الخميس 15 نوفمبر 2018 م - ٧ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / نظم الري والعجز المائي

نظم الري والعجز المائي

محمود زمزم:
تشكو أغلب قرى وولايات محافظة الظاهرة خلال الآونة الأخيرة من نقص حاد في مياه الشرب، وتم مناقشة المشكلة في اجتماعات عدة لإيجاد الحلول المناسبة لتدارك التأثيرات السلبية، كما استضافت المحافظة المسؤولين بالهيئة العامة للكهرباء والمياه الذين أتفقوا على تشكيل فريق لزيارة المناطق المتأثرة من شح المياه للوقوف على طبيعة المشكلة وإيجاد الحلول المناسبة بصفة مستعجلة.
وقامت الهيئة العامة للكهرباء بحفر خمسة آبار جديدة داعمة للآبار السابقة، وأفادت بأنه تم الانتهاء من عمل التصاميم لمشروع تحلية مياه البحر والذي سيتم توصيله بمحافظة الظاهرة لإمدادها بالمياه العذبة وتم تحديد المسار والخط الجديد بطول (255 كم)، ويعد ذلك من اهم التدابير اللازمة والعاجلة التي تحد من مشكلة العجز المائي التي تواجهه محافظة الظاهرة.
ومن المعلوم أن من أهم أسباب نقص المياه هي قلة الأمطار التي ادت إلى تراجع المخزون الجوفي ومياه الآبار، وهناك أسباب أخرى للعجز المائي نريد ان نشير اليها وهو نظم الري الزراعي، ففي محافظة الظاهرة نجد أن هناك العديد من المزارع تستخدم نظام الري بالغمر وهذا النظام من نظم الري يؤدي الى استهلاك كميات كبيرة من المياه العذبة، ويستنزفها على عكس نظم الري الحديث وتأثيرها الايجابي على مخزون المياه الجوفي، وقد سعت الحكومة ممثلة في وزارة الزراعة والثروة السمكية إلى ادخال النظم الحديثة للري ودعمها من خلال برامجها، ولكن خلال الفترات الماضية توقفت برامج الدعم لهذه النظم، وحفاظاً على المخزون الجوفي للمياه ومخزون الآبار نأمل إعادة برامج الدعم لنظم الري الحديثة التي تساعد بنسبة كبيرة في المحافظة على المياه وتوفيرها، وهناك مطالبات عديدة من المزارعين لاستمرار تلك الخدمات التي ترشد من استخدام المياه من خلال تلك المشاريع الحيوية المثمرة .

mhzamzam@gmail.com *
مكتب جريدة “الوطن” بعبري

إلى الأعلى