السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / إيبولا: بدء استخدام أول لقاح الأسبوع المقبل

إيبولا: بدء استخدام أول لقاح الأسبوع المقبل

بيثيسدا ـ جنيف ـ د.ب.أ: تبدأ أولى التجارب البشرية للقاح فيروس إيبولا في الولايات المتحدة الأسبوع المقبل، حسبما قال مسؤولون ، بعد أن حذرت منظمة الصحة العالمية من احتمالات وصول عدد المصابين بالمرض إلى أكثر من 20 ألفا قبل أن تتم السيطرة على انتشاره في غرب إفريقيا.
وقالت المعاهد القومية الأميركية للصحة إنها سترعى التجارب الأولى للعلاج باللقاح، الذي جرى تطويره مع شركة الأدوية”جلاكسو سميث كلاين”، في المركز الطبي في بيثيسدا، بولاية ماريلاند ، وسوف تشمل مواقع أخرى للاختبار في بريطانيا ويحتمل أن تضم جامبيا ومالي ونيجيريا.
وتجري التجارب على قدم وساق في الوقت الذي يتفشى فيه الإيبولا في غرب إفريقيا، بعد وصول عدد الضحايا إلى 1552 شخصا، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.
وقالت المنظمة ومقرها جنيف إن هناك 3069 حالة إصابة بالإيبولا مؤكدة أو مشتبه بها في غينيا وليبيريا ونيجيريا وسيراليون.
ومع ذلك، تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن العدد الفعلي للحالات قد يكون أعلى مرتين أو أربعة أضعاف من الحالات المعلن عنها حاليا.
وقالت المنظمة إن أكثر من 40 % من جميع الحالات حدث خلال الأسابيع الثلاثة الماضية ، مشيرة إلى تسارع معدلات الإصابة في المنطقة.
وقال أنتوني فوسي، مدير المعهد الوطني لمعالجة الحساسية والأمراض المعدية :”هناك حاجة ملحة للتوصل إلى لقاح يقي من الإصابة بالإيبولا ومن المهم إثبات أن اللقاح آمن”.
وأضاف “اللقاح التجريبي أثبت فعاليته في الوقاية من الإيبولا بالنسبة للكائنات الأخرى من غير البشر بصورة أولية”.
وتتوقع منظمة الصحة العالمية استمرار تفشي وباء إيبولا لمدة تسعة أشهر قادمة وازدياد أعداد المصابين بهذا الفيروس إلى 20 ألف شخص ،وذلك وفقا لخطة الطوارئ التي قدمتها المنظمة أمس الخميس في جنيف.
ووفقا لتقديرات المنظمة ستتجاوز تكاليف مكافحة هذا الوباء في خلال الستة أشهر القادمة 370 مليون يورو.
ووفقا للمنظمة فيمكن توقع القضاء على تفشي هذا الوباء بشكل تام بعد مرور ستة إلى تسعة أشهر، وذلك في حال تنفيذ خطة الطوارئ بشكل كامل.
من جانبها أعلنت وزارة الصحة النيجيرية عن حالة وفاة جراء الإيبولا في دلتا النيجر الغنية بالنفط ، وهي أول حالة مؤكدة خارج العاصمة التجارية لاجوس .
وقال وزير الصحة اونيبوشي تشوكو إن طبيبا توفي جراء الفيروس في بورت هاركورت ، عاصمة ولاية ريفرز بجنوب البلاد ، في الـ22 من أغسطس الجاري.
وأضاف الوزير:” عقب إبلاغ أرملة الطبيب عن الوفاة اليوم التالي ، جرى التحقيق بشكل كامل في الحالة وأوضح التحليل المعملي أن الطبيب توفي جراء الإيبولا”.

إلى الأعلى