الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م - ٤ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / جامعة السلطان قابوس تحتفل بتخريج 1303 خريجين وخريجات من كلياتها العلمية
جامعة السلطان قابوس تحتفل بتخريج 1303 خريجين وخريجات من كلياتها العلمية

جامعة السلطان قابوس تحتفل بتخريج 1303 خريجين وخريجات من كلياتها العلمية

رئيس الجامعة: الجامعة ماضية فـي تنفيذ خططها الاستراتيجية ففي كل عام تغذي كافة القطاعات الحيوية بالسلطنة بشباب مؤهل
وكادر وطني على مستوى عال من المعارف والعلوم

الخريجون: لم يكن صرح جامعة السلطان قابوس لنا منبرا تعليميا فحسب بل منارة علم ومعرفة

بتشريف من حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ رعت مساء أمس معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم حفل تخريج الدفعة التاسعة والعشرين من طلبة جامعة السلطان قابوس وذلك في المسرح المفتوح.
حيث تم في الحفل الثاني تخريج طلبة الكليات العلمية الحاصلين على درجة الماجستير والدكتوراه والبكالوريوس بحضور عدد من اصحاب السمو والمعالي والسعادة وكبار المدعوين وأولياء امور الخريجين والخريجات.
ويبلغ عدد الخريجين في هذا الحفل 1303 خريجين وخريجات من الكليات العلمية، حيث يبلغ عدد خريجي كلية العلوم الزراعية والبحرية 199 خريجاً وخريجة، وعدد خريجي كلية الهندسة 453 خريجاً وخريجة، فيما يبلغ عدد خريجي كلية الطب والعلوم الصحية 133 خريجاً وخريجة، وعدد خريجي كلية التمريض 100 خريج وخريجة، وعدد خريجي كلية العلوم 418 خريجاً وخريجة.
في بداية الحفل ألقى سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس كلمة قال فيها: ما أروع يومنا البهيج هذا إذ نشهد فيه تخريج الدفعة العاشرة من حملة شهادة الدكتوراه، والدفعة الثالثة والعشرين من حملة شهادة الماجستير، والدفعة التاسعة والعشرين من حملة شهادة البكالوريوس.
وأضاف قائلاً: لا أسمى من هذا المقام السعيد ولا أجل منه من أن نسدي نحن منتسبي جامعة السلطان قابوس أخلص التهاني وأعمقها، وأصدق الدعوات وأجلها لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أبقاه الله ـ بمناسبة العيد الوطني الثامن والأربعين المجيد داعين الله الكريم أن يديم عليه لطيف نعمه ويرزقه من واسع فضله.
منوهاً بأن الجامعة تخرّج هذا العام (2954) خريجًا وخريجة من مختلف الدرجات العلمية.
وقال: إن الشواهد الحية على بلوغ الجامعة المكانة السامية لم تكن وليدة اللحظة ولا حُلمًا لم يتحقق بل رسمت معالمه خطوة بخطوة فعلى صعيد الطلبة حقق فريق طلبة كلية العلوم المراكز الأولى في عدد من مسابقات مؤتمر علوم الأرض “جيو” 2018م بمملكة البحرين.
وحصل مشروع التخرج لطلبة برنامج الهندسة الصناعية بكلية الهندسة على المركزِ الثاني في مسابقة مشاريع التخرج في المؤتمر الدولي الثامن للهندسة الصناعية وإدارة العمليات في أندونيسيا.
وحصدت طالبة الدكتوراة بكليةِ الهندسة ميساء السويح على المركز الأول في مسابقة (SPE Student Paper Contest) على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وفي مسابقة (هواوي الدولية) تُوّجت طالبة الماجستير بكلية الهندسة أميرة عبد المعطي بالمركز الأول في اختبار قدرة الطلاب على تطبيق أحدث البروتوكولات في مجالات شبكاتِ الحاسب الآلي.
وفي مجال ابتكارات الطلبة دشن فريق طلابي من شركة (زوى) منتجا لتلطيف الحرارة داخل المركبة وكذلك ابتكر مجموعة من طلبة كلية الهندسة عربة تسوق آلية تساعد كبار السن وذوي الإعاقة للتسوق بشكل أسهل، إذ تعمل بواسطة تطبيق يحتوي على موقع إلكتروني خاص.
وعلى صعيد الأكاديميين حاز الدكتور عبدالله بن محمد السعدي عميد كلية العلوم الزراعية والبحرية على جائزة عبدالحميد شومان للباحثين العرب لعام 2017م في حقل العلوم التكنولوجية والزراعية.
وحصلت الأستاذة الدكتورة صباح بنت أحمد السليمان من كلية الهندسة على جائزة قطر للاستدامة 2018م، عن فئة البحوث الخضراء: إعادة استخدام مخلفات آبار النفط في أنشطة صناعية أخرى.
وحصل الدكتور غازي بن علي الرواس من كلية الهندسة على لقب أول رئيس من منطقة الشرق الأوسط للمنظمة الدولية للتبادل الطلابي (lAESTE)لمنطقة آسيا والمحيط الهادي.

