الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م - ١٣ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / الجولة التاسعة لدوري عمانتل
الجولة التاسعة لدوري عمانتل

الجولة التاسعة لدوري عمانتل

ظفار والنصر وجها لوجه في دربي ناري لا يعترف بأنصاف الحلول لقاء الهروب الكبير بين صور ونادي عمان .. ومهمة محددة في لقاء العروبة ومسقط

متابعة ـ صالح البارحي :
بخطى متسارعة وبلا هوادة تدخل مساء اليوم منافسات الجولة التاسعة لدوري عمانتل … صراع محتدم بطبيعة الحال لا يعرف اليأس حتى وإن كان المنافس أكثر إمكانيات من الآخر … كل فريق يبحث عن مخرج له عنوانه النقاط الثلاث … فرق تصارع على الصدارة وفرق أخرى تصارع على مجافاة واقعها المرير والخروج من دائرة الأحزان سريعا قبل فوات الأوان …
7 مواجهات مثيرة يتقدمها بطبيعة الحال ديربي ظفار دون جدال … فلقاء النصر وظفار له الكثير من الحسابات … فيما يلعب السويق أمام مرباط ويتبارى مجيس مع الرستاق ويلتقي صور مع نظيره نادي عمان فيما يلعب العروبة مع مسقط أما مجمع البريمي فيحتضن مواجهة النهضة وصحار … أما مواجهة الشباب وصحم فقد تم ترحيلها إلى ساحة مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر بدلا من ستاد السيب بسبب انشغاله …
………………

السويق من أجل الانتصار الثاني في مواجهة مرباط صاحب المركز الثاني
متابعة ـ محمد بن علي البلوشي :
في لقاء مهم ومرتقب ضمن مباريات دوري عُمانتل لحساب الجولة التاسعة يستضيف نادي السويق على أرضية المجمع الرياضي بصحار نادي مرباط القادم من محافظة ظفار وذلك في تمام الساعة الخامسة عصراً، هذا ويعد اللقاء مهما للفريقين وعينهم على حصد النقاط الثلاث حيث أن اصحاب الارض والجمهور نادي السويق لا يزال في معترك التعادلات ولم يذق طعم الفوز منذ ان حقق الانتصار في الجولة الاولى، فيما الضيوف نادي مرباط يسعون جاهدين للعودة بالنقاط الثلاث ومواصلة مطاردة المتصدر نادي ظفار.
البحث عن الانتصار
يدخل نادي السويق اللقاء وهو في المركز التاسع برصيد (9) نقاط جمعهم من انتصار واحد وست تعادلات وخسارة واحدة وكانت آخر مباراة لعبها في الجولة الماضية أمام نادي صحم وخرج بنقطة بعد التعادل الايجابي بهدف لكل فريق ليواصل أصفر الباطنة سلسلة تعادلات رغم انها انقطعت بخسارة الفريق قبل الجولة الماضية لكن لا زال يبحث عن ثاني انتصاراته ليصل إلى مركز متقدم ويلاحق فرق الصدارة حيث إن نتيجة غير الفوز لن تكن مرضية لجماهير شعاع الشمس بعد أن ملت من التعادلات والخروج بنقطة في كل مباراة، ويعي جيداً مدرب الفريق علي الخنبشي بأن المهمة في مباراة اليوم ليست بالسهلة وهو يواجه ثاني سلم الترتيب.
مطاردة المتصدر
مرباط القادم من محافظة ظفار بعد تعادله في الجولة الماضية أمام الرستاق سلبياً يسعى للعودة من جديد الى سكة الانتصارات هذا ويقبع الفريق في المركز الثاني برصيد (16) نقطة مشتركاً مع نادي صحم بالنقاط ومتفوقا بفارق الاهداف على الاخير، ويسعى من خلال لقاء اليوم العودة بالثلاث نقاط للمحافظة على مركزه ومواصلة ملاحقة المتصدر، ورغم ذلك فإن الفريق أعلن عن التعاقد مع المدرب الروماني اليكس قادماً من الدوري القطري لقيادة الفريق خلفاً للمدرب محمد عبدالعظيم والذي اعتذر في وقت سابق عن مواصلة المشوار مع الفريق، ويسعى الفريق للظهور بمستوى مغاير عن اللقاء الاخير بقيادة مدربه الجديد والذي ربما سيقود الفريق من مباراة اليوم او يتم متابعة المباراة من مدرجات الملعب حتى يتعرف على الفريق بشكل جيد لضيق الوقت.
…………….
النهضة يتربص بصحار في مواجهة متكافئة
متابعة ـ حمدان العلوي :
في السابعة مساء يستضيف النهضة نادي صحار على ملعبه بالمجمع الرياضي بمحافظة البريمي ، المباراة ستشهد تحديا و إثارة كبيرة حسب المتوقع و عطفا على مسار الدوري و التنافس الشديد بين الفرق حيث إن المستويات متقاربة و الفرق في جدول الترتيب متقاربة و نقاط بسيطة يفقدها أي منهما معرض للتراجع للخلف فصاحب المركز الثامن فريق العروبة لا يفصله عن النهضة صاحب المركز الرابع سوى ثلاث نقاط و صحار خامس الترتيب ما إن فقد نقاط المباراة قد يتراجع كثيرا هو الآخر ، النهضة الذي فوت فرصة تقليص الفارق مع المتصدر بعد أن تعادل مع ظفار حينما كان متفوقا بهدفين لهدف بعد أن قلب نتيجة المباراة من متأخر الى فوز الا أنه أضاع فرصة كبيرة بعد أن تمكن ظفار من العودة بالتعادل بهدفين و لو تمكن من ذلك لكانت المعنويات ستكون مختلفة على عكس صحار الفريق الساعي لتعديل وضعه و الدخول في مزاحمة المنافسين بفوز معنوي مكنه من احتلال المركز الخامس خلف النهضة و الفاصل بينهما نقطة واحدة فقط فهل يتمكن صحار من التقرب أكثر و حصد النقاط الثلاث و الوصول إلى النقطة السابعة عشر أم أن النهضة لن يسمح بذلك و يتمكن من زيادة الغلة من هذه المباراة و الوصول إلى النقطة الثامنة عشر ، فمن ثماني جولات انقضت حقق النهضة أربعة انتصارات و تعادل في ثلاث و خسارة واحدة سجل ستة عشر هدفا و دخل مرماه ثمانية أهداف ، أما صحار فقد فاز من أصل ثماني مباريات في أربع و تعادل في اثنتين و خسر مثلهما سجل عشرة أهداف فقط و دخل مرماه تسعة أهداف و له أربعة عشر نقطة في المركز الخامس بعد النهضة بفارق نقطة فقط ، مباراة نتوقعها مثيرة عطفا على التنافس الكبير فلمن تكون الغلبة ؟

