السبت 15 ديسمبر 2018 م - ٧ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / (الأوروبي) يقترح التنازل عن متطلبات التأشيرات لبريطانيا بعد خروجها

(الأوروبي) يقترح التنازل عن متطلبات التأشيرات لبريطانيا بعد خروجها

بريطانيا: من الممكن إبرام اتفاق (الخروج) من (الأوروبي) خلال 48 ساعة
لندن ـ وكالات: اقترحت المفوضية الأوروبية أمس الثلاثاء عدم مطالبة الزوار البريطانيين للاتحاد الأوروبي بالحصول على تأشيرات بعد خروج بريطانيا من الكتلة، شريطة أن تقدم لندن نفس الشيء لمواطني الاتحاد الأوروبي. ويأتي هذا القرار في إطار العمل الذي تقوم به المفوضية للتحضير لاحتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس 2019 دون التوصل إلى اتفاق انتقالي. ووصلت المفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق مراحلها النهائية ولكن التقدم تعثر بسبب الخلافات حول الحاجة إلى الحفاظ على حدود إيرلندية مفتوحة، بالإضافة إلى التحديات السياسية الداخلية التي تواجه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.
وبموجب اقتراح المفوضية، سيتمكن المواطنون البريطانيون من دخول منطقة شينجن الأوروبية لحرية التنقل بدون تأشيرة للإقامة القصيرة لمدة تصل إلى 90 يومًا خلال أي فترة 180 يومًا. وفي حالة عدم التوصل إلى اتفاق، سيطبق هذا من اليوم الذي تغادر فيه بريطانيا الاتحاد الأوروبي في مارس. وفي حالة ما يسمى باتفاقية الانسحاب، سيتم تطبيق القواعد الجديدة بمجرد انتهاء الفترة الانتقالية. ومع ذلك، شددت المفوضية على أن الاقتراح “مشروط بالكامل بقيام المملكة المتحدة بالسماح بالسفر بدون تأشيرة وبشكل غير تمييزي لجميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي”.
قال ديفيد ليدينجتون الوزير بالحكومة البريطانية ونائب رئيسة الوزراء تيريزا ماي امس الثلاثاء إن بريطانيا والاتحاد الأوروبي أوشكا على التوصل لاتفاق الانفصال مما يعني أنه من الممكن أن يبرم في غضون ما بين 24 و48 ساعة. وقال ليدينجتون لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) “لم نصل لذلك بعد. أوشكنا تقريبا على التوصل إليه الآن. وقد قالت رئيسة الوزراء إنه لا يمكن أن يكون اتفاق بأي ثمن”. وردا على سؤال عما إن كان ممكنا التوصل لاتفاق خلال الأربع والعشرين أو الثماني والأربعين ساعة المقبلة قال “مازال هذا ممكنا لكنه ليس مؤكدا على الإطلاق وهذا يلخص الأمر كله. أنا متفائل بحذر”. وتكافح ماي لإنهاء عضوية استمرت 46 عاما دون إلحاق ضرر بالتجارة أو إثارة غضب أعضاء البرلمان الذين سيكون لهم القرار النهائي في تحديد مصير أي اتفاق تبرمه ماي. وامتنع ليدينجتون عن التصريح بشأن ما إن كان على بريطانيا أن تبدأ الاستعداد بجدية تحسبا لعدم التوصل لاتفاق بحلول نهاية يوم الأربعاء مثلما ذكرت الصحف. وأضاف “لن أربط أياما معينة بأفعال معينة. نهاية يوم الأربعاء مهمة لكن ما نبذله في الحكومة على مدى عامين منذ الاستفتاء كان صياغة خطة طوارئ تحسبا لكل الاحتمالات”. وقال “كلانا نأمل ونتوقع التوصل لاتفاق بحلول نهاية اليوم”. وقال وزير الخارجية جيريمي هانت لرويترز في الرياض إنه مازال واثقا من التوصل لحل لكن التفاوض لايزال صعبا بشأن الخمسة بالمئة الباقية من الاتفاق”. وأضاف “مازلت واثقا في أن الحل ممكن لكن هذه هي المرحلة النهائية الحرجة”.

إلى الأعلى