الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / اليوم .. حلقة عمل للكتابة القصصية وأمسية لشعراء الفصيح والشعبي في الملتقى الأدبي العشرين
اليوم .. حلقة عمل للكتابة القصصية وأمسية لشعراء الفصيح والشعبي في الملتقى الأدبي العشرين

اليوم .. حلقة عمل للكتابة القصصية وأمسية لشعراء الفصيح والشعبي في الملتقى الأدبي العشرين

فيما تم افتتاح معرض الفنون التشكيلية “الخزف” أمس
الرستاق من ـ خالد السيابي :
تتواصل فعاليات الملتقى الأدبي العشرين للشباب والمقام حاليا في الرستاق (والمؤمل ان يختتم غدا) تتواصل فعالياته حيث تعرض اليوم أفلام سينمائية عمانية على قاعة فندق ميلينيوم بولاية المصنعة تليها حلقة عمل في الكتابة القصصية يقدمها كل من منى بنت حبراس السليمية ومحمد بن خلفان اليحيائي بحضور المشاركين والمدعوين من أدباء وشعراء وبعض من المتذوقين للساحة الشعرية أو الثقافية بشكل عام. وفي الفترة المسائية وعلى مسرح كلية العلوم التطبيقية بالرستاق تقام الأمسية الشعرية في شقيه الشعر “الفصيح والشعبي” يحيها كل من شعراء الفصيح خميس المكدمي ومحمد العبري ومن شعراء الشعر الشعبي كل من خالد السيابي ومختار السلامي وعريف الأمسية الشاعر محمد المسلمي.

افتتاح المعرض

وكان قد افتتح امس في حصن الحزم معرض الفنون التشكيلية “الخزف” نتاج حلقة العمل المصاحبة لفعاليات الملتقى بمشاركة 26 مشارك من مختلف محافظات السلطنة، واقيم حفل افتتاح المعرض تحت رعاية سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة، وقد تجول سعادته في أرجاء المعرض مستمعا إلى شرح مفصل عن مكونات المعرض وتفاصيل الأعمال الفنية المنجزة. حيث تحاكي الأعمال المشاركة الواقع العماني من خلال فن الخزف الذي يعتبر تجسيدا للثقافة الراسخة عبر الزمان في مختلف الأجيال المتعاقبة. وكان قد حاضر في حلقة العمل تلك كل من الدكتور بدر بن محمد المعمري والدكتور قيس بن عبدالله الصالحي واشرف على تنفيذها سلطان بن سيف الرواحي مدير دائرة المسرح والسينما والفنون التشكيلية وديانا بنت عبدالمجيد الزدجالية رئيسة قسم الفنون التشكيلية ورجاء بنت ناصر المسكرية اخصائية تصميم جرافيكي والفنان التشكيلي أحمد بن محمد الشبيبي، حيث تم في حلقة العمل التعرف على بعض التقنيات والاساليب الفنية الخاصة بالتشكيل الخزفي وخطوات التشكيل الخزفي وتطبيق البطانات الطينية الملونة والجليزات الملونة، كما تم تقديم بعض التجارب حول تطبيق البطانات الملونة والجلزات الملونة على مجموعة من البطانات الطينية وتم شرح طرق التشكيل الخزفي المختلفة كالتشكيل بالضغط والتشكيل بالحبال والتشكيل بالشرائح وتم تجربة الفرن الخاص بالخزف في قاعة حلقة العمل من خلال وضع بلاطات طينية ملونة، وتهدف وزارة التراث والثقافة في تفعيل هذا الفعل انطلاقا من اهميته باعتبارة احد الفنون العمانية التقليدية المهمة حيث تعمل الوزارة الى وضع قاعدة من الفنانين العمانيين التشكيلين المتخصصين في هذا المجال كما تمت الاشارة الى سعي الوزارة الدووب الى نشر الثقافة الفنية في المجتمع باعتبار ان الانتاج يقدم في هذا المعرض حيث تمثل الانتاجات جرعات فنية وثقافية بصرية.

