الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م - ٤ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الاحتفال بالحي الإيراني في سندان الصناعية كأكبر معرض للمنتجات الإيرانية في السلطنة
الاحتفال بالحي الإيراني في سندان الصناعية كأكبر معرض للمنتجات الإيرانية في السلطنة

الاحتفال بالحي الإيراني في سندان الصناعية كأكبر معرض للمنتجات الإيرانية في السلطنة

أكثر من 40 مصنعا إيرانيا ستعرض منتجاتها الخاصة من مواد البناء والأثاث (نصف صفحة)
تواصل الشركات المحلية والعالمية استئجار مواقعها في مدينة سندان الصناعية ذات الخدمات المتكاملة، إذ تم صباح أمس الأحد التوقيع لأكبر معرض للمنتجات الإيرانية الخاصة في مواد البناء والأثاث وغيرها في سندان الصناعية.
وقد تم التوقيع مع شركة درة الساحل لاستئجار أكثر من 40 مساحة تجارية وصناعية بالإضافة إلى عدد من صالات العرض والمستودعات والشقق السكنية. جرى ذلك في مقر مدينة سندان القريبة من شارع مسقط السريع بحضور سعادة السفير الإيراني، حيث تصنف سندان من بين أفضل المدن الصناعية في المنطقة نظرا لما تتميز به من حداثة في التصميم والتنظيم بالإضافة إلى وجود كافة الخدمات في مكان واحد.
وتعد هذه الاتفاقية واحدة من بين عدة اتفاقيات وقعتها سندان مؤخرا مع عدد من الشركات خاصة في قطاع البناء كورش النجارة ومواد البناء والإضاءة والمواد الكهربائية وقطاع السيارات كالمعارض والوكالات وورش إصلاح السيارات ومحلات الزينة وغيرها من المستلزمات الأخرى.
وجاء توقيع سندان مع شركة درة الساحل للتجارة والخدمات باعتبارها إحدى شركات المقاولات الرائدة التي تعمل مشاريع للقطاعين العام والخاص على جميع المستويات، وتملك أنشطة مختلفة تشمل أنشطة البناء والحديد والألمنيوم والتطوير العقاري والخرسانات الجاهزة ومواد البناء وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وقطاع النفط والغاز والسياحة والإعلان، وتأمل في توسيع أنشطتها المحلية في عدة مجالات من خلال بوابة مدينة سندان الصناعية.
وقال مهدي برهاني الرئيس التنفيذي للشركة: تم استئجار هذه المساحات كمرحلة أولى لتوسيع نطاق عملنا في السلطنة، مؤمنين أن مدينة سندان هي المكان المناسب لنا للتوسع في السوق العماني، كما أننا نتطلع في المرحلة الثانية إلى مضاعفة العمل في مدينة سندان، ولدينا تواصل مع شركات إيرانية كثيرة تترقب استلام مواقعها في سندان الصناعية.
ومنذ الإعلان عن بدء التأجير تواصل الشركات حجز مواقعها في المدينة إذ تم حجز العديد من الورش وصالات العرض في وقت قياسي، وهذا تأكيد على ثقة التجار والمستثمرين في مدينة سندان وتميزها عن بقية المدن الصناعية الأخرى بحسب ما أشار مايكل تشي المدير التنفيذي للمدينة، بالإضافة إلى توفر الخدمات المساندة الأخرى التي يحتاج إليها المستهلكون والعاملون من المحلات التجارية والمطاعم وقاعات السينما وغيرها من الاحتياجات الغذائية والترفيهية الأخرى.
يشار إلى أن سندان نظمت مؤخرا سلسلة لقاءات مع عدد من المسؤولين من صندوق الرفد ووزارة الإسكان ومركز الابتكار الصناعي، بالإضافة إلى رجال الأعمال وتم إطلاعهم على المميزات التكاملية في المدينة بعد أن أصبحت جاهزة لتأجير الورش والمعارض التي تشتمل عليها.
تجدر الإشارة إلى أن مشروع مدينة سندان يقع على مساحة 250 ألف متر مربع، وتضم المدينة جملة من المرافق والمنافذ الخدمية ذات الجودة العالية، وتشمل ورش عمل ومعارض السيارات، ومكاتب، ومخازن، ووحدات تجارية وسكنية تقوم على نظام التملك الذي يسمح للمستثمر بامتلاك أكثر من وحدة. وتعد أنشطة خدمات السيارات ومواد البناء من أهم أنشطة المدينة، بالإضافة إلى الخدمات المساندة سواء الحكومية أو الخاصة.علاوة على تقديمها عددا من المبادرات لرواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

إلى الأعلى