الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م - ٤ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني يختبر نفسه أمام سوريا في اختبار قوي بأهداف مختلفة للجهاز الفني
منتخبنا الوطني يختبر نفسه أمام سوريا في اختبار قوي بأهداف مختلفة للجهاز الفني

منتخبنا الوطني يختبر نفسه أمام سوريا في اختبار قوي بأهداف مختلفة للجهاز الفني

متابعة : صالح البارحي :
يخوض منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم عند الساعة السادسة والنصف مساء اليوم مواجهة دولية ودية أمام نظيره المنتخب السوري الشقيق ، وذلك على ساحة مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ، تأتي هذه المباراة استكمالا لاستعدادات الأحمر الكبير لنهائيات أمم آسيا القادمة التي ستقام في دولة الإمارات العربية المتحدة في مطلع العام القادم 2019م ، حيث يأمل الجهاز الفني بقيادة الهولندي بيم فيربيك تجاوز الكثير من الجوانب السلبية ومعالجتها بدءا من أمسية اليوم مرورا باللقاء الودي الثاني الذي سيجمع منتخبنا أمام البحرين يوم الإثنين القادم قبل أن يسدل الستار عن المعسكر الداخلي الحالي الذي انطلق الأحد الماضي ، على أن تستكمل مسيرة الاستعدادات في شهر يناير بدولة الإمارات العربية المتحدة والتي تسبق المشاركة في النهائيات الآسيوية بإجراء (4) مباريات ودية من أجل الوصول للتهيئة التامة قبل صافرة البداية إن شاء الله تعالى .
تجربة مهمة
تجربة سوريا مساء اليوم تعتبر مهمة للغاية وربما أكثر أهمية من اللقاءات التي خاضها المنتخب في الفترة الماضية خلال معسكريه الخارجيين ، والتي انتهت جميع المباريات الأربع فيها بالتعادل أمام الأردن وأمام لبنان والفلبين والاكوادور ، ولم يسجل المنتخب سوى هدف واحد فقط في اللقاءات الأربعة واستقبل مرماه هدفا واحدا كذلك وعن طريق الخطأ عبر خالد الهاجري ، وتأتي أهمية المباراة لأسباب عديدة أهمها أن المباراة تأتي في توقيت أقرب عن سابقاتها في طريق استعدادات المنتخب للنهائيات الآسيوية وبالتالي لم يعد هناك متسع من الوقت لمعالجة الأخطاء التي وضحت في اللقاءات الأربع وبات على الجهاز الفني سباق الزمن منذ اليوم فصاعدا، وثانيا أن المباراة تأتي أمام مرأى جماهير الأحمر ومحبيه الذين كانوا سندا له في خليجي 23 بالكويت والذي عاد الأحمر بلقبه بدعم جماهيري منقطع النظير، وبالتالي فإن الجماهير تطمح في أن ترى منتخبها يعود للواجهة من جديد بعد فترة غياب عن الملاعب العمانية وهي تود مشاهدته عن قرب وأن تقف بجانبه قبل السفر إلى أبوظبي ، وهذا في حد ذاته مكسب آخر يدعم مسيرة المنتخب بسبب بقاء الود واستمراره مع الأحمر إن شاء الله تعالى .
السبب الثالث الذي يجعل من هذه المباراة ولقاء البحرين الودي كذلك هو أنها فرصة سانحة وذهبية للمدرب ومساعديه لتجربة الوجوه الجديدة التي تم ضمها للمنتخب مؤخرا من أجل الحكم على مستواهم الفعلي قبل إعلان القائمة المسافرة إلى أبوظبي ، وثانيها قدرة هؤلاء اللاعبين التأقلم مع المجموعة الحالية وتطبيق ما يريد المدرب منهم بأسلوب اللعب الذي يسير عليه المنتخب حاليا ، وثالثها تعايش هؤلاء اللاعبين مع الأجواء والضغط الجماهيري الذي من المتوقع أن يصاحب المنتخب في نهائيات أمم آسيا القادمة في أبوظبي وكيفية التغلب على مثل هذه الظروف سواء في المكسب أو الخسارة ، ومن باب أولى فإن مثل هذه الأمور لا تأتي في يوم وليلة بل تحتاج إلى وقت كاف لهضمها تماما .
