الخميس 13 ديسمبر 2018 م - ٥ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / جلالة السلطان يؤكد على أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص
جلالة السلطان يؤكد على أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص

جلالة السلطان يؤكد على أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص

- استعرض الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية خلال ترؤسه مجلس الوزراء

مسقط ـ العمانية:
تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فترأس اجتماع مجلس الوزراء الموقر ببيت البركة العامر مساء أمس. وقد استهل جلالة السلطان المعظم ـ أبقاه الله ـ الاجتماع بالتوجه إلى الخالق عز وجل بالحمد والشكر والثناء لما أنعم به على عمان من نماء وازدهار سائلا المولى سبحانه وتعالى أن يديم هذه النعم على الوطن والمواطنين. ثم تفضل جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ باستعراض الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية، فعلى الصعيد المحلي أبدى جلالة السلطان المعظم ارتياحه لما تبذله الحكومة وكافة قطاعات الدولة من جهود لمواصلة مسيرة التنمية الشاملة في كافة أرجاء الوطن والحفاظ على الجوانب الاجتماعية للمواطنين.
وأشاد جلالته ـ أبقاه الله ـ بإنجاز مشروع مطار مسقط الدولي الجديد وما سوف يتيحه من انفتاح على العالم إلى جانب المطارات الأخرى في السلطنة.. كما أثنى جلالته على التطوير الذي شهدته الطرق والموانئ، مشيدا ـ حفظه الله ورعاه ـ بدور الوزارات في تطبيق الخطط والبرامج مما أدى إلى تحقيق المزيد من النمو الكبير في مختلف القطاعات كقطاع السياحة وقطاع الثروة السمكية وقطاع التعدين وقطاع الطاقة المتجددة تعزيزا لتنويع مصادر الدخل منوها جلالته بالدور الذي تقوم به وحدة دعم التنفيذ والمتابعة. وقد أكد جلالة السلطان المعظم على أهمية الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص للإسهام بدور أكبر في إنشاء المشاريع الإنتاجية التي توفر العديد من فرص العمل وتهييئ الظروف المناسبة للكوادر العمانية من أجل الالتحاق بتلك الفرص واستقرارهم فيها. وعلى صعيد آخر تفضل جلالته ـ أعزه الله ـ فأشاد بالتمارين العسكرية بين السلطنة والمملكة المتحدة (الشموخ 2 والسيف السريع 3) حيث ساهمت تلك التمارين في الارتقاء بقدرات القوات المسلحة وتبادل الخبرات والتدريب على أحدث أنواع الأسلحة والمعدات. وفي إطار استعراض جلالته للتطورات الإقليمية والدولية أكد ـ أبقاه الله ـ حرص السلطنة على تعزيز الحوار والتفاهم بين الدول وصولا لتحقيق الأمن والاستقرار لكافة الشعوب. وفي ختام الاجتماع تفضل جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بالتطرق إلى عدد من الجوانب التي تهم الوطن والمواطن، وأسدى توجيهاته الكريمة بمواصلة العمل تحقيقا للأهداف المرجوة، متمنيا جلالته للجميع التوفيق لما فيه دوام الخير والازدهار
لعمان وشعبها الأبي.

إلى الأعلى