السبت 15 ديسمبر 2018 م - ٧ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / دمشق: سنستعيد الجولان سلما أو حربا
دمشق: سنستعيد الجولان سلما أو حربا

دمشق: سنستعيد الجولان سلما أو حربا

مع تبني الجمعية العامة مشروع قرار يؤكد السيادة السورية

دمشق ـ الوطن :
قال مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري إن بلاده ستستعيد الجولان المحتل سلما أو حربا وذلك تعقيبا على قول السفير الإسرائيلي إن بلاده “لن تنسحب من الجولان السوري”. وأضاف الجعفري خلال الاجتماع الثامن والعشرين للجنة الرابعة في الجمعية العامة بجلستها الثالثة والسبعين فليفهم ـ في اشارة الى السفير الاسرائيلي ـ ، إذا أمامكم بأن إسرائيل إن لم تنصع للقرارات الدولية بإعادة الجولان السوري المحتل إلى سوريا فإنها تفتح الباب أمام خيارات أخرى وهي خيارات الحرب وسنستعيد الجولان سلما أو حربا، هذه هي رسالتنا لإسرائيل ولسفيرها.
وأشار الجعفري إلى أن تصويت الأغلبية الساحقة لمصلحة مشروع القرار يرسل رسالة واضحة لا لبس فيها إلى إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال مفادها بأن احتلالها للجولان السوري أمر مرفوض وينتهك احكام الميثاق ومبادئ القانون الدولي وأن عليها انهاء احتلالها لكل الأراضي العربية المحتلة وأن تتوقف فورا عن انتهاكاتها لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي بما في ذلك اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949.
وأوضح الجعفري أن التصويت الأميركي السلبي على مشروع القرار الذي صوتت لمصلحته أغلبية دول العالم باستثناء الولايات المتحدة وكيان الاحتلال الإسرائيلي يرسل رسالة واضحة إلى العالم بانتهاء الدور الذي تدعيه واشنطن بأنها راعية لعملية السلام في الشرق الأوسط لافتا إلى أنه كان حريا بالولايات المتحدة كونها عضوا دائما في مجلس الأمن الدولي وتستضيف مقر الأمم المتحدة أن تنشئ تحالفا دوليا لإقامة السلام وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإعادة الأراضي العربية المحتلة لأصحابها الشرعيين بما في ذلك إعادة الجولان السوري المحتل إلى سوريا وإقامة الدولة الفلسطينية بدلا من إنشاء تحالف غير شرعي لرعاية الإرهاب وممارسة العدوان وترسيخ الاحتلال.
وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة، تبنت بالأغلبية الساحقة قرارا يؤكد سيادة سوريا على هضبة الجولان المحتلة ويدين احتلال إسرائيل للمنطقة باعتبار كل إجراءاتها هناك باطلة. وحظي مشروع القرار بدعم 151 دولة واعترضت عليه الولايات المتحدة وإسرائيل فقط بينما امتنعت 14 دولة عن التصويت.

إلى الأعلى