………………

مواجهة عصيبة تجمع الشباب (الجريح) وصحم (المنطلق) فمن يكسب !!
متابعة ـ سيف بن مرهون الغافري:
لقاء مرتقب يحتضنه ملعب مجمع السلطان قابوس ببوشر في تمام الساعة السابعة من مساء هذا اليوم ضمن الجولة التاسعة من دوري عمانتل ؛ حيث يستضيف فريق الشباب فريق صحم في لقاء يحمل شعار البحث عن الفوز وحصد العلامة الكاملة فالمباراة لا تقبل الكثير من الحسابات ولا حتى القسمة على اثنين إن صح التعبير .
اللقاء يمثل للشباب الشيء الكثير في مشوار الدوري فهو يمر بمرحلة حرجة هذا الموسم حيث جمع حتى الآن 6 نقاط من فوزين وخسر في 6 مباريات ويقبع في المركز الثاني عشر ، لذا فإنه في لقاء اليوم لا يحتمل أي عثرات جديدة تعمق من جراحه وتثبته في مؤخرة الترتيب ، وهذه الظروف تضع الصقور أمام مسؤولية كبيرة تحتم عليهم التعامل معها بنوع من الحذر فلا بد لهم من كسب النقاط الثلاث إذا ما أرادوا الاستمرار والثبات والعودة إلى المراكز المتقدمة ، وهذا ما عمل عليه الجهاز الفني والاداري للفريق خلال الأيام الماضية من حيث اخراج اللاعبين من الحالة النفسية وتأثرهم بخسارة الفريق من صحار في الجولة الماضية في مباراة مثيرة شهدت تسجيل 9 أهداف ، فالجهاز الفني للفريق وقف على الأخطاء التي وقع فيها لاعبوه ، وجهز فريقه بشكل جيد ، وأعد العدة لمواجهة صحم ، وسيدخل بأسلوب يضمن له الفوز الذي يلبي طموحات الجماهير ومجلس الإدارة .
أما فريق صحم الذي قدم مستويات جيدة خلال الجولات الماضية أهلته ليكون في المركز الثالث برصيد (16) نقطة خلف مرباط بفارق الأهداف سيسعى بكل ما يملك لتأكيد لمواصلة نتائجه الإيجابية والزحف نحو وصافة الدوري وتقليص الفارق بينه وبين ظفار المتصدر للدوري حتى الآن ، حيث أكد لاعبو الأزرق بأنهم عازمون على زيادة الرصيد من خلال مباراة اليوم أمام الشباب التي سيتعامل معها مدربه السلوفاكي بولاك بتكتيك يتناسب مع أهمية هذه المباراة التي يمني النفس بحصد نقاطها الكاملة ، وهو يملك في صفوف فريقه عناصر جيدة قادرة على تحقيق الفوز في أي لحظة من خلال محمد الغساني ، وشهاب المعمري ، وعبدالمعين المرزوقي ، وقد واصل لاعبو صحم تدريباتهم خلال الأيام الماضية وسط متابعة مستمرة من إدارة النادي .

