السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخب ناشئي السلة يبدأ معسكره الخارجي بجمهورية صربيا
منتخب ناشئي السلة يبدأ معسكره الخارجي بجمهورية صربيا

منتخب ناشئي السلة يبدأ معسكره الخارجي بجمهورية صربيا

استعدادا لخوض منافسات بطولة ناشئي الخليج
بدأ منتخبنا الوطني لناشئي كرة السلة أولى حصصه التدريبية في معسكره الخارجي بجمهورية صربيا استعدادا للبطولة الخليجية التي تستضيفها مملكة البحرين خلال الفترة من 9 لغاية 15 سبتمبر القادم، بعدما وصل إلى صربيا أمس الأول في رحلة إعدادية ضمن الخطط التطويرية للإتحاد العماني لكرة السلة الذي وضع آماله في بناء هذه الفئة السنية لتحقيق إنجاز آخر لكرة السلة العمانية بعدما حق المنتخب الوطني للناشئين في بطولة الخليج الماضية المركز الثالث في أول إنجاز للسلة لهذه المرحلة السنية، لذلك جاء الاهتمام المتواصل من قبل مسؤولي الإتحاد لتوفير البيئة المناسبة لإعداد المنتخب للمرحلة القادمة، حيث سيلعب المنتخب خلال فترة المعسكر 7 مباريات ودية ستتوزع على فترة المعسكر التي تستمر حتى 7 سبتمبر القادم ويتوجه بعدها مباشرة إلى مملكة البحرين للمشاركة في البطولة الخليجية للناشئين.
وتضم قائمة المنتخب الذي يقود تدريباته المدرب الصربي ماركو كورفيك ومساعده مرشد اليعربي 14 لاعبا وهم بسام البوسعيدي ومعاوية الحارثي والمهلب الدغيشي وسيف التوبي ويوسف الشحي وخالد العجمي ومعاذ البوسعيدي واحمد العفيفي وعبدالمؤمن العفيفي وصهيب الدغيشي وحسام الكيومي وحديد عبدالحكيم وسالم الفضيلي.
وفي هذا الجانب أعرب مدرب المنتخب الوطني السيد ماركو كورفيك عن سعادته بالأجواء التي وفرها الاتحاد العماني لكرة السلة لسير خطة الإعداد وتوفير احتياجات المعسكر وبالعناصر التي يضمها المنتخب وقال إنني اعمل يدا بيد مع الاتحاد العماني لكرة السلة لتطوير مستوى كرة السلة بشكل عام والمنتخبات الوطنية بشكل خاص حيث إن كرة السلة العمانية في تطور مستمر في مختلف جوانبها بدء من المسابقات ومرورا بالتحكيم وإعداد المدربين وتواصلا مع تهيئة كافة الظروف لإعداد المنتخبات الوطنية وخاصة المراحل السنية، مشيرا إلى تطور مستويات اللاعبين لكنه متمنيا أن يصل بالعمل الجاد الوصول إلى الآمال التي ينتظرها عشاق كرة السلة العمانية.
تطوير اللعبة
وقال مرشد اليعربي مساعد مدرب المنتخب الوطني للناشئين بان المعسكر يسير بشكل جيد وحسب المخطط له من الناحية الإدارية والفنية واللاعبون بحالة جيدة، موجها شكره للاتحاد العماني لكرة السلة الذي سهل مهمة إعداد الفريق بإقامة المعسكر الخارجي ، مؤكدا أن المعسكر الخارجي يكتسب أهمية كبيرة على المدى القريب حيث الاستعداد للبطولة الخليجية وأيضا على المدى البعيد من خلال توفير مزيد من الاحتكاك للاعب الناشئ مع خبرات ومدارس قوية في كرة السلة وهذا بلا شك سيكون له عائدا ويخدم تطوير كرة السلة خلال السنوات القادمة وبالتالي الارتقاء بمستويات اللاعبين إلى أرقى المستويات كما يضمن للاعب الحافز للاستمرار وصولا إلى المنتخب الأول.
وأضاف بأن الجهاز الفني للمنتخب ومن خلال المباريات الودية سيقف على مستويات اللاعبين وسيقوم باختيار التشكيلة النهائية وتصفية اللاعبين واختيار عدد 12 لاعب من 14 لاعبا المتواجدين في معسكر صربيا وذلك للمشاركة بهم في البطولة الخليجية.
تجارب ودية
من جانبه أكد خالد الزدجالي مدير المنتخبات الوطنية في الاتحاد العماني لكرة السلة بان التجهيز للمعسكر تمت منذ فترة طويلة ووفق خطة الإعداد التي اعتمدها كمجلس إدارة الإتحاد العماني لكرة السلة مضيفا إن الجميع حريص على إنجاح المعسكر والاستفادة من جميع المباريات التي يجريها المنتخب خلال فترة إقامته، وذلك من خلال العمل على تطوير مستوى مهارات اللاعبين.
واضاف بأن الاتحاد العماني للسلة يعي دائما أهمية الإعداد المبكر للاعب السلة منذ الصغر من خلال الاهتمام بالمراحل السنية وخاصة فئة الناشئين التي نعول عليها الكثير لتطور مستوى اللعبة وتحقيق نتائج جيدة حيث يوجد بمنتخب الناشئين لاعبين أعمارهم تقل عن 14 سنة لتحقيق الإعداد المثالي لهذه الفئات الذين سيصبحون مستقبل كرة السلة العمانية، مضيفا إن إعداد اللاعبين يتم وفق منهج علمي بعيد المدى ولا يعتمد الإعداد لبطولة بعينها .
وأضاف بأن الجهاز الفني والإداري واللاعبين سيبذلون جهودا مضاعفة للظهور بالشكل المشرف في البطولات الخليجية القادمة، موضحا أن إعداد لاعب السلة والمنتخب لا يكفي سنة أو سنتين حتى نصل إلى الأهداف المرجوة ولكن مع العمل الجاد من خلال استراتيجيات موضوعة وبعمل الجميع سوف نختصر المسافات الزمنية، أشاد خالد الزدجالي بدور الأندية التي تعمل جنبا إلى جنب مع المنتخبات وتدعمها من خلال اللاعبين وأيضا من خلال العمل الذي تقوم به الأندية لمواكبة التطور في مجال كرة السلة.

إلى الأعلى