الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م - ١٣ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا تؤكد تمسكها باستقلالية قرارها ووحدة أراضيها
سوريا تؤكد تمسكها باستقلالية قرارها ووحدة أراضيها

سوريا تؤكد تمسكها باستقلالية قرارها ووحدة أراضيها

منتقدة مجازر التحالف الدولي ضد المدنيين

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
اكد الاسد أن بعض الدول تواصل التدخل في المسار السياسي وممارسة ضغوط على سوريا. في الوقت الذي طالبت دمشق مجلس الامن بتحمل مسؤولياته في منع اعتداءات “التحالف الدولي”. فيما قالت واشنطن ان 40%من الأراضي السورية لا يخضع للنظام. كشف الرئيس السوري، بشار الأسد، إن بعض الدول تواصل التدخل في المسار السياسي وممارسة ضغوط على سوريا. واكد خلال لقاء مع المبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف إن:” بعض الدول في المنطقة والعديد من الدول الغربية، تواصل التدخل في المسار السياسي وممارسة الضغوط لفرض إرادتها على السوريين، وهو ما قد يعيق إحراز أي تقدم”. وأضاف الأسد، خلال اللقاء الذي حضره أيضا، سيرغي فيرشينين، نائب وزير الخارجية الروسي، والوفد المرافق لهما بأن: “سوريا مستمرة في العمل مع كل من لديه الإرادة الحقيقية للقضاء على الإرهاب وإعادة الاستقرار، وفي الوقت نفسه متمسكة بحقها الذي كفلته المواثيق الدولية بعدم السماح لأي طرف خارجي بالتدخل في شؤونها الداخلية”. الرئاسة السورية التي أوردت خبر اللقاء عبر حسابها على فيسبوك، قالت إن:” اللقاء شهد تبادل الآراء حول تطورات الأوضاع في سوريا، وخاصة على المسار السياسي وعملية تشكيل لجنة مناقشة الدستور الحالي”. الحديث تطرق أيضا إلى موضوع عودة السوريين الذين اضطرتهم ظروف الحرب لمغادرة بلدهم”. ونفذت الحكومة في الاشهر الاخيرة مجموعة من الترتيبات التي ربما تسهل من عودة اللاجئين السوريين في الخارج الى سوريا، حيث صدرت توصيات الى السفارات بتسوية اوضاع الشباب في الخارج وصدر مرسوم للعفو عن المتخلفين عن خدمة العلم، كما عاد المئات من اللاجئين في لبنان الى سوريا ومن المتوقع ان يبدأ بعض السوريين العودة من الاردن بعد فتح معبر نصيب الحدودي. ونقلت الرئاسة السورية عن الرئيس الأسد قوله، إن “عودة السوريين إلى بلدهم هي هدف أساسي ومن الأولويات بالنسبة لعمل الحكومة، وهي مستمرة في العمل على تأمين كل ما يلزم لعودتهم”. وضمن مجريات اللقاء بحث الجانبان تطورات الأوضاع في سوريا بالإضافة إلى عملية تشكيل لجنة مناقشة الدستور. في ذات السياق دعت وزارة الخارجية مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته بإجراء تحقيق مستقل فيما وصفته بجرائم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن. منددة بمقتل اثنين وستين مدنيا بقصف نفذته طائرات التحالف ضد داعش في ريف محافظة دير الزور الخميس الماضي. وجاء ذلك في رسالتين وجهتها وزارة الخارجية والمغتربين السورية إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول الجريمة التي ارتكبتها طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة أمس والتي أدت لمقتل ما يزيد على 62 مدنيا سوريا في ريف دير الزور. وجاء في الرسالتين: إن الجريمة التي ارتكبها التحالف تبرهن مرة أخرى على استهتار دوله بأحكام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وتجرد هذه الدول من أي قيمة اخلاقية يمكن أن تتقمصها يوما لوعظ الآخرين حول ضرورة احترام حياة المدنيين وصكوك حقوق الإنسان. وأضافت الخارجية: هذه الجريمة النكراء تؤكد للعالم بأسره مرة أخرى أن هدف الولايات المتحدة من وراء العمليات غير المشروعة لهذا التحالف ليس مكافحة الإرهاب بل قتل أكبر عدد ممكن من أبناء الشعب السوري في استهتار واضح بكل القيم الإنسانية ولفتت الخارجية إلى أن سوريا تطالب مجددا مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في منع هذه الاعتداءات وإجراء تحقيق دولي مستقل وشفاف بهذه الجرائم وإدانتها والتحرك الفوري لوقفها ومعاقبة المعتدين.

إلى الأعلى