الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / النهضة يتوج بكأس السوبر للمرة الثانية
النهضة يتوج بكأس السوبر للمرة الثانية

النهضة يتوج بكأس السوبر للمرة الثانية

بعد فوزه على فنجاء بركلات الترجيح

توج فريق النهضة بلقب كأس السوبر لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه بعد تفوقه على منافسه فنجاء بنتيجة 6/5 بركلات الترجيح في المباراة التي جرت أحداثها مساء امس على ملعب المجمع الرياضي بصحار حيث انتهى اللقاء بين الفريقين بالتعادل السلبي ليحتكم الفريقان فيما بعد إلى ركلات الترجيح التي حسمها فريق النهضة لصالحه ليفوز بالكأس والتي أقيمت تحت رعاية السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم وبحضور مسؤولي أندية الفريقين والجماهير العريضة التي احتشدت لمؤازرة الفريقين..
بدأ اللقاء سريعا في محاولة لجس لنبض من كلا الفريقين وكانت السيطرة غالبة لفريق النهضة الذي ضغط من بداية اللقاء بحثا عن التسجيل ومنعا لحدوث هجمات من فنجاء الذي لعب على المرتدات ليظل الحال على ذلك المنوال في الدقائق العشر الأولى من اللقاء التي تميزت بسيطرة نهضاوية تخللها عدة فرص للتسجيل أضاعها الفريق , وفي الدقيقة 12 يندفع فنجاء صوب منطقة جزاء النهضة وبعد تبادل التمريرات العرضية بين اللاعبين تصل الكرة إلى عبد العزيز المقبالي الذي تمكن من الاقتراب من مرمى النهضة وتتاح له فرصة ذهبية للتسجيل غير أنه آثر أن يلعبها إلى المحترف ماريكيان الذي أضاعها بدوره ليضيع على الفريق فرصة قوية للتسجيل , بعد ذلك وفي نفس الدقيقة تأتي فرصة أخرى لفنجاء بقيادة رائد إبراهيم الذي أضاعها أيضا وتظل النتيجة تعادلا سلبيا بين الفريقين ..
بعد ذلك عاد اللعب إلى تبادل الهجمات والسيطرة بين الفريقين يصحبها محاولات عديدة للتسجيل خاصة من جانب فريق فنجاء الذي نشط في النصف الثاني من الشوط وكذلك النهضة لعب على المرتدات وحاول التسجيل لكنه أخفق كثيرا في تحقيق ذلك , وما بين تبادل الهجمات وفرض السيطرة ظلت الكرة حائرة في الوسط بين الفريقين وعن لاعب متميز يتعهدها ويرافقها بثقة داخل المرمى الذي تسعى إليه لاسعاد الجماهير التي احتشدت من أجل مؤازرة الفريقين لكنها ظلت بعيدة عن المرمى لم تعرف طريقها إليه لأسباب كثيرة منها عدم التركيز وسوء التنظيم والتسرع وعدم استكمال الهجمات ليخرج لنا في النهاية الشوط سلبيا وضعيفا ولايليق بالحدث ولا باللاعبين حيث انتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين .

نهاية سلبية

ظهر الفريقان في الشوط الثاني أكثر تنظيما وهجوما وبدأ فنجاء بالضغط الهجومي بحثا عن التسجيل ومنع تقدم فريق النهضة وفي الدقيقة 55 ينظم فريق فنجاء هجمة ويتسلم الكرة المحترف السوري ماريكيان وتوغل بها داخل منطقة جزاء النهضة وسددها لكنها تذهب بعيدا وتضيع فرصة للتسجيل وتليها في الدقيقة 58 فرصة أخرى لنفس اللاعب وتضيع أيضا , ويظل فنجاء ضاغطا وينظم هجمات من اجل التسجيل لكنه يخفق فيها جميعا فيما لعب النهضة على المرتدات غير أن أداءه تراجع كثيرا عن الشوط الأول وفي الدقيقة 68 تأتي فرصة اخرى لفنجاء من تسديدة قوية صوب مرمى النهضة قام بها رائد إبراهيم لكنها تخطئ طريقها نحو المرمى ليظل الفريقان في حالة التعادل السلبي بدون اهداف , ويعود اللعب إلى سابقه بتبادل الهجمات بين الفريقين دون تسجيل أهداف , وأجرى فريق فنجاء أول تبديلاته حيث خرج اللاعب محمد مبارك ولعب مكانه محمود الحسني , فيما أجرى النهضة تغييرا حيث خرج المهاجم محمد الشامسي وحل مكانه المهاجم إدريس السعدي , غير أن التغييرات لم تحسن من الأداء ولم يتمكن أي من الفريقين من التسجيل إلى أن انتهى اللقاء بالتعادل السلبي فيما بينهما ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح لحسم نتيجة اللقاء ومعرفة بطل كأس السوبر الثالثة عشرة ..

ركلات الترجيح
احتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح مباشرة عقب انتهاء المباراة بالتعادل السلبي حيث لعب كل فريق 7 تسديدات بدأها النهضة الذي سجل تسديداته كل من عصام فايل وأنور الهنائي وبدر العلوي ومهند الحسني وعلي البوسعيدي وإدريس السعدي فيما لم يسجل اللاعب سالم الشامسي ..
ومن فريق فنجاء سجل علي الجابري وعبد العزيز المقبالي ورائد إبراهيم وباسل الرواحي وعبد الله القصابي وأخفق في التسجيل كل من محمد المعشري ومحمد المسلمي لتنتهي التسديدات بفوز النهضة على فنجاء 5/6.
تتويج البطل

عقب انتهاء ركلات الترجيح والتي حسمها فريق النهضة لصالحه قام راعي المناسبة السيد خالد بن حمد البوسعيدي بتتويج الفريق بكأس السوبر والميداليات الذهبية فيما قلد فريق فنجاء الميداليات الفضية ..

إلى الأعلى