الخميس 13 ديسمبر 2018 م - ٥ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الإحصائي الخليجي: السلطنة حققت إنجازات كبيرة بمختلف القطاعات عززت مكانتها بين أكثر دول العالم تقدما

الإحصائي الخليجي: السلطنة حققت إنجازات كبيرة بمختلف القطاعات عززت مكانتها بين أكثر دول العالم تقدما

مسقط ـ الوطن:

قال المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إن السلطنة بقيادة وتوجيهات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حققت إنجازات كبيرة عززت مكانة السلطنة لتكون بين أكثر دول العالم تقدماً، ضمن أعلى مستويات التنمية بما ينسجم مع طموحات القيادة الحكيمة لمستقبل السلطنة ومسيرتها الحافلة بالتقدم والازدهار.
وأوضح المركز أن السلطنة وسعت من خلال رؤيتها المستقبلية للاقتصاد العماني 2020 في وضع برامج لتعزيز التنويع الاقتصادي عبر خطط وتوجهات تقوم على ضرورة استثمار الفرص والمقومات الاقتصادية المختلفة والتي انعكست من خلال ارتفاع نسبة مساهمة القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية حيث ارتفعت القيمة المضافة للقطاعات غير النفطية لتصل إلى حوالي 50.2 مليار دولار أميركي في العام 2017م مقارنة بـ31.9 مليار دولار أميركي في العام 2011م، وبمعدل نمو بلغ 57.5%، كما بلغت قيمة الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية ما قيمته 70.8 مليار دولار أميركي في العام 2017م بزيادة بلغت 7.4% مقارنة بالعام 2016م والذي بلغ ما قيمته 65.9 مليار دولار أميركي.
وأشار المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى أن الاستثمارات السياحية في السلطنة تحظى باهتمام كبير وتسعى الحكومة جاهدة إلى تنمية وتطوير هذا القطاع وترويج السلطنة كوجهة سياحية.. وتشير الإحصائيات إلى أن القطاع السياحي حقق نموا بلغت نسبته 1.6% في عام 2017م، مقارنة بالعام 2016م، وبلغ عدد الزائرين الوافدين 3.3 مليون زائر، وبلغ إجمالي إنفاق السياحة الوافدة 890.0 مليون دولار في العام 2017م مقارنة بـ839.0 مليون دولار في العام 2016م وبنسبة نمو قدرها 6.1%. كما أن أعداد الفنادق ووسائل الإيواء زادت لتبلغ 359 فندقاً ووسيلة إيواء في العام 2017م مقارنة بـ340 فندقاً ووسيلة إيواء في العام 2016م.
وفي مجال التنافسية العالمية حققت السلطنة مراكز متقدمة في عدة تقارير عالمية ومن هذه التقارير حصول السلطنة على المركز الأول عالميا في مؤشر “الخلو من الإرهاب” والأولى عربيا في مؤشر “موثوقية خدمات الشرطة” وتقدمها 14 مرتبة وذلك في “تقرير التنافسية العالمي 2018م”.
وإيماناً من السلطنة بأن التعليم يعتبر من المعايير الأساسية لقياس مدى تقدم المجتمعات فقد شهد قطاع التعليم بمختلف خدماته تطورا واضحا وملموسا في مختلف جوانبه خلال الخمس سنوات الماضية، ففي العام الدراسي 2016/2017م بلغ عدد الطلاب في مرحلة التعليم المدرسي في القطاعين الحكومي والخاص 616.0 ألف طالب وطالبة مقارنة بـ 554.2 ألف طالب وطالبة في العام الدراسي 2011/2012م وبزيادة بلغت 11.2%، كما بلغ عدد معلمي مرحلة التعليم المدرسي 63.4 ألف معلم ومعلمة في العام الدراسي 2016/2017م بزيادة بلغت نسبتها 10.5% مقارنة بالعام الدراسي 2011/2012م.. وبالنسبة لعدد المدارس فقد بلغت 1,457 في العام الدراسي 2016/2017م بزيادة بلغت 15.1% مقارنة بالعام الدراسي 2011/2012م والبالغ عددها 1,266 مدرسة.
وفي مجال الاهتمام بالمرأة فقد حققت السلطنة نتائج متقدمة حيث حلت في المرتبة الأولى في مؤشر “تمكين وإدماج المرأة بسوق العمل” حسب التقرير السنوي الصادر عن مركز دراسات مشاركة المرأة العربية التابع لمؤسسة المرأة العربية لعام 2018م، كما حققت السلطنة المرتبة الأولى عربياً والثانية عالمياً في مؤشر “أفضل الوجهات سلماً وأمناً لمعيشة النساء” وذلك ضمن استطلاع شبكة انترنيشن الألمانية وهو الاستطلاع المعروف عالميا باسم “ايكسبات انسيدر” لعام 2018م.

إلى الأعلى