الأحد 18 نوفمبر 2018 م - ١٠ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مؤشر التنافسية.. جهود تستحق الإشادة
مؤشر التنافسية.. جهود تستحق الإشادة

مؤشر التنافسية.. جهود تستحق الإشادة

لا تدخر المؤسسات والجهات الحكومية جهداً إلا وبذلته في سبيل رفعة البلاد وتقدمها وأن تكون عُمان في مصاف الدول المتقدمة والعمل على بناء دولة عصرية تضاهي دول العالم، وهذا يتضح جليا فيما صدر مؤخرا في تقرير التنافسية العالمية لعام 2018م والصادر عن المكتب الوطني للتنافسية وما حققته السلطنة من تقدم 14مركزا وهو ما يعد الأعلى عالمياً في قيمة المؤشر التي بلغت 3,4 نقطة خلال عام 2018م لتبلغ المرتبة 47 عالميا.
وتصدرت السلطنة المرتبة الأولى على مستوى العالم في مؤشر وقوع الإرهاب، وهذا ما يعكس الاستقرار الأمني الذي تتمتع به السلطنة وهو ما وضعها في المرتبة الرابعة عالمياً والأولى عربياً في مؤشر تكلفة الجريمة المنظمة على الأعمال التجارية، كما جاءت السلطنة الثامنة عالمياً والأولى عربياً في مؤشر جودة الطرق وهو ما يبرز الدور الذي تقوم به وزارة النقل والاتصالات وحرصها عند إنشاء الطرق أن تكون بمواصفات عالمية تأخذ في اعتبارها تحقيق أعلى معايير الأمن والسلامة على هذه الطرق، والأولى عربياً في مؤشرات حقوق الملكية وحماية الملكية الفكرية وهي جهود تستحق وزارة التجارة والصناعة الإشادة عليها، وغيرها من المراكز المتقدمة في المؤشر.
إن هذه النتائج والمراكز المتقدمة من شأنها أن تعمل على جذب المستثمرين من خارج السلطنة وتبعث في نفوسهم الارتياح نظرا لتوفر البيئة المناسبة للاستثمار وممارسة الأعمال فالمستثمر دائما ما يبحث عن المكان الذي من خلاله يتم تذليل الصعوبات ووجود البيئة الحاضنة والملائمة لممارسة أعمالهم إلى جانب تخفيف الإجراءات وتحسين الخدمات المقدمة لهم.
بلا شك ما كانت هذه النتائج أن تتحق ما لم يكن هناك جهود صادقة من مختلف الجهات ومن بينها المكتب الوطني للتنافسية والذي يعنى بتشجيع التنافسية بين مختلف القطاعات بالسلطنة وتحسين بيئة الأعمال وتشجيع الاستثمار، فقد بذل جهدا في تحقيق هكذا نتائج، وهو ما سيضعنا في المرحلة القادمة أمام تحد جديد وهو المحافظة على هذه المؤشرات المرتفعة، والعمل على الوصول إلى مراكز أفضل في باقي المؤشرات لتحسين ترتيب السلطنة فيها فأن تصل إلى القمة قد يكون أمرا سهلا ولكن أن تحافظ عليها فهذا هو الأصعب.

سامح أمين
من أسرة تحرير الوطن
@samin722003

إلى الأعلى