السبت 15 ديسمبر 2018 م - ٧ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / بعد (وقف النار) .. وزير جيش الاحتلال يستقيل ويطالب بانتخابات مبكرة و(حماس) تعتبره انتصارا سياسيا
بعد (وقف النار) .. وزير جيش الاحتلال يستقيل ويطالب بانتخابات مبكرة و(حماس) تعتبره انتصارا سياسيا

بعد (وقف النار) .. وزير جيش الاحتلال يستقيل ويطالب بانتخابات مبكرة و(حماس) تعتبره انتصارا سياسيا

القدس المحلتة ـ الوطن :
أعلن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان استقالته من منصبه أمس، داعيا إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في إسرائيل. يأتي ذلك في وقت عم فيه الهدوء النسبي على حدود غزة وذلك على وقع مسيرات بأنحاء مدن قطاع غزة دعما للمقاومة الفلسطينية شارك فيها آلاف الفلسطينيين.
ونقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية ، فى موقعها الإلكترونى عن وزير جيش الاحتلال الاسرائيلي القول أمام الصحفيين بعد اجتماع لحزبه “إسرائيل بيتنا” :”أنا في الواقع هنا لأعلن استقالتي من منصبي “. وأضاف :”كما أرى، ما حدث بالأمس ـ وقف إطلاق النار المقترن بعملية للتفاهم مع حماس ـ هو استسلام “. وتابع :”حاولت أنا أقول رأيي كعضو مخلص في الحكومة، وأن أجعل رأيا آخرا مسموعا، حتى إذا كان هذا بثمن انتخابي وسياسي كبير”. على حد قوله
من جانبها، أعلنت حركة حماس أن استقالة ليبرمان تشكل “انتصارا سياسيا” لغزة التي “نجحت بصمودها في إحداث هزة سياسية” في اسرائيل كما قالت في بيان. وقال سامي أبو زهري القيادي في حماس في بيان مقتضب إن “استقالة ليبرمان هي اعتراف بالهزيمة والعجز في مواجهة المقاومة الفلسطينية”. وقالت حركة الجهاد الإسلامي ان استقالته انتصار لارادة المقاومة وثبات لشعبنا في مواجهة الاحتلال. كما اكد الناطق باسم سرايا القدس أبو حمزة ان المقاومة لم تكتف بردع العدو عسكريا بل أربكت حساباته السياسية.
وكانت تقارير إسرائيلية أفادت مساء أمس الأول بأن المئات من الإسرائيليين شاركوا في تظاهرات في الجنوب احتجاجا على اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه، برعاية مصرية، مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.
هذا، وشارك آلاف الفلسطينيين في مسيرات بأنحاء مدن قطاع غزة دعما لـ “المقاومة الفلسطينية”
وذكرت وكالة صفا الفلسطينية للأنباء أن المسيرات جاءت “عقب الإعلان في غزة مساء الثلاثاء عن التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة وإسرائيل، بوساطة مصرية، بعد يومين من التصعيد العسكري”. وخرج المشاركون في المسيرات عقب صلاة العشاء من معظم مساجد غزة، وتجمعوا في الميادين الرئيسية لمدن القطاع وأمام عدد من المباني التي دمرتها طائرات الاحتلال الإسرائيلية الاثنين.وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية، ورددوا هتافات أكدوا خلالها أن “المقاومة حققت انتصارًا” في جولة التصعيد العسكري الأخيرة.
وكانت القيادة المشتركة للفصائل الفلسطينية في غزة قالت في بيان إنها ستلتزم بوقف إطلاق النار توسطت فيه مصر “طالما التزم به العدو الصهيوني”. وأعلنت حماس النصر. وقال عبد اللطيف القانوع المتحدث باسم الحركة إن الفصائل “لقنت الاحتلال درساً قاسياً ودفّعته ثمن جرائمه، وأربكت قياداته وأجبرتهم على التراجع”. وزعم جيش الاحتلال إن حركة حماس وفصائل مقاومة أخرى أطلقت أكثر من 400 صاروخ أو قذيفة مورتر عبر الحدود بعد تنفيذ هجوم مفاجئ بصاروخ موجه على حافلة أسفر عن إصابة جندي إسرائيلي. وقالت حماس إنها كانت ترد على توغل إسرائيلي فاشل في غزة أسفر عن استشهاد أحد قادتها وستة مقاومين يوم الأحد. وقُتل ضابط إسرائيلي برتبة كولونيل كذلك في العملية.

إلى الأعلى