الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م - ٣ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / منوعات / ملايين السنوات في حجر كريم واحد… رحلة البحث عن حجر كهرمان في بولندا

ملايين السنوات في حجر كريم واحد… رحلة البحث عن حجر كهرمان في بولندا

وارسو ـ د ب أ : تومض قطع الكهرمان الصغيرة بضياء ألوان الأصفر والأحمر والبرتقالي في يد فيوليتا تشيلجفيسكا. وتتذكر المرأة البولندية كيف جمعت هذه الأحجار من على الشاطىء خلال رحلة إلى مدينة كرينيتسا مورسكا المطلة على بحر البلطيق وتقول تشيلجيفسكا إنها ” كانت محض صدفة ” حينما تعثرت في بادئ الأمر بقطعة كهرمان. بعدها أصبحت مهووسة بالعثور علي المزيد.
وتعتبر تشيلجيفسكا بحثها عن الكهرمان نوعا من الإدمان. وتقول، وهي تحدق في قطع الكهرمان الذي يتشكل من صمغ (رانتج) شجري متحجر، إنها ” لثلاثة أيام متتالية غصت في الرمال من أجل إيجاد المزيد”.
ووفق الأكاديمية البولندية للعلوم فإنه إلى جانب روسيا تعد بولندا إحدى أغني دول العالم بأحجار الكهرمان. ورغم هذا فلا يوجد صناعة للتنقيب عنها. وتقول كاتارزيانا كفياتكوفسكا، المسؤولة عن قطاع أحجار الكهرمان في متحف الأرض التابع للأكاديمية، إن ” أغلب الكهرمان يتم جمعه عن طريق جرد الشواطئ”.
ويقول المعهد الوطني للجيولوجيا إن نحو ستة أطنان يتم جمعهم سنويا عبر هذه الطريقة. وينجح الهواة الجامعون في بحثهم خاصة حينما يخرجون بعد العواصف في الخريف والربيع.
تقول كافياتكوفسكا إن ” المحيط يقذف الكهرمان إلى اليابسة طوال الوقت”. ولأولئك الذين يجهلون الأحجار الكريمة، فإنه من الممكن جدا تجاوزها والخلط بينها وبين الأحجار العادية علي السطح وتمتلك كافياتكوفسكا عدة خدع للتعرف علي الكهرمان: مثل خفة وزنه مقارنة بالأحجار الأخرى وملمسه الدافئ حتي إذا كان الطقس باردا.
وتقول عالمة الآثار إن “الرانتج( الأصماغ) الطري يستغرق ما لايقل عن أربعين مليون عام للتحول إلى حجر كهرمان”.
فالأشجار تفرز هذا السائل السميك كي تخفي علي سبيل المثال التصدع في لحائها. وإذا ما اختلط الراتنج مع مياه مالحة ثم دُفن في الرمال أو الأرض يتحول إلى حجر كهرمان. حتى أن بعض القطع تحوي حشرات احتُجزت داخل المادة الصمغية اللاصقة.
وتؤكد الجمعية البولندية للكهرمان على أن ” هذه الأحجار بمثابة آثار للحياة ترجع إلي ملايين السنوات”. ووفق المعهد الجيولوجي فإن أكبر احتياطي معروف للكهرمان في بولندا يقع في مدينة جدانسك الساحلية ومنطقة لوبلاين الشرقية.
ومع هذا نظريا يمكن للناس العثور على الكهرمان في جميع أرجاء البلاد حسبما تقول كافياتكوفسا. وتوضح أن المنطقة بأسرها التي هي بولندا حاليا كانت مغطاة بمياه المحيط في الماضي. ويقول المسئولون إن الهواة بإمكانهم الاحتفاظ بقطع الكهرمان الصغيرة التي يجدونها. أما فيما يتعلق بالبحث على نطاق واسع باستخدام الأجهزة الاحترافية فلابد من تصريح، حسب ما تقوله إيفا فيزوريك أحد أعضاء مكتب البحار في مقاطعة شتيتين. وإلي جانب ذلك، فإن قطع الكهرمان الكبيرة يجب تسجيلها لدى السلطات المحلية. وتضيف فيزوريك أن “ودائع الكهرمان ذات القيمة العالية التي يُعثر عليها في الماء أو على اليابسة تنتمي إلى سلطات الضرائب في حال لم يتم تحديد مالك آخر” ومع هذا، فإن الشركات لا تهتم بالتنقيب عن الكهرمان في بولندا. وتوضح كفياتكوفسكا أن التكلفة عالية جدا كما هو حال بالمجازفة بعدم إيجاد شيء خلال عمليات البحث.

إلى الأعلى