السبت 15 ديسمبر 2018 م - ٧ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “النقل والاتصالات” تفتتح أكثر من 321 كيلومترا من الطرق خلال العام الجاري
“النقل والاتصالات” تفتتح أكثر من 321 كيلومترا من الطرق خلال العام الجاري

“النقل والاتصالات” تفتتح أكثر من 321 كيلومترا من الطرق خلال العام الجاري

5910 سفن استقبلتها موانئ السلطنة منذ بداية العام

مسقط ـ (الوطن):
أوضحت وزارة النقل والاتصالات أن قطاع النقل شهد بعض الإنجازات خلال عام 2018م في مجال تنفيذ مشاريع الطرق أهمها إفتتاح طريق الباطنة السريع (من الحزمة الأولى إلى الحزمة السادسة) أمام الحركة المروية بإجمالي طول (282.5) كم، وإفتتاح وصلة العقدة والأبيض (الأعمال الإضافية لمشروع إزدواجية طريق الباطنة السريع الحزمة الأولى) بإجمالي طول (22) كم، وإزدواجية طريق عبري ـ ينقل (المرحلة الثانية) بطول (17) كم من إجمالي طول (34) كم، كما أنه تم الإنتهاء من جميع أعمال الحفر بنفق منطقة نداب (الإتجاهين) ضمن أعمال مشروع طريق الشرقية السريع (المرحلة الأولى – الجزء الأول)، ويجري الإعداد لفتح حوالي (28) كم للحركة المرورية على إزدواجية طريق الشرقية السريع (المرحلة الثانية – الجزء الأول)، والإعداد لفتح الحركة المرورية على جسر الصلان.
مشاريع تصميم الطرق
وأشار التقرير الصادر من وزارة النقل والاتصالات بأن مرحلة تصميم المشروع تعتبر من أهم المراحل التي يمر بها المشروع قبل تنفيذه نظراً لأن عناصر التصميم ترتبط ارتباطاً مباشراً بتكلفة الإنشاء وعوامل السلامة على الطريق، حيث يتم خلاله تحديد الخصائص الفنية والهندسية للمشروع ونطاق وحجم ونوع الأعمال المطلوبة لتنفيذ المشروع، ويتم التصميم على عدة مراحل بعد التأكد من الجدوى الإقتصادية للمشروع.
وقد شهد قطاع النقل بعض الإنجازات خلال عام 2018م في مجال تصميم مشاريع الطرق أهمها: الإنتهاء من إعداد مستندات المناقصة الخاصة بمشروع إضافة الحارتين الثالثة والرابعة على طريق الرسيل – بدبد المزدوج من دوار برج الصحوة وحتى تقاطع بدبد بطول (35) كم، والإنتهاء من أعمال التصميم النهائي لمشروع جسر السيح الأحمر بمحافظة الداخلية ودمجه مع مشروع إضافة الحارتين الثالثة والرابعة على طريق الرسيل – بدبد المزدوج، كما أنه تم طرح مناقصة فحوصات التربة وطرح مناقصة التأهيل المسبق لمشروع تصميم وتنفيذ وتشغيل وصيانة طريق دبا – ليما – خصب.
مشاريع الصيانة السنوية للطرق الترابية
وأكدت الوزارة بانها مستمرة في صيانة ومسح الطرق الترابية حيث بلغ مجموع أطوال الطرق الترابية التي تم صيانتها خلال عام 2018م ما يقرب 125259.5 كم من خلال مشاريع الصيانة السنوية لكل محافظة من محافظات السلطنة، حيث يتم صيانة الطرق الترابية بمختلف محافظات السلطنة وذلك بالمسح الشهري لها بالاضافة الى القيام بأعمال التأهيل لبعض الطرق التي لا تجدى معها أعمال المسح الشهري وذلك من أجل رفع مستوى اداء تلك الطرق. كما أن الوزارة مستمرة في إصدار التصاريح في مختلف المحافظات حيث بلغ مجمل التصاريح المصدره خلال عام 2018م (250) تصريح.
النقل البري
تستمر وزارة النقل والاتصالات في التحول الإلكتروني حيث تم تضمين اصدار تصاريح النقل البري عبر النافذة الواحدة “بيان” وتضمين اصدار تراخيص مزاولة أنشطة النقل البري عبر “استثمر بسهولة” لسرعة إنجاز المعاملات. حيث قامت الوزارة بإصدار وتجديد ما مجموعه 1,017 ترخيصا للشركات لمزاولة أنشطة النقل البري بأنواعه خلال خلال الفترة من 1 يناير 2018م وإلى 30 سبتمبر 2018م، كما تقوم الوزارة حاليا بالتعاون مع المجموعة العمانية العالمية للوجستيات (أسياد) بإعداد منصة إلكترونية لخدمات النقل البري.
النقل العام
بلغ عدد خطوط النقل العام حتى نهاية سبتمبر 2018م داخل محافظة مسقط عدد(16) خطا وبمتوسط 416,743 راكبا شهريا. بينما تلك المتجهة إلى خارج المحافظة تبلغ عدد (19 )خطا وبمعدل 33,257 راكبا.
أوزان الشاحنات
تقوم وزارة النقل والاتصالات بضبط الحمولات الزائدة للشاحنات على شبكة الطرق باستخدام الموازين المتنقلة بالتعاون مع شرطة عمان السلطانية (الإدارة العامة للمرور). حيث ستقوم الوزارة بإنشاء محطات لوزن الشاحنات من أجل تخفيف الأضرار التي تحصل على بنية الطرق ولتقليل تكلفة صيانتها حيث تم طرح مناقصة لبناء (6) محطات لوزن الشاحنات على مسار طريق الباطنة السريع.

