الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م - ١٣ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الفلسطينيون يعلنون استمرار الاعتصام بـ (الخان الأحمر) ويعتبرون تأجيل هدمها انتصارا لحقوقهم
الفلسطينيون يعلنون استمرار الاعتصام بـ (الخان الأحمر) ويعتبرون تأجيل هدمها انتصارا لحقوقهم

الفلسطينيون يعلنون استمرار الاعتصام بـ (الخان الأحمر) ويعتبرون تأجيل هدمها انتصارا لحقوقهم

القدس المحتلة ـ الوطن:
أعلن رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في فلسطين الوزير وليد عساف الاستنفار في قرية الخان الأحمر شرق مدينة القدس، والاستمرار في الاعتصام، والصمود أمام مخطط سلطات الاحتلال لهدمه. جاءت تصريحات عساف تعقيبا على اعلان رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو صباح امس الأحد، أنه سيتم إخلاء القرية، والمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) سيقرر الموعد المحدد لذلك.
وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية ذكرت مساء امس الاول نقلا عن ما اسمته سياسى كبير: أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي أجلت إخلاء “الخان الأحمر” حتى إشعار آخر، وذلك حتى يتسنى دراسة جميع المقترحات والخطط البديلة قبل تنفيذ الإجلاء القسري”. وفي هذا السياق، قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، “إن الاخبار الصادرة عن الاحتلال بنيته تجميد هدم قرية الخان الاحمر لا نثق بها وسنواصل اعتصامنا هنا للدفاع عن بادية القدس”. وأضاف عساف “سنبدأ اجراءات من اجل التجهيز للاعتصام الشتوي في الخان الاحمر وسيتم بناء خيام لذلك. وأشار إلى أن عمليات قمع الاحتلال للمعتصمين في الخان الاحمر تتصاعد يوما بعد يوم وأننا سنواصل التصدي للاحتلال. وقال “إن الاعتصامات التضامنية مع “الخان الاحمر” ستمتد في المرحلة المقبلة لمراكز المدن وستتصاعد وتزداد وتيرتها. وشكر عساف كل من اعتصم في “الخان” من اجل الدفاع عن مساعي شعبنا لإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.
ومنذ أن أعلن الفلسطينيين اعتصامهم في الخان الأحمر لمقاومة اخلاء السكان والهدم، والمواجهات مستمرة بينهم وبين قوات الاحتلال الإسرائيلي التي تحاول اخلاء سكان الخان الأحمر وهدم القرية، وفي سبيل ذلك استخدمت قوات الاحتلال كل أساليب القوة المفرطة في مواجهة المعتصمين في الخان، مما اسفر عن إصابة العديد من المواطنين الفلسطينيين بالرصاص الحي والمطاطي وعشرات من حالات الاختناق، بينهم رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف. كما اعتقلت قوات الاحتلال العديد من الفلسطينيين الذين تصدوا لجنود الاحتلال، بينهم محافظ القدس عدنان غيث واعتقال مدير المخابرات الفلسطينية في القدس العقيد جهاد الفقيه. من جهته، قال تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ان قرار الحكومة الاسرائيلية تأجيل هدم قرية الخان الاحمر، يشكل انتصارا للحق الفلسطيني والمقاومة الشعبية للاحتلال والاستيطان وللعدالة الدولية التي عبرت عن نفسها بحركة التضامن الدولي الواسع مع الشعب الفلسطيني وتحذيرات المجتمع الدولي والجنائية الدولية لدولة الاحتلال من الاقدام على جريمة حرب بهدم القرية البدوية الفلسطينية، من اجل فتح الطريق امام مشروع استيطاني خطير يحول المنطقة الممتدة نحو الاغوار الفلسطينية الى مجال حيوي لأحد أخطر المشاريع الاستيطانية الاستعمارية الاسرائيلية ولا يترك مجالا للحديث عن ما يسمى بحل الدولتين. وحيا خالد صمود الفلسطينيين في قرية الخان الأحمر وحركة التضامن الواسعة مع قضيتهم العادلة، داعيا جميع القوى السياسية الوطنية ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات والإدارات الرسمية الفلسطينية الى مواصلة الرباط والاعتصام في القرية الى أن تتراجع حكومة الاحتلال عن مخططها الاستعماري.

إلى الأعلى