الأحد 4 ديسمبر 2016 م - ٤ ربيع الأول ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / أميركا تتحدث عن تحالف واسع لدحر (داعش) ودمشق تراه دون موافقتها عدوانا

أميركا تتحدث عن تحالف واسع لدحر (داعش) ودمشق تراه دون موافقتها عدوانا

الجيش العراقي يخوض هجوما لفك الحصار عن (أمرلي)
بغداد ـ دمشق ـ وكالات:
أعلن وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما، يعمل على إعداد “خطة شاملة” للتخلص من تنظيم ( الدولة الإسلامية) “داعش” في سوريا والعراق، وذلك من خلال تشكيل “تحالف واسع” لدحر ذلك التنظيم ومنع امتداده لدول أخرى . ولفت، كيري، إلى أن “وزير الدفاع الأميركي تشاك هيجل سيتوجه إلى الشرق الأوسط بعد قمة الحلف الأطلسي المقررة في 4 و5 سبتمبر المقبل، للحصول على مزيد من الدعم لمواجهة داعش من الدول الأكثر تعرضا للتهديد المباشر من ذلك التنظيم”. وكان نائب وزير الخارجية فيصل مقداد أكد في وقت سابق أمس أن أي عمل عسكري في سوريا دون موافقة الحكومة هو “عدوان”, مشيراً إلى أن سوريا مستعدة للتعاون مع المجتمع الدولي أو بالأطر الثنائية لمكافحة الإرهاب ، الأمر الذي لاقى رفضا من دول عدة، حيث نفت واشنطن أي نية للتعاون مع السلطات ضد ذلك التنظيم، كما أكد الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، أن النظام السوري حليف للإرهاب ولا يمكن أن يكون شريكا في محاربته. فيما اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، أن مقولة الغرب بأنه سيكافح الإرهاب في العراق ولن يتعاون مع سوريا “ازدواجية معايير وقصر نظر”، داعيا لإشراك إيران في حل الأزمة السورية. وفي السياق ذاته، كشف الوزير الأميركي، أن “أوباما سيقترح استراتيجية ضد داعش خلال قمة لمجلس الأمن الدولي الذي ستتولى الولايات المتحدة رئاسته في سبتمبر المقبل”، مشيرا إلى أن “بلاده ستنتهز هذه الفرصة لمواصلة تشكيل تحالف ضد داعش والتأكيد على الخطر الذي يشكله المقاتلون الأجانب بما في ذلك الذين التحقوا بداعش”. على صعيد آخر شنت قوات الجيش العراقي مدعومة بمتطوعين عملية عسكرية كبيرة أمس السبت لفك حصار بلدة أمرلي التركمانية المحاصرة منذ أكثر من شهرين من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” المتطرف المعروف بداعش، حسب ما أفاد ضابط عراقي رفيع. وأكد الفريق الركن عبد الأمير الزيدي قائد عمليات دجلة أن “عمليات فك الحصار انطلقت وأن طيران الجيش يساند القوات الأمنية” وأشار إلى أن “داعش يفر من أرض المعركة وقواتنا تتقدم .. وسوف ننتصر عليهم”. وأفاد المسؤول الأمني أن آلاف الجنود وعناصر البشمرجة ومتطوعي الحشد الشعبي تحركوا باتجاه أمرلي. بدوره، قال كريم ملا شكور مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في قضاء الطوز إن “معركة تطهير ناحية أمرلي وفك الحصار عن سكانها وفتح الطريق الرابط بين بغداد وكركوك بدأت”. وأضاف إن “القوات تمكنت من دخول قرية ينكجة وهم يخوضون قتالا عنيفا الآن مع مسلحي داعش”.

إلى الأعلى