الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “الإسقاطات السكانية” إصدار جديد من المركز الوطني للإحصاء والمعلومات”

“الإسقاطات السكانية” إصدار جديد من المركز الوطني للإحصاء والمعلومات”

2.4 مليون الزيادة المتوقعة لإجمالي السكان في الفترة (2011 ـ 2040م)
أصدر المركز الوطني للإحصاء والمعلومات مؤخرا كتاب بعنوان : الإسقاطات السكانية بالسلطنة (2015 – 2040) وذلك استمراراً للدور الذي يقوم به في توفير البيانات الحديثة الآنية والمستقبلية للسكان المبنية على أسس علمية والتي بدورها تغذي وتزود مختلف الجهات الحكومية وشرائح المجتمع الأخرى.
وأوضح الإصدار ان المكتب المرجعي للسكان والمشروع العربي لصحة الأسرة (2009م) عرف الإسقاطات السكانية بأنها: حساب التغيرات التي يتوقع حدوثها في المستقبل في عدد السكان على أساس افتراضات معينة بالنسبة لمستقبل الاتجاهات في معدلات الخصوبة والوفاة والهجرة. وتكتسب الإسقاطات السكانية أهميتها من الغايات والأغراض التي تستخدم من أجلها.
وأوضح الكتاب أن تقدير حجم السكان المستقبلي يعتبر من المتطلبات الأساسية للتخطيط الناجح، إذ أن استقراء مستقبل السكان والتغير من حجمه وتركيبه وتوزيعه يعتبر أساس التخطيط الاقتصادي والاجتماعي لأي مجتمع من المجتمعات. كما تستعمل الإسقاطات السكانية كأساس لإسقاطات قطاعية متخصصة مثل القوى العاملة، والطلبة والمتقاعدين، والاحتياجات من الوحدات الإسكانية، والكوادر التعليمية والصفوف الدراسية، والمستشفيات والكوادر الطبية، وغيرها خلال فترة الإسقاط، حيث إن هذه البيانات تخدم شريحة كبيرة من الباحثين والمختصين في مختلف المجالات، الأمر الذي يحتم التعرف على إتجاهات نمو السكان وخصائصهم لسنوات قادمة. وتهدف معظم الاسقاطات السكانية إلى تقديم تقديرات مستقبلية عن حجم وخصائص وإتجاهات نمو السكان المتوقعة خلال فترة الإسقاط تحسب على أساس افتراضات مبنية على أسس علمية ودراسات سابقة لإتجاهات وأنماط العوامل المؤثرة على النمو السكاني (الوفاة، المواليد، الهجرة) في مجتمع ما والتوجهات المستقبلية والسياسات الحكومية ذات العلاقة.
ومن أبرز المؤشرات التي تطرق إليها الكتاب مؤشرات السكان على المستوى الوطني؛ والتي أشارت إلى أن الزيادة المتوقعة لإجمالي السكان وفقاً للإفتراض المتوسط للخصوبة في الفترة (2011 – 2040م) تبلغ 2,4 مليون نسمة. كما أن نسبة الزيادة في أعداد الذكور العمانيين تبلغ 69% مقارنة مع 72% بين الإناث وذلك وفقاً للإفتراض متوسط الخصوبة في عام 2040.
وحسب مؤشرات السكان على المستوى الوطني فإن متوسط عمر العمانيين وفقاً للافتراض متوسط الخصوبة في عام 2040 يبلغ 27 سنة، و30% هي نسبة الأطفال العمانيين أقل من 15 سنة إلى إجمالي العمانيين في عام 2040 وفقاً للإفتراض عالي الخصوبة ، مقارنة بنحو 25% وفقاً للإفتراض منخفض الخصوبة، و11% هي نسبة الأطفال أقل من 5 سنوات إلى إجمالي السكان العمانيين وفقاً للإفتراض عالي الخصوبة في عام 2040 مقارنة بنحو 8% وفقاً للإفتراض منخفض الخصوبة. وبين الكتاب ان متوسط نسبة الشباب العماني (15 ـ 29 سنة) إلى إجمالي العمانيين في منتصف عام 2040 تبلغ 27% والذي يقل بنحو 3% عن ذات قيمة المؤشر في منتصف عام 2015. موضحة أن 64% هي نسبة السكان العمانيين في سن العمل (15 – 64 سنة) في عام 2040 وفقاً للإفتراض عالي الخصوبة، والتي ترتفع إلى نحو 69% في الإفتراض منخفض الخصوبة، و45% من العمانيات يصلن سن الإنجاب في عام 2040 وفقاً للإفتراض متوسط الخصوبة، و56 معالا لكل 100 فرد في سن العمل في عام 2040 وفقاً للإفتراض عالي الخصوبة، والتي تنخفض إلى 45 معالا وفقا للإفتراض منخفض الخصوبة.
كما تطرق الكتاب إلى مؤشرات السكان على مستوى المحافظات؛ والتي أظهرت أن أكبر زيادة متوقعة في عدد السكان خلال الخمسة وعشرون عاماً القادمة (2015 ـ 2040م) تبلغ 322 ألف نسمة، والتي جاءت في محافظة مسقط، بفرض استمرار سياسات تخفيض أعداد الوافدين. بينما بلغ حجم الزيادة المتوقعة في سكان مسقط بحلول منتصف عام 2040م 313 ألف عماني، منهم 75.6% في الفئة العمرية (15-64سنة).
وأشار الكتاب إلى أن التوقعات تشير إلى أن فئة الشباب وصغار السن (أقل من 30 سنة) ستشهد تناقصا بمحافظة مسقط بحلول عام 2040م بنسبة 13%. موضحة أن أقل زيادة سكانية متوقعة بحلول منتصف 2040 م تبلغ 17 ألف نسمة وهي تأتي في محافظة مسندم. و41% هي نسبة الشباب العماني في الفئة العمرية (15 ـ 29 سنة) بمحافظتي مسقط وشمال الباطنة إلى إجمالي أعداد الشباب العماني بالسلطنة ككل في عام 2040. وأضاف الكتاب أن ثلتي الأطفال العمانيين الأقل من 5 سنوات (66%) في منتصف عام 2040 سوف يظهرون بمحافظات: مسقط، جنوب الباطنة، شمال الباطنة، وشمال الشرقية.

إلى الأعلى