الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م - ٤ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني يلاقي نظيره البحريني في تجربة دولية خليجية و«العقم» الهجومي مقـــــــــلق
منتخبنا الوطني يلاقي نظيره البحريني في تجربة دولية خليجية و«العقم» الهجومي مقـــــــــلق

منتخبنا الوطني يلاقي نظيره البحريني في تجربة دولية خليجية و«العقم» الهجومي مقـــــــــلق

في الطريق إلى نهائيات آسيا 2019م
متابعة ـ صالح البارحي:
يخوض منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم عند الساعة السادسة والنصف مساء اليوم مواجهته الدولية الودية الثانية في المعسكر الداخلي الذي بدأه الأحد 11 نوفمبر الحالي استكمالا لاستعداداته المكثفة لنهائيات أمم آسيا القادمة في الامارات 2019م، وذلك أمام نظيره المنتخب البحريني الشقيق بساحة مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، والذي شهد مساء الجمعة الماضي تعادل الأحمر العماني مع نظيره السوري بنتيجة 1/1 وهي المباراة الودية الدولية للمنتخب في هذا المعسكر الذي يختتم بنهاية مباراة اليوم، على أن يعود اللاعبون إلى أنديتهم للمشاركة في مباريات الجولة الثالثة عشرة والرابعة عشرة لدوري عمانتل، بالاضافة إلى إياب دور الثمانية للكأس الغالية في الرابع من الشهر الحالي إن شاء الله تعالى.

خير ختام
يأمل الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة الهولندي بيم فيربيك أن يكون لقاء اليوم أمام المنتخب البحريني الشقيق هو خير ختام للمعسكر الداخلي الحالي ومن كافة الجوانب، حيث إن منتخبنا ما زال يعاني الكثير من السلبيات التي بات من الضرورة تخطيها قبل الدخول في سباق الأمتار الأخيرة لانطلاق نهائيات آسيا القادمة في الامارات بمطلع العام القادم 2019م، ولعل أبرز السلبيات هو استمرار العقم الهجومي طيلة المباريات الخمس الودية التي خاضها الفريق حتى الآن، حيث إن مهاجمو منتخبنا لم يسجلوا سوى هدفين فقط (1/1) أمام الفلبين و(1/1) أمام سوريا، فيما انتهت لقاءات لبنان والاردن والاكوادور سلبيا، وبطبيعة الحال فإن المعدل التهديفي ليس كما يرام، وبات على مهاجمينا التركيز أمام المرمى بشكل كبير حتى لا يضيع عمل الفريق سدى خاصة وأننا سنواجه منتخبات قوية في النهائيات أمثال اليابان واوزباكستان وتركمانستان، وليس أمامنا لتجاوزها سوى الوصول للجاهزية التامة في الجانب الهجومي مقارنة بالخط الدفاعي الذي ورغم الغيابات والنقص إلا أنه ما زال يتمتع بإيجابية جيدة كما كان عليه سابقا.
من جانب آخر، فإن الجهاز الفني لمنتخبنا بات عليه وضع يده على الاسماء التي يمكن الاستفادة منها في نهائيات آسيا وأعني هنا الأسماء الشابة والوجوه الجديدة التي ضمها المدرب للقائمة، اضافة إلى عودة الاسماء الغائبة عن التشكيلة للإصابة منذ فترة طويلة مثل محمد الشيبة وعيد الفارسي على وجه التحديد، فلقاء اليوم سيكون بمثابة بوابة عودتهما لقائمة الأحمر متى ما وصلا إلى الجاهزية التامة التي يراها الجهاز الفني وفق رؤيته الفنية في هذه الفترة، لذلك فإن عليه (فيربيك) الاستفادة من كافة دقائق المباراة وليس كما شاهدناه عليه في لقاء سوريا من حيث التأخير في إجراء التبديلات إلى وقت متأخر من عمر المباراة، وهو أمر لا نتمنى مشاهدته في مباراة اليوم إطلاقا، فالمجال مفتوح للتغييرات منذ الدقائق الأولى من أجل الحكم النهائي على القائمة الرسمية التي ستذهب إلى الامارات سواء في المعسكر الخارجي هناك والذي سيخوض خلاله الأحمر (4) مباريات في شهر ديسمبر أو في شأن التشكيلة النهائية.

