الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / 0.8% نسبة ارتفاع “الوافدين” العاملين بالقطاع العائلي

0.8% نسبة ارتفاع “الوافدين” العاملين بالقطاع العائلي

أكثر من مليون ونصف إجمالي الأيدي العاملة الوافدة بنهاية يونيو الماضي
الهندية والبنجلاديشية والباكستانية تشكل نسبة 87% من إجمالي العمال الوافدين بالسلطنة

مسقط ـ “الوطن”:
كشفت أحدث الإحصائيات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات عن أن إجمالي القوى العاملة الوافدة في السلطنة بلغ بنهاية يونيو الماضي 1,539,177 عاملا، مرتفعا بنحو 4,320 عاملا عن المسجل في الشهر السابق والبالغ 1,534,857 عاملا.
وتتوزع القوى العاملة الوافدة في السلطنة إلى ثلاثة قطاعات؛ هي القطاع الحكومي والذي يعمل به حسب البيانات لشهر يونيو الماضي 57,080 عاملا، منخفضا بـ 122 عاملا وبنسبة 0.2% مقارنة بالشهر السابق، بينما بلغ عدد الأيدي العاملة الوافدة في القطاع الخاص 1,251,371 عاملا بنهاية يونيو 2014 مرتفعاً عن العدد المسجل في شهر مايو الماضي بـ 2,512 عاملا وبنسبة 0.2%. بينما سجلت القوى العاملة الوافدة بالقطاع العائلي (يشمل الأفراد العاملين لدى الأسر والأفراد وعلى نفقتهم الخاصة) بنهاية يونيو الماضي ارتفاعا بنسبة 0.8%، حيث بلغ عددها 230,726 عاملا مقابل 228,796 عاملا مسجلين في شهر مايو 2014.
وتشير الإحصائيات ذاتها إلى أن عدد العاملين الذكور يبلغ 1,365,918 عاملا، بينما يبلغ عدد العاملات الأناث 173,259 عاملة. كما أظهرت الإحصائيات أن القوى العاملة من الجنسية الهندية والبنغلاديشية والباكستانية تشكل ما نسبته 87% تقريبا من إجمالي الأيدي العاملة الوافدة في السلطنة، حيث يبلغ عددها 1,334,014عاملا، بينما تتوزع باقي النسبة على العمالة من الجنسيات الأخرى.
وأظهرت البيانات الإحصائية ذاتها أن الغالبية العظمى من الأيدي العاملة الوافدة تتركز في محافظة مسقط؛ حيث يعمل بها 675,188 عاملا، تليها محافظة شمال الباطنة ويعمل بها 199,977عاملا، بينما جاءت محافظة مسندم كأقل المحافظات احتضانا للأيدي العاملة الوافدة ويعمل بها 13,755 عاملا.
وتشكل فئة الحاصلين على الشهادة الإعدادية الغالبية العظمى بين الأيدي العاملة الوافدة في السلطنة والمسجلة بنهاية شهر يونيو 2014؛ حيث يبلغ عددهم 557,707 عمال، يليها الأيدي العاملة المصنفة تحت فئة (يقرأ ويكتب) حيث يبلغ عددهم 415,129 عاملا، وفي المقابل فإن الأيدي العاملة الوافدة من حملة الدكتوراه كانوا الأقل عددا؛ حيث بلغ عددهم بنهاية يونيو الماضي 2,604 عمال.

إلى الأعلى