سبب آخر يجعل من مباراة اليوم أهمية كذلك وهو أنها فرصة كبيرة لتجربة اللاعبين الذين كانوا يعانون من إصابات مطولة في الفترة الماضية مثل عيد الفارسي ومحمد الشيبة على وجه التحديد والذين غابوا طويلا عن قائمة الأحمر بسبب تلك الإصابات ، وبات من الضروري دخولهم في الأجواء مبكرا جدا خاصة وأنهم من أهم العناصر التي تحمل الخبرة الميدانية التي ستساعد المنتخب في مسيرته الآسيوية إن شاء الله تعالى ، بالاضافة إلى تجربة سعد سهيل العائد بعد طول غياب عن صفوف الأحمر بسبب الإشكاليات التي صاحبت عقد احترافه مع النصر ، ومن هنا فإن مباراة اليوم ستكون مؤشرا جيدا لاستعادة (شاكا) لمستواه المعهود والبدء في صياغة منظومة العمل الجماعية للأحمر في الإمارات بإذن الله تعالى .
مطلب هام
بطبيعة الحال ، فإن الدعم الجماهيري هو حافز كبير للاعبين في أرضية الميدان ، خاصة وأنهم العنصر الهام جدا في مسيرة منتخبنا في خليجي 23 على وجه التحديد نظرا لإقامة البطولة خارج الديار وبمسافة طويلة ، إلا أن الجماهير كانت حاضرة بقوة في أمسيات خليجي 23 ليتوج من خلالها منتخبنا باللقب عن جدارة واستحقاق ، ومن هنا فإن تواجد الجماهير في مباراة اليوم سيكون بمثابة تحفيز آخر للفريق الأحمر خاصة وأن نهائيات آسيا باتت على الأبواب ويجب على الجميع أن يتكاتف ويتعاون ويتناغم مع متطلبات المرحلة القادمة بصورة مثالية ، ومن باب أولى فإن اللاعب سواء كان ذا خبرة أو كان من الوجوه الجديدة التي ضمها فيربيك للقائمة يقدم كل ما في وسعه لإرضاء مدربه أولا وحجز مكانه في القائمة المغادرة ، وإرضاء جماهيره ثانيا حتى تسانده في المرحلة الرسمية وتقف خلفه بقوة مهما كانت النتائج .
لذلك ، فإن تواجد رابطة جماهير منتخبنا في مدرجات مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر مساء اليوم هو مطلب هام جدا حتى نواكب الحدث ونحقق الأهداف المرجوة من اللقاء .
تدريب أخير
أنهى منتخبنا الوطني استعداداته لمواجهة اليوم من خلال الحصة التدريبية التي خاضها مساء أمس على ساحة الملعب الرئيسي لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ، والتي جاءت مقننة وفق مرئيات الجهاز الفني لما سيكون عليه شكل الأحمر في لقاء اليوم ، وبذات المنهجية التي يتمنى أن يطبقها فيربيك مع منتخبنا في مشاركته بالنهائيات الآسيوية ، وما زالت مناورات فيربيك غير واضحة في التشكيلة الأساسية التي ستبدأ مباراة اليوم ، حيث يقوم بالعديد من التبديلات والتغييرات في تشكيلتي الفريقين اللذين يدخلان التقسيمة هنا وهناك وهو أمر منطقي للغاية ، نظرا لحاجته للوقوف على مستويات اللاعبين وبالأخص الوجوه الجديدة والسير قدما في وضع الشكل النهائي للأحمر.
ثلاثة تدريبات تجهز السوري
المنتخب السوري وصل لمسقط على دفعتين بين محليين ومحترفين ، ويعاني الفريق من عدة غيابات أبرزها محمود المواس للإصابة وفراس الخطيب الذي لم يتم استدعاؤه وليس ضمن خيارات المدرب بسبب سنه ويرى بأنه لا يخدم استراتيجيته ، وعمر السومه سيغيب للإصابة كذلك رغم تواجده مع القائمة ، لكن وجود مارديك مارديكيان وعمر خريبين في خط الهجوم سيكون له التأثير الإيجابي نظرا لخبرة الاثنين وإيجابيتهما وهو ما دعا ستانج مدرب المنتخب السوري للاعتماد عليهما بشكل مباشر .
أجرى المنتخب السوري ثلاثة تدريبات قبل مواجهة اليوم ، حيث تدرب الفريق الثلاثاء والأربعاء على الملعب الفرعي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، فيما أنهى استعداده لمباراة اليوم من ساحة الملعب الرئيسي وهو لذات ملعب مباراة اليوم لمدة ساعة واحدة .
طاقم التحكيم
من جانب آخر ، فقد أسندت لجنة الحكام باتحاد الكرة إدارة مواجهة منتخبنا أمام سوريا إلى طاقم تحكيم مكون من الحكم الدولي القطري خميس المري ويعاونه رشاد الحكماني مساعدا أول وناصر أمبوسعيدي مساعدا ثانيا ومحمود المجرفي حكما رابعا.

إلى الأعلى