الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م - ٣ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني يكسـر حاجز التعادلات ويتخطى شقيقه البحريني 2/1 وأداء متباين على مدار الشوطين
منتخبنا الوطني يكسـر حاجز التعادلات ويتخطى شقيقه البحريني 2/1 وأداء متباين على مدار الشوطين

منتخبنا الوطني يكسـر حاجز التعادلات ويتخطى شقيقه البحريني 2/1 وأداء متباين على مدار الشوطين

متابعة ـ صالح البارحي:
تصويرـ سعيد البحري:

أوقف منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم سلسلة التعادلات التي سار عليها في خمس مباريات ودية دولية خاضها في طريق استعداداته المكثفة لنهائيات أمم آسيا، وذلك عندما تمكن مساء أمس من التغلب على نظيره المنتخب البحريني الشقيق بنتيجة 2/1 في اللقاء الودي الدولي الذي جمعهما على ساحة مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر في إطار الوصول للتهيئة التامة للمنتخبين للمنافسة في النهائيات الآسيوية التي ستقام في دولة الإمارات العربية المتحدة مطلع العام القادم إن شاء الله تعالى.

ساندت جماهير قليلة منتخبنا في لقاء الأمس بقيادة الداودي رئيس رابطة المشجعين، إلا أن فاعليتها كانت إيجابية للغاية طيلة المباراة، حيث لم تتوقف عن تقديم الدعم والمساندة للفريق الأحمر منذ بداية المباراة وحتى صافرة النهاية، الأمر الذي أعطى حافزا كبيرا لنجوم الفريق ترجموه إلى فوز مستحق وفي توقيت مهم للغاية. الجدير بالذكر، بأن الجماهير احتفلت بطريقتها الخاصة مع حارس مرمى منتخبنا فايز الرشيدي وكذلك نجم الوسط رائد ابراهيم، حيث استمر الإثنان فترة طويلة في مشاركتهم للجماهير عقب نهاية المباراة في مشهد مألوف دائما على محبي الاحمر ولاعبيه.

قدم منتخبنا شوطا أول سلبيا للغاية من كافة الجوانب كاد من خلاله أن يخسر هذا الشوط بنتيجة ثقيلة لولا سوء التصرف من مهاجمي المنتخب البحريني، فيما استعاد الأحمر توازنه في الشوط الثاني الذي قدم من خلاله مستوى فنيا أفضل من سابقه تمكن خلاله من تسجيل هدفين عن طريق العائد عيد الفارسي عند الدقيقة (61) وجميل اليحمدي (90) فيما سجل هدف منتخب البحرين لاعبه محمد الرميحي عند الدقيقة (68)، ليختتم منتخبنا معسكره الداخلي الذي لعب خلاله مواجهتين وديتين أمام سوريا (1/1) وأمام البحرين (2/1) على أمل أن يستكمل استعداداته في شهر ديسمبر القادم إن شاء الله تعالى .

بداية سريعة

المباراة متوقع لها البداية النشطة نظرا لرغبة مدربي الفريقين في الاستفادة من كل دقائق المباراة، فجاءت نشطة من خلال البداية الهجومية للفريقين دون تحفظ يذكر، لتأتي الدقيقة الخامسة بهجمة منظمة للبحرين عبر انطلاق محمد جاسم إلا أنها تنتهي إلى ركلة ركنية أولى في المباراة لم تأت بجديد لسوء التنفيذ ، تحركات جميلة جدا بين ثلاثي المنتخب البحريني عبدالله يوسف ومحمد جاسم وأحمد جمعة ساهم في إرباك خط دفاع منتخبنا وبالأخص جهة محمود مبروك الذي تسبب غيابه عن أجواء اللقاء في ركلة ركنية للبحرين تسفر عن تسديدة قوية في اللمسة الثانية عن طريق محمد جاسم تفقد قوتها بعد اعتراض الشملي بثقة (١١)، كل ذلك ومنتخبنا غائب تماما عن الجانب الهجومي حيث وصلنا للربع ساعة الأولى دون أن تصل الكرة إلى منطقة الجزاء البحرينية بسبب كثرة المراوغة والتمرير الخاطئ للاعبينا.

