الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م - ٤ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الجيش يتقدم في بادية السويداء ويحبط محاولات تسلل بريف حماة
سوريا: الجيش يتقدم في بادية السويداء ويحبط محاولات تسلل بريف حماة

سوريا: الجيش يتقدم في بادية السويداء ويحبط محاولات تسلل بريف حماة

(تحالف أميركا) يقصف أهدافا ضد داعش في سوريا وينفي قتل مدنيين
دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
حققت القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها تقدما كبيرا في منطقة تلول الصفا في بادية السويداء الشرقية ضد تنظيم داعش الذي بات محاصرا في مناطق محدودة. وقال مصدر عسكري سوري في تصريح لوكالة الأنباء السورية (سانا): “أحرزت وحدات من الجيش تقدما كبيرا في تلول الصفا وفرضت خلال عملياتها العسكرية السيطرة النارية على ما تبقى من المناطق التي ينتشر فيها إرهابيو داعش بعد السيطرة على أعلى التلال، وقضت خلال عملياتها على أعداد كبيرة من الإرهابيين وتتابع تطهير المناطق المحررة من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي، أبرزهم أبو هاجر الشيشاني في عمق البادية “. من جهة اخرى أحبطت وحدات من الجيش العربي السوري محاولة تسلل مجموعات إرهابية من محورين باتجاه نقاط حاكمة على أطراف المنطقة منزوعة السلاح بريف حماة الشمالي للانطلاق منها والاعتداء على نقاط عسكرية تحمي المدنيين في قريتي الخربة وزلين. وأفاد مراسل سانا في حماة بأن وحدات الجيش المرابطة في محيط قريتي الخربة وزلين اقصى شمال محافظة حماة لحماية المدنيين من الاعتداءات الإرهابية رصدت تحرك مجموعتين إرهابيتين مما يسمى “كتائب العزة” الإرهابية بين كروم الزيتون متسللتين عبر محوري البويضة ومعركبة بالتوقيت ذاته بهدف الوصول إلى أحد الجروف الصخرية بالقرب من نقاط عسكرية للاعتداء عليها. وبين المراسل أنه عند وصول الارهابيين إلى مسافة معينة على محوري تسللهم تعاملت معهم برمايات مركزة محققة إصابات في صفوفهم لافتا إلى أن حالة من الهلع سادت بين الإرهابيين نتيجة عامل المفاجأة بانكشاف تسللهم ووقوعهم في مرمى نيران الأسلحة الخفيفة للجيش. واشتبكت وحدة من الجيش أمس الأول مع مجموعة إرهابية تسللت باتجاه إحدى النقاط العسكرية المتقدمة في محيط بلدة السرمانية بريف حماة الشمالي الغربي وكبدت الإرهابيين المهاجمين خسائر كبيرة وأوقعتهم بين قتيل ومصاب. وتواصل التنظيمات الإرهابية التي ينضوي معظمها تحت زعامة تنظيم جبهة النصرة الإرهابي المنتشرة في عدد من قرى وبلدات ريف حماة الشمالي المتاخم لمحافظة إدلب خرق اتفاق منطقة تخفيف التوتر في إدلب عبر اعتداءاتها وهجماتها على مواقع الجيش ونقاطه والقرى الآمنة في المنطقة منزوعة السلاح ومحيطها. من جهة اخرى أفادت مصادر عسكرية عراقية أن طائرات قوات التحالف الدولي قصفت أهدافا لتنظيم داعش داخل الحدود السورية حاولت الاقتراب من الحدود العراقية أقصى غربي العراق. وأبلغت مصادر في قيادة عمليات الجزيرة في محافظة الأنبار وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) “أن طائرات قوات التحالف الدولي شرعت بضربة جوية محكمة لأربعة أهداف داخل الحدود السورية حاولت التقرب من الحدود العراقية”. ونفى التحالف الدولي بقيادة أميركية أمس الأحد أن تكون ضرباته على آخر جيب تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية شرق سوريا، قد قتلت مدنيين، متهما قوات أخرى موجودة في المنطقة، في ما يبدو اشارة لقوات النظام. وأحصى المرصد السوري لحقوق الانسان مقتل 43 بينهم 36 مدنيا من أفراد عائلات مقاتلي التنظيم، جراء ضربات قال إن طائرات التحالف نفذتها فجرا على قرية أبو الحسن الواقعة قرب بلدة هجين في محافظة دير الزور. لكن المبعوث الأميركي لدى التحالف الدولي بريت ماكغورك كتب في تغريدة أمس ان “التقارير عن خسائر في صفوف المدنيين والمنسوبة إلى ضربات التحالف عارية عن الصحة”.

إلى الأعلى