قطــــــاع الموانــــــئ
تتميز السلطنة بوجود عدد من الموانئ والتي تعتبر من أهم الموانئ نمواً في العالم بحكم موقعها الإستراتيجي والذي يتوسط طرق التجارة العالمية بين أوروبا وآسيا. حيث تلعب هذه الموانئ دوراً مهماً في تسهيـــل حركة البضائع ودفع حركة التطــــور الاقتصــــادي وتنويـــع مصــــادر الدخــــل. ومن هذا المنطلق فقد بٌذلت العديد من الجهود من أجل تطوير هذه الموانئ ورفع طاقتها الإستيعابية من أجل رفع قدرتها على مناولة البضائع بمختلف أشكالها وأحجامها بمستويات عالمية والقدرة على إستقبال مختلف أنواع السفن وتعزيز قدرتها التنافسية في المنطقة.
ويعتبر ميناء صلالة من أهم الموانئ التجارية نظراً لقربه من مسار الخطوط الملاحية العالمية الأمر الذي يمكن معه إستغلال الفرص التي يتيحها هذا الموقع الإستراتيجي لتعزيز المكانة التجارية للسلطنة بإعتباره أحد الموانئ الرئيسية لتبادل الحاويات في المنطقة، وتسير خطى التطوير في هذا الميناء بشكل حثيث.
كما يعد ميناء صحار واحداً من أكثر الموانئ نمواً وتطوراً في العالم حيث ساعد الموقع الإستراتيجي لهذا الميناء والحوافز والمزايا التي تمنحها المنطقة الحرة في جعله محط أنظار للكثير من المستثمرين ورجال الأعمال المحليين والإقليميين والدوليين. وقد تم تنفيذ العديد من المشاريع التي تساهم في رفع الطاقة الإستيعابية لهذا الميناء.
ويلعب ميناء شناص دورا مهماً في تنشيط حركة التجارة المحلية بين السلطنة والدول المجاورة خاصة تجارة المواشي والمنتجات الزراعية والسمكية.
ويعتبر ميناء خصب من أهم الموانئ في السلطنة بحكم موقعها الإستراتيجي بالقرب من مضيق هرمز وقد شهد هذا الميناء العديد من التطورات منذ إنشائه فبعد أن كان ميناء صغيرا وتقليديا،أصبح الاآن شريانا تجاريا نشطاً في مجال التجارة والسياحة حيث تصل إليه يوميا عشرات السفن التجارية الخشبية، ومئات الزوارق الصغيرة السريعة المحمَّلة ببعض البضائع لدول الجوار خاصة المواد الغذائية والأغنام.

مؤشرات الأداء في الموانئ
شهدت الموانئ العمانية ارتفاعا في عدد السفن الراسية خلال الفترة من يناير وحتى نهاية شهر سبتمبر للعام 2018م بنسبة (1.7%) حيث إستقبلت الموانئ حتى نهاية شهر سبتمبر لهذا العام حوالي (5.910) سفينة مقارنة بحوالي (5.810) سفينة رست بالموانئ خلال نفس الفترة للعام 2017م.
كما بلغ إجمالي الحاويات التي تمت مناولتها بالموانئ (صحار وصلالة) حوالي (3.187.580) حاوية نمطية حتى نهاية شهر سبتمبر لعام 2018م مقارنة بمناولة حوالي (3.412.349) حاوية نمطية تمت مناولتها خلال نفس الفترة من العام السابق بنسبة إنخفاض بلغت (6.5%).
وتشير الإحصائيات إلى مناولة حوالي (841.309) طن من البضائع في ميناء السلطان قابوس بنسبة إرتفاع بلغت (3.5%) مقارنة بإجمالي المناولة خلال نفس الفترة من العام السابق. كذلك فقد شهد ميناء صلالة مناولة حوالي (11.394.887) طنا حتى نهاية شهر سبتمبر لهذا العام مقارنة بحوالي (10.274.565) طنا تمت مناولتها خلال نفس الفترة لعام 2017م بنسبة إرتفاع بلغت (11%). أما ميناء صحار فقد سجل نموا بنسبة (100.5%) في حجم البضائع العامة التي تمت مناولتها خلال الفترة من يناير وحتى نهاية شهر سبتمبر من العام 2018م وكذلك ارتفاعا بنسبة (23%) في حجم المواد السائلة مقارنة بالفترة من يناير وحتى نهاية شهر سبتمبر لعام 2017م. بالنسبة لميناءي خصب وشناص فقد حقق ميناء خصب ارتفاعا بنسبة (25.5%) في حجم البضائع المتناولة حتى نهاية شهر سبتمبر للعام الحالي بينما شهد ميناء شناص انخفاضا بنسبة (70%) في حجم البضائع المتناولة.

إلى الأعلى