الخميس 15 نوفمبر 2018 م - ٧ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن: تحرك يعزز القطاع

رأي الوطن: تحرك يعزز القطاع

بعيدًا عن أي مبالغة، أن من نعم الله على بلادنا أن جعلها زاخرة بالخير والمقومات الطبيعية والسياحية والتراثية والتاريخية والحضارية، فلا توجد محافظة أو ولاية إلا وبها مقومات سياحية وتراثية، ولها إسهام كبير في صناعة التاريخ العماني بكل تجلياته ومفاخره. ويخيل لكل متتبع أن ثمة تنافسًا كان بين ولايات السلطنة لتتميز كل ولاية عن غيرها في تراثها وفنونها وكتابة تاريخ عُمان. ومما ساعد على ذلك هو التنوع في الجغرافيا والبيئة والطبيعة بالتفاوت بين الطبيعة البحرية والطبيعة الجبلية والطبيعة الصحراوية والتي ساعدت إنسان عُمان لأن يبدع ويبرز مهاراته، ويعكس نضجه الفكري وقدرته على مواجهة الحياة ومتطلباتها رغم ما فرضته عليه من قساوة وغيرها.
إن توظيف هذا الثراء الحضاري والتاريخي والتراثي والطبيعي والجغرافي فيما يخدم الاقتصاد الوطني، من خلال دعم المواطنين والشباب، وتمكينهم من مواصلة الدور ونقله من جيل إلى آخر، والمحافظة على هذا التاريخ وتقديمه أمام العالم في ثوب حضاري راقٍ، والتعريف به، أمر تستدعيه ثوابت عديدة منها الحفاظ على الهوية العمانية، وتراث عُمان وتاريخها وحضارتها، وصونه من الاندثار، وتنويع مصادر الدخل، وإيجاد مجالات عمل ومهن تعد مصدر كسب ورزق للعديد من الأسر، وتأمين مظاهر العيش الكريم.
لذلك من الأهمية بمكان الاقتراب من المناطق ذات الزخم السياحي وذات الطبيعة الساحرة، وكل ما تتميز به، والعمل على رعايته والاهتمام به، وتوظيفه في سياقاته الاقتصادية والوطنية وفي سياق الحفاظ على الهوية والتراث والثقافة العمانية، وملامسة متطلبات أهلها، وخصوصًا القائمين على صناعة التراث والمهن التي تعد من صميم الحياة العمانية، ومن المهن المهددة بالتراجع أو التلاشي، وذلك بتنظيم الملتقيات والمؤتمرات لتظهير مقوماتها وإمكاناتها والوقوف على أفكار وآراء سكانها ومتطلباتهم.
ويعد ملتقى فرص الاستثمار في القطاع السياحي في محافظة الوسطى الذي نظمه بنك التنمية العماني خطوة جيدة من قبل البنك لجهة أنه تحرك مطلوب، وتغيير تستدعيه متطلبات العمل نحو تنشيط القطاع السياحي والاستثماري، وتسليط الأضواء على الأماكن ذات الإمكانات الاقتصادية والسياحية، والاقتراب أكثر وبصورة مباشرة مع ذوي العلاقة من أهالي المحافظة، وكذلك وضع الراغبين في الاستثمار في صورة الحدث والواقع، فالملتقى يهدف إلى تسليط الضوء على الإمكانات السياحية التي تزخر بها محافظة الوسطى، والدور الذي يضطلع به البنك في دعم القطاع السياحي بقروض مدعومة من جانب الحكومة.
إن التوجه نحو دعم المشروعات والمبادرات داخل الولايات والمحافظات هو توجه مهم جدًّا، ويكتسب أهميته من حيث إنه يسمح بإقامة مشروعات وموارد رزق، وتوفر فرص عمل وتحافظ في الوقت ذاته على مفردات تراثنا وهويتنا من الاندثار أو التراجع والاختفاء. فضلًا عن أن الملتقى يعد نقلة بعد أن كان تنظيم مثل هذه الملتقيات مقتصرًا على محافظة مسقط.

إلى الأعلى