الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م - ٣ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / تجهيزاتنا القادمة ..أين وصلت ؟!!

تجهيزاتنا القادمة ..أين وصلت ؟!!

ليلى بنت خلفان الرجيبية:
لا يأتي الإنجاز بدون تخطيط مسبق .. ولا تتم الفرحة على منصات التتويج بدون جهد وتعب وعناء .. لهذا لابد من البدء في عد العدة من أجل أن تكون مشاركتنا في دورة رياضة المرأة بنسختها السادسة والتي تحتويها دولة الكويت خلال شهر مارس القادم فاعلة بكل المستويات والفئات واللعبات التي سوف نشارك فيها، حيث إننا خلال النسخة الماضية جاءنا بالمركز الرابع واكتفينا بالميداليات الفردية كالعادة أو في الأغلب أن معظم الإنجازات تأتي من خلال اللعبات الفردية بالرغم من أن اللعبات الجماعية لها باع طويل في ممارسة الرياضة وحققت في نسخات ماضية مراكز متقدمة ولكن خلال الفترة الأخيرة بدأ التذبذب في بعض اللعبات أكان من ناحية التجمع أو العوامل الإداراية أو الفنية.
من المفترض أن نكون خلال هذه الفترة والتي تفصلنا عن موعد انطلاق البطولة 4 أشهر أن نكون قد شكلنا منتخبات للرياضات التي سنتواجد بها ولكن ما علمناه أن لجنة رياضة المرأة تعاني من بعض الإشكاليات والتي ظهرت على السطح لاسيما إشكاليات منتخب الطائرة التي لم تجد الحلول المناسبة إلى اليوم حيث إن منتخب الطائرة يعاني من ترهل في صفوفه بالرغم من أن هذا المنتخب من أقدم المنتخبات المشاركة في سلسلة دورات رياضة المرأة ولكن لم يشفع له ولا يزال يبحث عن التشكيلة المناسبة لتمثيل السلطنة خلال الفترة القادمة.
كما أن الإشكاليات تخيم على منتخب ألعاب القوى، حيث إن مات ظهر على السطح أن عداءة المنتخب مزون العلوية تلقت في الآونة الأخيرة دعما من قبل التضامن الأولمبي ولكن للأسف الشديد المختصين في الاتحاد العماني لألعاب القوى يقومون بصرف ذلك الدعم بطريقة غير مرضية للاعبة، حيث إنها على أقل تقدير كان بإمكان الاتحاد التعاقد مع مدربه مختصة للاعبة لها وزنها في ألعاب القوى تستطيع اللاعبة الاستفادة من قدراتها مع بقية اللاعبات الأخريات ولكن لم يكن من الاتحاد سوى التعاقد مع إدارية المنتخب وتحويلها إلى مدربة للاعبة !!، حيث إن خبرة اللاعبة تفوق خبرة المدربة بالرغم من أن العلوية صاحبة إنجازات بالفطرة ولكن الفطرة في هذا الزمان لا تكفي فهناك أرقام يتباهي بها العالم أمام الجميع فنتمنى أن يجدوا الحل المناسب قبل انطلاق الدورة السادسة فقد حرمت اللاعبة من التواجد في بطولات في الأردن وجاكرتا بسبب خلافات إدارية وعدم وجود مدربة مختصىة !! فكيف نتطور دام حالنا هكذا !!
وعند الحديث عن منتخبات السلة فهي مستمرة في التدريبات بالإضافة إلى منتخب البولينج الذي مازال يقدم عروضا احترافية في كل تواجد بحيث إن البطولات المحلية لم تتوقف عنه منذ آخر مشاركة خليجية فهن مستمرات في تجسيد الكثير من البطولات طوال العام .
ونتمنى لبقية اللعبات الاستعداد المبكر حتى تكون لنا كلمة ومركز وإنجاز وتكريم في الدورة السادسة ونتمنى من منتخبات ألعاب القوى معاقين والتايكواندو والرماية في أتم الاستعداد فهناك وقت طويل للتجمع وإعداد الخطط التدريبة والمعسكرات وغيرها من الأمور الفنية .
وجهة نظر ..
أن تأتي متأخرا خيرا من أن لا تأتي .

Myth_512@hotmail.com

إلى الأعلى