تجهيزات الفريقين
استعد منتخبنا لمواجهة اليوم أمام شقيقه المنتخب البحريني من خلال حصتين تدريبيتين خاضهما على ساحة الملعب الرئيسي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، حيث جاءت الحصة التدريبية الأولى مساء أمس الأول عند الخامسة مساء بمشاركة اللاعبين الذين لم يشاركوا في مباراة منتخبنا أمام سوريا مساء الجمعة الماضي، فيما جاءت الحصة التدريبية مساء أمس عند الرابعة والنصف بمشاركة جميع اللاعبين وخصصها فيربيك للحديث عن طريقة لعب المنتخب اليوم وعن مكامن القوة في المنتخب البحريني وكيفية تخطيه نحو الشباك، اضافة إلى التأكيد على استغلال الكرات العرضية التي ينتهجها الفريق في طريقة لعبه الرئيسية.
أما الشقيق البحريني، فمنذ وصوله إلى مسقط مساء الجمعة الماضي، خاض تدريبين رئيسيين الأول مساء امس الاول وكان على ساحة الملعب الفرعي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، والثاني في السادسة والنصف مساء أمس على الملعب الرئيسي وهو ملعب مباراة اليوم، حيث ركز سكوب على كيفية إيقاف مفاتيح اللعب بالنسبة لمنتخبنا خاصة وأنه تابع الأحمر العماني والتقاه في المربع الذهبي لخليجي 23 بالكويت والذي انتهى بهدف نظيف عن طريق مهاجمه مهدي عبدالجبار عن طريق الخطأ في شباك فريقه، ومن باب أولى فإن سكوب يأمل تحقيق الاستفادة القصوى من مباراة اليوم بكافة الجوانب خاصة وأنه لم يتمكن من خوض مباراة ودية أولى أمام الكويت بسبب الاحوال الجوية هناك وهو الأمر الذي أثر على برنامج إعداده للنهائيات بصورة مثالية كما يرتئيها.

مهنا العدوي: تحسن ملحوظ في الشق الهجومي نأمل أن يترجم إيجابيا اليوم
قال مهنا سعيد مساعد مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم: الاستفادة من مباراتنا الماضية أمام سوريا استفادة كبيرة بدأنا التحسن في الشق الهجومي بالتدريج، سجلنا هدف وأضعنا ثلاث فرص كان بالامكان تسجيلها، والخط الدفاعي جيد للغاية، حيث إن المنتخب السوري لم يحصل على أي فرصة طيلة المباراة باستثناء التسديدة الوحيدة التي أحرز منها المنتخب السوري الهدف، وهذا أمر إيجابي.
واضاف مهنا سعيد: مباراة اليوم أمام البحرين نأمل من خلالها الاستمرار في التحسن وبالأخص في الشق الهجومي واستغلال كافة الفرص المتاحة، خاصة وأننا نلاقي منتخبا بات كتابا مفتوحا للجهاز الفني، وهو منتخب شاب ظهر بمظهر جيد في خليجي 23، ويمتلك الكثير من الاسماء الإيجابية بقيادة مدرب خبير وهو ميروسلاف سكوب، وفي النهاية تبقى تجربة مهمة في طريق التجهيز التام للنهائيات إن شاء الله تعالى.

طاقم التحكيم
سيدير مباراة اليوم طاقم لبناني يتكون من الدولي حسين أبو يحيى حكم ساحة، ويساعده كل من محمد رمال مساعدا أول وهشام قانص مساعدا ثانيا ، والدولي العماني يعقوب عبدالباقي حكما رابعا.

عارف الشرجاوي: نسعى للاستفادة التامة من لقاء اليوم بعد إلغاء مباراة الكويت
قال عارف الشرجاوي مدير المنتخب البحريني الشقيق عن أهمية مباراة اليوم أمام منتخبنا الوطني: بطبيعة الحال، فإن أهمية المباراة بين الشقيقين تنصب في مصلحة الفريقين، وهي في طريق استكمالهما للاستعدادات المكثفة لنهائيات كأس أمم آسيا القادمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث إننا سنلعب الافتتاح أمام منتخب الإمارات، ونحن في المرحلة قبل الأخيرة من مراحل الاستعدادات، وما زال لدينا مباراتان وديتان في ديمسبر قبل التوجه إلى الإمارات أمام طاجيكستان والسعودية نسعى من خلالهما للوصول إلى الجاهزية التامة التي يطمح لها الجهاز الفني.

إلى الأعلى