الحكاية وما فيها

وكانت قد تواصلت حلقة عمل “الحكاية وما فيها” التي أقامتها اللجنة الوطنية للشباب تحت مظلة الملتقى الأدبي العشرين بولاية الرستاق ، حيث قام الروائي والمترجم المصري محمد عبد النبي بتقديم حلقة العمل لـ13 شاب وشابة من المبتدئين في كتابة القصة القصيرة، حيث يعد محمد عبدالنبي صاحب حلقة عمل عمرها يُقارب الخمس سنوات، أنشأها في مصر منذ عام 2009 م، تحت عنوان “الحكاية وما فيها”، وقد ساهمت هذه الحلقة في إخراج الكثير من المواهب إلى النور، وكشفت عن قصص حازت على العديد من الجوائز المهمة في جمهورية مصر ، وسوف يكرم الفائزون الثلاثة في حلقة العمل في حفل ختام الملتقى.

حلقة الكتابة “الشعر الشعبي”

واقيمت ضمن فعاليات الأمس في قاعة فندق الميلينيوم حلقة عمل في الكتابة الشعرية “الشعر الشعبي” بحضور الشاعر طاهر العميري (عضو لجنة التحكيم) ، والشاعر حمد بن عبدالله الخروصي (عضو لجنة تحكيم الشعر الشعبي) حيث تحدث فيها عن بعض شعراء الشعر الشعبي العمانيين الراحلين والمعاصرين، وذكر “الخروصي” أمثله من أبيات هؤلاء الشعراء الذين لهم بصمة شعرية واضحة ، تخلل حلقة العمل تقديم القراءات المؤجلة لشعراء الشعر الشعبي وهم فهد بن يوسف الاغبري بقصيدة “حنين الى الخليج” وسليمان بن عبدالله الجهوري بقصيدة “تهاداك البصر” و هيثم بن جمعة البلوشي بقصيدة “وجع” واحمد الهديفي بقصيدة “ذنوب” وخليفة الغافري بقصيدة “غروب الشمس”.
ويقول الشاعر خليفة الغافري عن مشاركته “الملتقى الأدبي هو إضافة كبيرة وكبيرة جدا للشاعر من حيث الاحتكاك مع الاساتذه والشعراء الكرام وهو من أهم المنابر الثقافية في السلطنة وأتمنى لي ولبقية إخواني الشعراء والكتاب المشاركين في الملتقى كل التوفيق في هذا الملتقى العشرين”.

حلقة الكتابة “القصة القصيرة”

وفي الفترة المسائية وعلى مسرح كلية العلوم التطبيقية بالرستاق تواصلت القراءات لكتاب “القصة القصيرة” لكل من عبدالله بن خميس العلوي بنص “مأتم العروس” وسمية بنت علي العبرية بنص “وصية معلقة بالانتظار” وبشاير بنت حبراس السليمية بنص “فتاة من ورق” وأسماء بنت سعيد الشامسية بنص “مهزلة” و هالة بنت هلال البوسعيدية بنص “تأمله جيدا فهو جميل”، بحضور لجنة التحكيم في قراءات القصة القصيرة المتكونة من منى بنت حبراس السليمية ومحمد بن خلفان اليحيائي.
تلتها قراءات في الشعر الشعبي للمشاركين احمد بن سعيد المعمري بقصيدة “ليلة الفرقى” وبدر بن عبدالله الخروصي “هنا وهناك” ومحمد بن خلفان المشرفي بقصيدة “ذات” وخالد بن عبدالمنعم الفارسي بقصيدة “صفعة الواقع” وحمود بن عبدالله المخيني “رحلة” بحضور لجنة التحكيم في الشعر الشعبي والمتكونة من حمد بن عبدالله الخروصي و طاهر بن خميس العميري.

قراءات الشعر الفصيح

تلتها قراءات في الشعر الفصيح لكل من نوف بنت محمد البادية بقصيدة “ماء رؤيايا” وزهراء بنت حمد البحرية بقصيدة “موسيقى الموتى” وناصر بن سعيد الغساني بقصيدة “مازلت امشي” ومازن بن سليمان النوتكي بقصيدة “على رصيف الذاكرة” ووفاء بنت خلفان الحكمانية بقصيدة “أصغي ألي” بحضور لجنة التحكيم المكونة من الدكتور هلال بن سعيد الحجري رئيس لجنة التحكيم في الملتقى الادبي العشرين والدكتور حميد بن عامر الحجري والدكتورة شيخة بنت عبدالله المنذرية.

إلى الأعلى