السبت 15 ديسمبر 2018 م - ٧ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مكتب حفظ البيئة و«المدينة العقارية» يوقعان مذكرة تفاهم لتطوير واسـتثمار محمية الخوير الطبيعية.. والافتتاح 2021
مكتب حفظ البيئة و«المدينة العقارية» يوقعان مذكرة تفاهم لتطوير واسـتثمار محمية الخوير الطبيعية.. والافتتاح 2021

مكتب حفظ البيئة و«المدينة العقارية» يوقعان مذكرة تفاهم لتطوير واسـتثمار محمية الخوير الطبيعية.. والافتتاح 2021

المشـروع الأول من نوعه بين القطاعين العام والخاص لاسـتثمار المحميات الطبيعية

المشـروع يركز على إثراء الوعي البيئي وإضفاء تجربة تعليمية وترفيهية

تغطية ـ جميلة الجهورية:
وقع ديوان البلاط السلطاني ممثلا في مكتب حفظ البيئة وشركة المدينة العقارية أمس مذكرة تفاهم لتطوير واستثمار محمية الخوير الطبيعية لتحويلها إلى مشروع ذي عائد بيئي واقتصادي واجتماعي متميز، حيث يعد المشروع الأول من نوعه بين القطاعين العام والخاص فيما يتعلق بتطوير واستثمار المحميات الطبيعية.
وقد مثل مكتب حفظ البيئة في توقيع المذكرة الذي تم بفندق جراند ميلينيوم مسقط سعادة حسين بن علي بن عبداللطيف المستشار بديوان البلاط السلطاني والمكلف بأعمال أمين عام الديوان، فيما مثل الشركة المهندس عبدالرحمن بن عوض برهام الرئيس التنفيذي للشركة. ونصت مذكرة التفاهم على أن تقوم شركة المدينة العقارية بتطوير المحمية التي تقارب مساحتها 300,000م2 وتأهيلها أمام الزوار من السياح والمقيمين، من خلال عمل مسطحات خضراء متنوعة، وممرات للمشاة مع توفير عدد من السيارات الكهربائية لاستخدام الزوار، وتركيب اللوحات الإرشادية والصور التعريفية في كامل أرجاء المحمية، وتركيب مجموعة من التلسكوبات الخاصة لتمكين الزوار من مراقبة الحياة البرية داخل المحمية عن بعد. وستقوم شركة المدينة العقارية بتطوير مجمع تجاري بيئي متميز على مساحة أرض تقدر بـ 24,000م2 من أرض المحمية بتصميم يراعي الهدف البيئي للمشروع، وسيتم ربط المجمع الجديد بمركز مسقط جراند مول عبر جسر علوي، الأمر الذي يتيح للزوار حرية التنقل بين المجمعين بمنتهى السهولة. وصرح سعادة حسين بن علي بن عبداللطيف عقب توقيع المذكرة: “أنه من منطلق حرص ديوان البلاط السلطاني ممثلا في مكتب حفظ البيئة الدائم على حماية وصون الحياة الفطرية وتطوير المحميات الطبيعية وإدخالها في الدورة الاقتصادية المحلية، يأتي التوقيع على مذكرة التفاهم مع شركائنا في القطاع الخاص ممثلين بشركة المدينة العقارية، لتطوير واستثمار محمية الخوير الطبيعية كمبادرة مشتركة هي الأولى من نوعها بين القطاعين العام والخاص في مجال الاقتصاد الصديق للبيئة، ونحن على ثقة بأن هذه المبادرة ستمهد الطريق أمام غيرها من المبادرات ستساهم بدورها في دعم التوجهات الحكومية للتنويع الاقتصادي لمصادر الدخل العام”. وأوضح ياسر بن عبيد السلامي مدير حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني في كلمته أن هذا المشروع يأتي ليكون متنفسا يقصده الزوار والسياح وطلبة المدارس لإثراء السياحة البيئية والاطلاع على ما تحوية البيئة العمانية، سعيا منهم في المحافظة على الكائنات الحية والمكونات البيئة.