الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / إسدال الستار على فعاليات برنامج صيف الرياضة 2014م
إسدال الستار على فعاليات برنامج صيف الرياضة 2014م

إسدال الستار على فعاليات برنامج صيف الرياضة 2014م

كتب – عبدالله الجرداني
أسدل الستار بقاعة العين بفندق سيتي سيزن الخويرعلى فعاليات برنامج صيف الرياضة لعام 2014م الذي نظمته وزارة الشؤون الرياضية ورعى حفل الختام سعادة المهندس خلفان بن صالح الناعبي مستشار وزارة الشؤون الرياضية بحضورخالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية وعدد من المسؤولين بالوزارة ورؤساء فرق العمل في البرنامج من مختلف محافظات السلطنة.
وألقى سعود بن بدر أمبوسعيدي مدير دائرة النشاط الرياضي رئيس اللجنة الرئيسية المشرفة على برنامج صيف الرياضة 2014 كلمة اللجنة المنظمة قال فيها : إن وزارة الشؤون الرياضية ومن منطلق اهتمامها بتفعيل البرامج الرياضية خلال الفترة الصيفية لاستغلال أوقات فراغ أبنائنا الطلبة لتفريغ طاقاتهم بشكل ايجابي ليعود بالنفع عليهم ولمجتمعهم حرصت على تنظيم برنامج صيف الرياضة وللمرة التاسعة على التوالي الذي يهدف وبصفة أساسية إلى نشر مفهوم الرياضة للجميع بين مختلف شرائح المجتمع العماني على حد سواء وإفساح المجال أمام الجميع لممارسة النشاط البدني لما له من أهمية وارتباط مباشر بصحة الأفراد ذكورا كانوا أم إناثا صغارا كانوا أم كبارا فقد أكد الميثاق الدولي للتربية البدنية والرياضة الصادر من منظمة اليونسكو عام 1978م على أن ممارسة الرياضة حق للجميع وأن توفير فرص ممارستها حق للأطفال والكبار والمعوقين لما لذلك من أثر بالغ في تنمية وتكامل شخصياتهم وتحسين مستوى صحتهم وشغل أوقات فراغهم في أنشطة مفيدة تهدف إلى تعزيز الروح الرياضية لممارسة الرياضة وإثراء العلاقات الاجتماعية بين أفراد المجتمع.
وأضاف: نظمت الوزارة برنامج صيف الرياضة لهذا العام بحلّة جديدة تمثلت في تنوع الأنشطة بين مراكز تدريب الناشئين وتهدف الى تعرف المشاركين على رياضات جديدة لم يمارسوها من قبل وكذلك المساهمة في زرع قيم ومبادئ أخلاقية رياضية واجتماعية ونفسية وإلى أنشطة رياضية متنوعة للمواطنين والمقيمين تهدف الى المساهمة في نشر مفهوم الرياضة للجميع واستغلال أوقات الفراغ في فعاليات تبعث في النفس المرح والسرور والترويج سواء على مستوى الأسرة بصفة خاصة أو على مستوى المجتمع المحلي بصفة عامة، كما أن مراكز تنفيذ الأنشطة تنوعت بين المجمعات والأندية الرياضية والفرق الأهلية والمدارس وجمعيات المرأة العمانية لتشمل جميع ولايات السلطنة باختلاف تضاريسها الجغرافية.
وأوضح في كلمته أن وزارة الشؤون الرياضية ومن خلال اللجنة الرئيسية لبرنامج صيف الرياضة اتبعت استراتيجية تسويقية وترويجية جديدة استهدفت من خلالها الشركات ذات العلامة التجارية الرائدة في السلطنة من خلال ربط أهداف البرنامج والفئات المستهدفة بمنتجات الشركة وأثمرت الاستراتيجية عن الرعاية الحصرية لمؤسسة الزبير احدى المؤسسات الرائدة في السلطنة ذات العلامة التجارية العالمية.
عقب كلمة اللجنة المنظمة شاهد الحضور عرضا مرئيا للأنشطة المختلفة التي نفذت خلال البرنامج في مختلف محافظات السلطنة وفي الختام قام سعادة راعي المناسبة بتكريم المؤسسات والشركات الراعية والمؤسسات الإعلامية المحلية واللجان المنظمة في مختلف المحافظات .
يذكر أن البرنامج في نسخته التاسعة تم تدشينه في شهر يونيو الفائت واستمر لمدة ثلاثة أشهر حمل خلالها الكثير من الفائدة والمتعة والإثارة للمشاركين في مختلف مراكز التدريب بجميع محافظات السلطنة حيث شهد اقبالا كبيرا و مميزا نظرا لتنوع الفعاليات و الرياضات وقد جاء هذا العام بثوب جديد وأسلوب مبتكر لتفعيل المناشط والفعاليات الرياضية لاستغلال أوقات فراغ الشباب خلال العطلة الصيفية في أنشطة رياضية تعود بالنفع والفائدة عليهم وتساهم في صقل مواهب الشباب وبناء شخصياتهم ليكون فردا له دوره في دفع عجلة التنمية وخدمة المجتمع المحلي في مختلف الجوانب.
وقد ساهم بشكل كبير من خلال إطار منهجي وتربوي في تنمية المهارات الرياضية للمشاركين وعرّفهم بأهم الأسس والقوانين الرياضية في مختلف الألعاب المدرجة في فعاليات البرنامج، ويمكن القول بأنه أصبح مدرسة تربوية تعليمية وتدريبية في مختلف الألعاب الرياضية التي تبني الجسم وتعد الشباب وتصقل مهاراتهم وتوجههم التوجيه الرياضي الصحيح، وذلك لوجود مدربين ومشرفين مختصين لمتابعة هؤلاء الشباب يومياً في الحصص التدريبية المخصصة لهم.
وقال مصطفى بن أحمد الزدجالي المشرف على الدعاية والتسويق في البرنامج بأن البرنامج لهذا العام حظي بالرعاية الحصرية من مؤسسة الزبير وهذا ليس غريبا على مؤسسة الزبير التي دائماً ما تقوم برعاية الأنشطة الرياضية المختلفة مضيفاً أن استراتيجية الوزارة التسويقية فتحت الباب لشركات ومؤسسات القطاع الخاص للمشاركة في دعم البرامج والأنشطة المختلفة التي تنظمها وزارة الشؤون الرياضية.
وأوضح الزدجالي أن المشاركين يطالبون باستمرارية البرنامج في السنوات المقبلة لزيادة الوعي بأهمية ممارسة النشاط البدني والتأكيد على ممارسة النشاط الرياضي والاستفادة القصوى من البرنامج من خلال التركيز على أنشطة رياضية تستقطب أكبر عدد من الممارسين وإعطاء مساحة أكبر لمنفذي البرنامج للإبداع والابتكار اللامركزي في العمل ، مؤكداً على أن البرنامج لهذا العام تميز بأسلوب جديد ومبتكر لتنفيذ ألعاب رياضة محببة لجميع المواطنين والمقيمين من كلا الجنسين تعليما وتدريبا بالإضافة الى ايجاد روح المنافسة فيه لإبراز واستثمار طاقات الشباب في المقام الأول واستغلال المنشآت الرياضية ثانيا.

إلى الأعلى