وتم ترقية المستشفى الجامعي للمستوى البلاتيني، بحسب الاعتماد الدولي الكنديّ لمؤسسات الرعاية الصحية وذلك بعد تحقيق ما يقرب من (98%) من المقاييس والمؤشرات الخاصة بالجودة وسلامة المرضى، وبذلك تُعدُّ أول مؤسسة صحية في السلطنة، تحصل على هذا المستوى.
وانتخب الدكتور أحمد بن سالم المنظري استشاري أول بالمستشفى الجامعي مديراً إقليميا لمنظمة الصحة العالمية للشرق المتوسط،
واختيرت الدكتورة أروى بنت زكريا الريامية استشارية أولى بالمستشفى الجامعي كأول سفيرة للمنظمة الأميركية لبنوك الدم في الوطن العربي.
وأضاف: وفي إطار المشاركة في الاتحادات والمنظمات العالمية حصلت الجامعة على عضوية المجلس العلمي للبرنامج الدولي للعلوم الجيولوجية التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) لمدة أربعة أعوام وبذا تُعدُّ السلطنة أول دولة عربية تنضم لهذا البرنامج منذ نشأته عام 1972م.
وقد حصلت اللجنة العمانية للرياضيات بالجامعة على العضوية الكاملة بالمجموعة الأولى في الاتحاد العالمي للرياضيات وبذلك يُسمح للسلطنة بالتصويت على قرارات الاتحاد العالمي.
ونتيجة لهذه الجهود البارزة ولأول مرة صنفت جامعة السلطان قابوس في المركز العاشر على مستوى الوطن العربي من بين ما يقرب من 700 جامعة عربية بحسب تصنيف (QS)لعام 2018م.

وأكد سعادته في كلمته ان الجامعة ماضية في تنفيذ خططها الاستراتيجية وتطبيق رؤيتها لعام (2040م)، ففي كل عام نغذي كافة القطاعات الحيوية بالسلطنة بشباب مؤهل وكادر وطني على مستوى عال من المعارف والعلوم ليكونوا ضمن المنظومة الواحدة التي تدفع مسيرة بناء النهضة المباركة وإذ تفخر الجامعة فإنها تفخر بمخرجاتها فمنذ بداية التأسيس إلى الآن تخرج في الجامعة من جميع كلياتها بشكل عام (57675) خريجاً وخريجة.
بعدها ألقت الخريجة وفاء بنت ناصر بن سعيد الشبلية من كلية الهندسة كلمة الخريجين قالت فيها: لم يكن لنا صرح جامعة السلطان قابوس منبراً تعليمياً فحسب بل منارة علم ومعرفة فمرت فصول روايتنا بين جنباتها ننهل من فيض علومها ومعارفها، وها نحن اليوم نقف بفرحة تعلو هامة كل خريج ممزوجة بغبطة لكل من ساندنا لنصل إلى ما نحن عليه الآن في ليلة ينطلق فيها الطبيب والممرض والمهندس والمختصُ في العلوم والزراعة بشهادات الاستعداد للعطاء نحو ميادين العمل في هذا الوطن الغالي.
عقب ذلك قامت معالي الدكتورة راعية الحفل بتوزيع الشهادات على الخريجين والخريجات.

إلى الأعلى