السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: البشمرجة تسيطر على قرى بمحيط سد الموصل والجيش يتقدم لأمرلي

العراق: البشمرجة تسيطر على قرى بمحيط سد الموصل والجيش يتقدم لأمرلي

بغداد ـ وكالات: أفادت مصادر أمنية عراقية أن قوات البشمرجة الكردية تمكنت من تحرير عدد من القرى مما سيطر عليها المسلحون في ناحية ربيعة بمحيط سد الموصل ،فيما يتقدم الجيش بناحية منطقة أمرلي ذات الغالبية التركمانية.
وأبلغت المصادر “أن قوات البشمرجة أعلنت تحرير قرى العذبة وعيونات والدولعة المحيطة بناحية ربيعة شمال غرب الموصل بعد أن استولت عليها العناصر المسلحة في الأول من شهر أغسطس الجاري بعد تحرير ناحية زمار وفرار المسلحين منها”.
من جانبها أفادت مصادر عراقية أن رئيس الحكومة العراقية المنتهية ولايته القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي أعطى الأوامر باستخدام قوات البشمرجة الكردية مطار الحرية في كركوك لدعمها في الدفاع عن مدينة كركوك (250 كم شمال بغداد).
وقال المصدر ” رئيس الوزراء وجه طيران الجيش والقوة الجوية باستخدام مطار الحرية في كركوك تحت إشراف محافظ كركوك الدكتور نجم الدين كريم لدعم قوات البشمرجة في دفاعها عن كركوك وقتالها لعناصر المسلحين”.
من ناحية أخرى حقق الجيش العراقي تدعمه ميليشيات تقدما باتجاه بلدة أمرلي التي يحاصرها مسلحون منذ شهرين، وذلك بعد استعادة السيطرة على عدد من القرى الواقعة جنوبا.
وقال اللواء عبد الأمير الزيدي إن الجيش استعاد السيطرة على عدد من القرى أثناء تقدمه باتجاه أمرلي.
وأكد مقتل أكثر من عشرين مسلحا من الدولة الإسلامية في المعارك، وهي حصيلة أكدها مصدر عسكري آخر.
لكن من الصعب التأكد من هذه الأرقام من مصادر مستقلة.
ويواجه حوالى 12 ألفا من التركمان الشيعة في أمرلي (160 كم شمال بغداد) مخاطر شتى بدءا من الموت عطشا أو جوعا انتهاء باقتحامها من قبل المسلحين وما يلي ذلك من أعمال عنف وقتل محتملة، بحسب مصادر حقوقية.
وبينما يتقدم الجيش من الجنوب، ينتشر آلاف العناصر من الميليشيات شمال البلدة تمهيدا لكسر الحصار، بحسب أحد المتطوعين.
لكن هذه الميليشات تشكل سلاحا ذا حدين بالنسبة للجيش وخصوصا منذ الهجوم الدامي على مسجد قضى خلاله 70 شخصا الأسبوع الماضي ونسبت المسؤولية عنه إلى الميليشيات.

إلى الأعلى