………………

مجيس يسعى لتحقيق الانتصار الأول على حساب الرستاق المتراجع
متابعة ـ يحيى بن سالم المعمري:
سيكون مجيس مطالبا بإسعاد أنصاره لتحقيق الفوز الأول له في الدوري من أجل الهروب من قاع الترتيب ، وفي الوقت ذاته تعويض الخسائر المتتالية باستثناء تعادله الأخير مع العروبة بدون أهداف وتعادله في افتتاح الدوري أمام جاره صحار 1-1 ، وبات البحري أمام لقاء مرتقب هذا المساء حينما يلتقي الرستاق الذي يطمع في نقاط المباراة الكاملة لإضافتها لرصيده الحالي ، ويقام اللقاء على ملعب المجمع الرياضي بصحار في تمام الساعة الثامنة . ويملك مجيس نقطتين فقط في المركز الرابع عشر والأخير ؛ بينما لدى الرستاق 7 نقاط في المركز العاشر ، وسيكون فوز الرستاق مهما له حتى يستطيع تحقيق أهدافه وخطف ثلاث نقاط ثمينة تعزز موقفه للابتعاد عن أندية عمان والشباب وصور ومجيس على التوالي ومحاولة تجاوز السويق الذي يملك 9 نقاط في حالة تعثره ، لكن مجيس لن يفوت الفرصة عندما يلعب على أرضه وبين جماهيره ، والنقاط الثلاث تعني له الكثير في صراعه من اجل البقاء وتغيير مركزه الحالي ، والأجواء مهيأة له ومعنويات لاعبيه عالية بعد العودة من الشرقية بنقطة التعادل . ومن المنتظر أن يلعب مدرب مجيس سالم سلطان بطريقته المعتادة والزج بأبرز لاعبيه حتى يسبق الرستاق في تسجيل هدف مبكر يريح الأعصاب ويرفع المعنويات ، وفي الطرف الاخر يبحث محسن درويش مدرب الرستاق عن تعويض الخسارة الماضية امام نادي عمان وهذا يتطلب منه التركيز طوال المباراة على عناصر المقدمة في صفوف البحري والانتباه جيدا ، وعدم ترك الفرصة لأحمد سالم وحسن ربيع وبقية الرفاق لإحراز الأهداف . ومن المتوقع أن تزحف جماهير مجيس لمساندة فريقها وتشجيع اللاعبين ، فهي مصدر القوة دائما وأعدت رابطة الجماهير كافة التجهيزات وناشدت الجميع بالحضور والوقوف خلف الفريق حتى يتجاوز المحنة ويحقق فوزه الأول في الدوري ، ومن الممكن أن تحضر بعض الجماهير لمساندة الرستاق الليلة .

……………..
ديربي ناري
في ظفار … بل في الوسط الرياضي بأجمعه … ليس هناك حديث في هذه الأيام سوى حديث ديربي الأشقاء النصر وظفار … مواجهة نارية لها الكثير من الحسابات ويعقبها الكثير من التبعات إيجابية كانت أو سلبية … مباراة لا تعترف بأنصاف الحلول ولكنها تعترف بأنها مواجهة كبيرين يسعيان دائما لخطف الأضواء في نهاية المباراة …
النصر صاحب الضيافة يدرك تماما بأنه يسير في طريق غير واضح المعالم ونتائجه في الدوري ليست على ما يرام ولا تسر محبيه إطلاقا … فهو يقبع في المركز السابع برصيد (13) نقطة وهو القادم من تعادل في الجولة الماضية 1/1 أمام مسقط … وهو الفريق الذي فقد المنافسة على لقب الكأس الغالية بعد أن خرج على يد السيب في إستاد السيب في فترة سابقة … وبالتالي فإن مباراة اليوم بالنسبة له تعتبر مباراة الموسم … فليس أمامه سوى الفوز أما التعادل أو الخسارة فهي بمثابة شبه نهاية طموح حلم المنافسة على لقب دورينا الذي غاب عنه طويلا على غير العادة …
ظفار هو في مقدمة الركب منذ بداية الموسم وحتى الآن برصيد (20) نقطة … ولا زال المرشح الأول للقب الدوري عطفا على الكثير من الجوانب أهمها الاسماء الموجودة في صفوفه … وثانيها الاداء المتوازن الذي يقدمه خلال منافسات الدوري حتى الآن … تعرض لإختبار قوي في الجولة الماضية أمام النهضة إلا أنه أنهاه بالتعادل 2/2 في الوقت القاتل من عمر المباراة التي خاضها على ملعبه وبين جماهيره … مرت عليه مرحلة (عصيبة) نوعا ما إبان الخروج من مسابقة الكأس الغالية على يد السيب بركلات الترجيح … ثم إعتذار مدربه محمد وهبه في توقيت غير جيد إطلاقا … إلا أن مجلس ادارته تصرف بشكل سريع جدا وتعاقد مع المصري محمد عظيمة الذي أنهى لتوه تعاقده مع مرباط … فقاد الفريق في الجولة الماضية أمام تحديات النهضة وقدم مباراة جيدة مقارنة بالفترة الزمنية التي قضاها مع الفريق …
اليوم إختبار قوي لطموحات النصر بالعودة للمنافسة على اللقب … وهو إختبار قوي جدا كذلك لصدارة ظفار وقبلها محمد عظيمة … فمن ينجح !!

إلى الأعلى