من جانبه صرح المهندس عبدالرحمن بن عوض برهام قائلا: “نحن سعداء بالشراكة مع ديوان البلاط السلطاني ممثلا في مكتب حفظ البيئة لتوفير متنفس طبيعي بيئي في قلب العاصمة مسقط، وسنعمل جاهدين لتقديم نموذج رائد للشراكة بين القطاعين من أجل تحقيق الأهداف التنموية للسلطنة من خلال هذه المبادرة المبتكرة التي ستعمل على إتاحة المحمية أمام الزوار من داخل وخارج السلطنة، حيث سنعمل على وضع مخطط عام للمنطقة يتيح للجميع الاستمتاع بزيارة المحمية والتعرف على التاريخ البيئي العريق للسلطنة، فضلا عن تجربة التسوق والترفيه في مجمع تجاري رائد على كافة الصعد”. وتتضمن مذكرة التفاهم تشييد مكاتب إدارية لمكتب حفظ البيئة ضمن مساحة المشروع بمحمية الخوير الطبيعية، إلى جانب مكتبة خاصة بالبيئة والمحمية (كمركز معلومات متكامل للزوار) على مساحة لا تقل عن 1000م2 لتوفير كافة الوثائق والمعلومات والمؤلفات للمهتمين في هذا المجال، فضلا عن قاعة متعددة الاستخدامات بمساحة 1000م2 مجهزة بكافة المستلزمات والتقنيات الحديثة لإقامة الفعاليات.كما سيتضمن المشروع مركزا خاصا للمشغولات الحرفية والتقليدية لدعم المجتمع المحلي ورواد الأعمال، إلى جانب ركن خاص لبيع الهدايا التذكارية والمجسمات والتحف الفنية المرتبطة بالتراث البيئي للسلطنة، كما ستتوفر مجموعة من مواقف السيارات لخدمة الزوار ومرتادي المحمية. ومن ضمن المشروع كذلك سيتم تشييد المجمع التجاري الجديد وفق مفهوم بيئي متميز بحيث ينسجم مع المحيط العام للمحمية، مع توفير شرفات مرتفعة للزوار لمشاهدة المحمية من الأعلى، كما سيتم توفير شاشات تلفزيونية بنظام البث المباشر داخل المجمع لإتاحة الفرصة أمام الزوار لمراقبة الحياة البرية في المحمية من داخل المجمع. وأضاف المهندس عبدالرحمن: “الفكرة الأساسية من هذه الشراكة هي تقديم نموذج فعّال للدور الذي يمكن للقطاع الخاص القيام به لدعم الجهود الحكومية للتنمية، فالمشروع سيشكل إضافة نوعية على صعيد المرافق الترفيهية والتعليمية وتعزيز الوعي والتعليم البيئي في قلب العاصمة، وسيعمل على استقطاب كافة شرائح المجتمع إلى جانب السياح للاطلاع على التاريخ الغني والتنوع الأحيائي الفريد بالسلطنة، حيث سيتم توطين العديد من الأشجار والنباتات العمانية في المحمية، إلى جانب جلب مجموعة من الحيوانات النادرة وإعادة توطينها في المكان للحفاظ عليها أولا، وإتاحة الفرصة لزيارتها والتعرف على طبيعة حياتها وعاداتها ثانيا، الأمر الذي سيكون بمثابة رحلة تعليمية ممتعة للزوار من كافة الأعمار” ويتوقع الانتهاء من المشروع وافتتاحه أمام الزوار خلال العام 2021م ليكون قبلة الزوار والباحثين والمختصين والمهتمين والهواة للتعرف على كنوز البيئة العمانية وعيش تجربة متعة التسوق في آن معا.
من جانب آخر قدم المهندس حارب البراشدي الرئيس التنفيذي للعمليات عرضا تفصيليا للمشروع وما يتضمنه من مرافق وخدمات والرؤية المستقبلية التي يحملها للأجيال من تعميق للتواصل مع البيئة والمقدرات الطبيعية والمكتسبات الإنسانية والحضارية.وتعتبر محمية الخوير من المحميات التي تتواجد في قلب العاصمة مسقط ووسط المباني والطرقات السريعة المكتظة بالمركبات، وقد أنشئت في عام 2004م بهدف الحفاظ على أشجار السمر «tortilis Acacia»وتبلغ مساحتها 29.6 هكتار أي ما يعادل حوالي 296.062 متر مربع وتستقطب أشجار السمر بالمحمية عددًا من الطيور على مدار العام.

إلى الأعلى