تمركز بحريني

لاعبو المنتخب البحريني تمركزوا بشكل مثالي للغاية وبالأخص وسط الملعب، ما ساهم في تضييق الخناق على لاعبينا والحد من اي تحركات خطرة ولو انها غير موجودة من الأساس، وركنية ثالثة للبحرين بلا جديد، فيما أول ظهور لمنتخبنا عند الدقيقة (٢٤) عبر ركنية هي الأولى لمنتخبنا خذلتها سلبية التنفيذي رائد ابراهيم، فيما الملل يصيب الجماهير الحاضرة بسبب رتابة الأداء وضياع جماليته بالنسبة لمنتخبنا، ومحمود مبروك كاد يتسبب في هدف عكسي على منتخبنا بعد سوء التعامل مع عرضية عبدالله يوسف (٢٦)، منتخبنا يحاول لملمة أوراقه واستعادة توازنه وتحسين شكله الغريب في الملعب لكن بلا جدوى، فقد استمرت أفضلية الشقيق البحريني أكثر عن ذي قبل، ورأسية أحمد جمعه تخطئ مرمى الحبسي (٣٢)، وفرصة ذهبية للمنتخب البحريني عبر انفراد تام لعلي مدن الذي لعب كرة عرضية لكميل الاسود الذي لعبها بطريقة غريبة والمرمى مشرعة ابوابه دون وجود الحبسي (٣٤)، والحبسي ينبري لعرضية علي مدن، وفرصة انفراد تام بعد ضرب مصيدة التسلل إثر تمريرة ذهبية من جمال راشد أحد أبرز انشط لاعبي فريقه والمباراة إلا أن محمد جاسم يلعب الكرة بغرابة شديدة على يمين القائم الايمن بسنتيمترات بسيطة (39).

استمرار الأفضلية

تواصلت الأفضلية المطلقة للمنتخب البحريني دون أي ردة فعل لمنتخبنا، وانفراد جديد لمحمد يوسف إلا ناصر الشملي اعاقه قبل أن يدخل منطقة الجزاء يحتسبها الحكم اللبناني حسين ابو يحيى ركلة مباشرة يلعبها أحمد جمعه تعتلي العارضة بقليل قبل أن يعطي الحكم دقيقة واحدة وقتا بدل ضائع لم تسفر عن جديد لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني وهدف لمنتخبنا

الشوط الثاني بدأ منتخبنا بشكل أفضل بعد التعديلات التي أجراها فيربيك على التشكيلة بدخول سمير العلوي بدلا من علي البوسعيدي وياسين الشيادي بدل أحمد كانو، حيث اظهر تحسنا كبيرا في المناطق الامامية والذي أسفر عن هدف جميل للعائد عيد الفارسي بعد عرضية نموذجية من جميل اليحمدي يعالجها الفارسي برأسه هدف التقدم لمنتخبنا عند الدقيقة (٦١) لتتنفس جماهيرنا الصعداء بعد ذلك على أقل تقدير بعد حالة عدم الرضا التي كانت عليه في الشوط الأول.

تغييرات وهدف بحريني

بدأت تغييرات المدربين تدريجيا، حيث بدأها فيربيك بإدخال محسن جوهر ومحمد المسلمي بدلا من محمد الشيبة وعيد الفارسي، ومحمد الرميحي وعبدالوهاب علي ومهدي حميدان بدلا من أحمد جمعة وعبدالله يوسف وسيد رضا في صفوف المنتخب البحريني، ومن اللمسة الأولى يسجل البديل محمد الرميحي هدف التعادل للبحرين بعد رأسية سهلة جدا تمر على يسار الحبسي هدف التعادل للبحرين عند الدقيقة (٦٨)، لتعود المباراة لنقطة التعادل سريعا.

تدخل فيربيك

بعد الهدف تدخل فيربيك مباشرة بإخراج علي الجابري ودخول حارب السعدي بديلا عنه، ليعود التوازن لوسط ملعبنا مجددا، خطأ ناصر الشملي كاد يمنح البحرين التقدم لولا تدخل الحبسي في اللحظة الأخيرة (٧٧) ليبقي النتيجة متعادلة، تسديدتان من حارب السعدي لكنهما سهلتان للغاية لم تشكلا اي خطورة على مرمى سيد شبر الحارس البحريني .

تكافؤ وهدف قاتل

التكافؤ يسيطر على مجريات اللقاء مع تغيير جديد للبحرين بخروج محمد جاسم ودخول محمد الحردان بديلا عنه (٨٥)، وتستمر محاولات طرفي الحوار في البحث عن هدف الفوز قبل أن يستغل جميل اليحمدي الخطأ الذي وقع فيه سيد شبر حارس مرمى البحرين في التعامل مع عرضية محسن جوهر ليجد اليحمدي الكرة امامه يلعبها في الشباك البحرينية هدف التقدم لمنتخبنا عند الدقيقة (٩٠)، وثلاث دقائق وقتا بدل ضائع لم تشهد سوى صافرة الحكم اللبناني حسين ابو يحيى معلنة نهاية المباراة بفوز منتخبنا ٢ / ١ ليكسر حاجز التعادلات التي حصدها في اللقاءات الخمسة الماضية .

تشكيلة منتخبنا

بدأ منتخبنا المباراة بتشكيلة مكونة من علي الحبسي في حراسة المرمى ومحمد الشيبة وناصر الشملي وعلي البوسعيدي ومحمود مبروك في خط الدفاع وعلي الجابري ورائد ابراهيم وأحمد كانو وجميل اليحمدي وعيد الفارسي ومحسن الغساني وحيدا في خط الهجوم.

إلى الأعلى