الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / العمانية للكتاب والأدباء بالبريمي تعقد أول اجتماعاتها وتشكل مجلسها المؤقت وتناقش خطة العمل المقترحة
العمانية للكتاب والأدباء بالبريمي تعقد أول اجتماعاتها وتشكل مجلسها المؤقت وتناقش خطة العمل المقترحة

العمانية للكتاب والأدباء بالبريمي تعقد أول اجتماعاتها وتشكل مجلسها المؤقت وتناقش خطة العمل المقترحة

البريمي ـ (الوطن):
عقد فرع الجمعية العمانية للكتاب والأدباء بمحافظة البريمي الخميس المنصرم أولى اجتماعاته الدورية بعد تدشينه، لتداول جميع القضايا والأطروحات المتعلقة بفرع الجمعية الجديد في المحافظة ومناقشة خطة العمل للربع الأول من هذا العام.
دعت إدارة الفرع المثقفين إلى أهمية انتهاز فرصة افتتاحه وتفعيله بما يخدم تطلعات المثقف في المنطقة، وتحويل المحافظة إلى قِبلةً للمثقفين والأدباء من كل مكان، بما ينعكس إيجاباً على المشهد الثقافي في السلطنة، مؤكدةً على أن الفرع سيكون بلا شك رافداً حقيقياً إذا ما تم استغلاله بالطريقة المثلى.
تم في الاجتماع مناقشة كل ما يتعلق بالخطة المقترحة للفترة المقبلة، وسط تفاعلٍ كبير من الأعضاء، إضافة إلى تبادل الكثير من الرؤى والاقتراحات، مما أسهم في تأثيث قائمة عملٍ غنية، تبشر بحراكٍ ثقافي وأدبي مميز داخل المحافظة في الفترة المقبلة، كما تطرقوا أيضاً إلى أهمية نشر الناتج الثقافي للفرع وتوثيقه في إصداراتٍ تؤرخه، عوضاً عن دعوة كتّاب المحافظة إلى المبادرة في إصدار أعمالٍ أدبيةٍ ذات قيمةٍ أدبيةٍ رفيعة، ستتكفل الجمعية بتبنيها وإصدارها وإشهارها.
تشير رزنامة أجندة الفرع الجديد التي تمَّ اعتمادها وإقرارها في نهاية الاجتماع إلى تنظيم أمسيةٍ للشعر الفصيح بكلية البريمي، وأخرى للشعر النبطي بجامعة البريمي في شهر فبراير القادم، وقراءة نقدية في القصة العمانية للقاصين المعروفين محمد القرمطي ومحمود الرحبي وجلسة نقدية ثانية في الرواية العمانية خلال الأسبوعين الأول والثالث من شهر مارس.
ومن ضمن البرامج التي سيضطلع فرع الجمعية الجديد بتنفيذها تنظيم دورة في الكتابة الإبداعية للنشء على مدار أسبوعٍ كاملٍ في الفترة المسائية، الهدف منها إذكاء روح الإبداع الكتابي لدى الأطفال ولفت انتباههم إلى العناية بميولهم الأدبية وصقلها منذ الصغر. إضافة إلى إقامة صالون أدبي للجمعية، يناقش في كل أسبوع قضيةً أدبية وثقافية أو نقدية أو إضاءة على مشروع معين.
تم تشكيل لجنةٍ إعلامية لإدارة الجانب الإعلامي بالفرع لرصد حراكه وفعالياته وإظهارها للجمهور والمتابعين عبر وسائل الإعلام الثلاث المقروءة والمسموعة والمرئية، ولجنة للجرد وفريق مالي. على أن تقوم اللجنة التسييرية بمتابعة ما تم إقراره في خطة العمل وتنفيذها على أرض الواقع، وآلية استقطاب المثقفين والمهتمين بالشأن الثقافي والأدبي والتواصل مع الشخصيات ذات المكانة الثقافية البارزة محلياً وخارجياً، والعمل على جعل الفرع منارة ثقافية مضيئة في المحافظة تفتح ذراعيها بحبٍ للجميع.
خرج الاجتماع باعتماد المجلس المؤقت لمجلس إدارة فرع الجمعية العمانية للكتاب والأدباء بمحافظة البريمي الذي أقرَّ مؤخراً أيام تشييد الفرع لتسييره وتفعيله وإدارته حتى انتخاب مجلس إدارةٍ قريب للفترة القادمة، على أن الاتفاق بين الجانبين تمَّ على تكوين عضوية عاملة؛ وهي مخصصة للكتاب المتحققين ممن لديهم إصدار أدبي، وعضوية مشاركة للمهتمين بالأدب وفنونه من الناشئة والموهوبين من أبناء المحافظة وما جاورها.
وتم تعيين لجنة مسيرة للعمل في المقر على أن يتم التركيز خلال الفترة القادمة على الفعاليات التي تعرف المجتمع بالفرع وأنشطته وتهتم برعاية المجيدين من أصحاب الأقلام الصاعدة من الجيل الشاب.
المجلس المؤقت اشتمل على مجموعة من الكتاب والشعراء المعروفين في المحافظة ممن لهم نشاط بارز، بعضوية كلٍ من: أحمد البحري، وأنيسة المسكرية، وحصة البادية، وخميس قلم، وعتيق الفلاسي، ووفاء الشامسي. وقد أعرب المجلس الجديد عن ثقل المسؤولية وعظيم التعبة، خصوصاً وأن أبناء المحافظة يؤملون كثيراً على هذا الفرع الذين يرون فيه متنفساً ثقافياً رحباً وبوابة للتواصل الأدبي والفكري، متمنين أن يشهد الفرع نشاطاً يلبي الرغبات ويحقق المأمول.

إلى الأعلى