الخميس 15 نوفمبر 2018 م - ٧ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : المعارك تتواصل في الحديدة .. و14 مليون على حافة المجاعة

اليمن : المعارك تتواصل في الحديدة .. و14 مليون على حافة المجاعة

عدن ـ عواصم ـ وكالات: تواصلت المعارك المسلحة أمس بين قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وأنصار الله في محافظة الحديدة غرب اليمن. وقالت مصادر عسكرية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن المعارك اقتربت من مستشفى “22 مايو” في شارع الخمسين شرق المدينة، وباتجاه جامعة الحديدة، جنوب المدينة.وأكدت المصادر أن المعارك لا تزال مستمرة وسط قصف عنيف لمقاتلات التحالف العربي على مواقع أنصار الله في المنافذ الشرقية والغربية والجنوبية للمدينة،” حتى يتم تطهير المدينة بشكل كامل من أنصار الله “. في السياق نفسه، قالت منال الوصابي، ناشطة حقوقية في الحديدة، لـ (د.ب.أ)، إن أنصار الله اقتحموا مستشفى “22 مايو” واعتلوا سطحه وأسطح البنايات المجاورة له إلى جانب مصنع.وأكدت الوصابي إجلاء جميع المرضى والطواقم الطبية من المستشفى، “حيث بات تحت سيطرة أنصار الله بشكل كامل ومرمى النيران المتبادلة بين الطرفين”.وتخوفت الوصابي من اقتراب المعارك باتجاه هيئة مستشفى الثورة الحكومي القريب من جامعة الحديدة، مشيرة إلى أنه” يشكل خطورة كبيرة جداً على المرضى والمواطنين في الحديدة كونه المستشفى الوحيد الذي لا يزال يعمل حتى الآن”. وأضافت أن “المستشفى يحوي العديد من المرضى والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية بجميع درجاته”. وأفادت الوصابي أن اشتداد المعارك واقترابها من المستشفى قد يؤدي إلى إغلاقه” ما سيشكل كارثة كبيرة في الحديدة”. وأشارت إلى أن المعارك شرق المدينة أدت كذلك إلى توقف مجمع مصانع يماني، أحد أكبر المصانع في الحديدة عن العمل، “ما يعني أن آلاف الموظفين والعاملين فقدوا مصدر رزقهم الوحيد”. من جهتها دعت 35 منظمة غير حكومية يمنية ودولية إلى “وقف فوري للأعمال العدائية” في اليمن محذرة من أن 14 مليون شخص “على حافة المجاعة”. ومن الموقعين على النداء المشترك “الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان” و”العمل لمكافحة المجاعة” و”كير انترناشونال” وأوكسفام و”أطباء العالم” إلى جانب منظمات يمنية، بحسب بيان. وقال البيان “مع وجود 14 مليون من الرجال والنساء والأطفال على حافة المجاعة لم يكن الوقت أكثر إلحاحا للتحرك”. ودعا البيان الحكومات “لضمان وقف فوري للأعمال العدائية” و”تعليق إمدادات الأسلحة التي يخشى استخدامها في اليمن”.وقال البيان إن “الأزمة الإنسانية في اليمن من صنع الإنسان ونتيجة مباشرة للأطراف المتحاربة والقيود المشددة على الوصول إلى المواد الغذائية والوقود والمواد الطبية المستوردة والمساعدات الإنسانية”. وأضاف أن “انهيار الريال اليمني وعدم تسديد رواتب عمال القطاع العام يفاقم الكارثة”. وتابع “ندعو الحكومات إلى مضاعفة جهودها لضمان الوصول دون عراقيل للمواد الضرورية … ومنها عبر ميناء الحديدة الحيوي حيث الناس محاصرين في تجدد القتال في الأيام القليلة الماضية”.
سياسيا، عيّن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الفريق الركن محمد علي المقديشي وزيرا للدفاع واللواء الركن بحري عبد الله سالم علي النخعي رئيسا لهيئة الأركان العامة، بحسب ما أعلنت وكالة سبأ الحكومية للأنباء امس الخميس. ويأتي تعيين المقديشي في منصب الوزير السابق محمود الصبيحي الذي يعتقله أنصار الله في العاصمة صنعاء.

إلى الأعلى