الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م - ٣ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / 6.6 مليون مشترك بخدمات الاتصالات المتنقلة في السلطنة
6.6 مليون مشترك بخدمات الاتصالات المتنقلة في السلطنة

6.6 مليون مشترك بخدمات الاتصالات المتنقلة في السلطنة

مسقط ـ الوطن:
بلغت نسبة انتشار خدمات الاتصالات المتنقلة في السلطنة حوالي 145.66% على مستوى السكان بإجمالي 6.641.975 مشتركا، ونسبة انتشار خدمات الاتصالات الثابتة حوالي 11.91% على مستوى السكان بإجمالي 543.183 مشتركا.
وبحسب احصائيات الربع الثالث من العام الجاري والواردة في تقرير صادر عن وزارة النقل والتصالات فقد بلغت نسبة انتشار خدمات النطاق العريض الثابت حوالي 68.57% على مستوى المساكن، وبلغ عدد مستخدمي النطاق العريض المتنقل 4.221.422 مستخدما، بنسبة انتشار 92.6% على مستوى السكان.
ويعد قطاع الاتصالات أحد أهم القطاعات الخدمية في السلطنة، فعلى مدى السنوات الماضية شهد هذا القطاع تغييرات كثيرة من ضمنها السعي الى وضع قطاع الاتصالات في اطار تحرري قائم على المنافسة الفعالة في الخدمات المقدمة خلال جملة من المشاريع الاستراتيجية كالموافقة على ترخيص مشغل ثالث للاتصالات المتنقلة ورفع مشروع قانون تنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات للجهات المعنية لاعتماده.
واستمر القطاع في تحقيق نمو تصاعدي كبير في تبني واستخدام خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات وتشير البيانات الصادرة عن هيئة تنظيم الاتصالات إلى زيادة في انتشار الخدمات المتنقلة بنسبة انتشار وصلت إلى 152% للفرد، وعلى صعيد الخدمات المتنقلة بلغت نسبة معدل انتشار خطوط الهاتف الثابت من حيث عدد المنازل (87%).
وفي اطار تطبيق سياسة الحكومة للتنمية المستدامة تسعي وزارة النقل والتصالات إلى جانب الجهات المعنية بالقطاع إلى توفير خدمات الاتصالات الى كافة التجمعات السكانية البعيدة داخل السلطنة، حيث بلغ اجمالي عدد المحطات المتنقلة العاملة (216) محطة من أصل (312) محطة ضمن مبادرات سياسة الخدمة الشاملة لتغطية ما يقارب 410 قرى.
وتعد السياسة العامة لقطاع البريد (2018 ـ 2022) اول استراتيجية للقطاع البريدي في السلطنة وتهدف الوزارة من خلالها إلى الإرتقاء بأداء القطاع وتعزيز دوره الاجتماعي والاقتصادي من خلال رفع مستوى الجودة في الخدمات المقدمة وتكامل القطاع مع القطاعات الأخرى من أجل تعظيم الفائدة من البنى الأساسية الحكومية المتوفرة، وتعزيز الاستثمار فيه بجانب تبني التكنولوجيا الحديثة والابتكار في مجال تقديم الخدمات البريدية.
ومن المتوقع أن يلعب القطاع خلال السنوات المقبلة دورا أكثر أهمية انطلاقا من السياسات الوطنية الحالية وزيادة ارتباط مختلف التقنيات بالبنى التحتية الوطنية واندماجها وزيادة انتشار الأجهزة الذكية القادرة على الاتصال بالإنترنت إلى جانب العديد من التطوارات المحفزة الأخرى.

إلى الأعلى