الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / فـي أول يوم دراسي..وزيرة التربية والتعليم تشيد بالمعلمين والمعلمات وتوجه بأهمية تذليل العقبات والصعوبات التي تواجه الهيئات التدريسية
فـي أول يوم دراسي..وزيرة التربية والتعليم تشيد بالمعلمين والمعلمات وتوجه بأهمية تذليل العقبات والصعوبات التي تواجه الهيئات التدريسية

فـي أول يوم دراسي..وزيرة التربية والتعليم تشيد بالمعلمين والمعلمات وتوجه بأهمية تذليل العقبات والصعوبات التي تواجه الهيئات التدريسية

مسقط – عبدالله الجرداني : صور ـ من عبدالله بن محمد باعلوي : عبري – من محمود زمزم وسعيد الغافري : شمال الشرقية ـ من يعقوب بن محمد الغيثي :
مسقط ـ العمانية : أشادت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم بالدور الكبير الذي يقوم به المعلمون والمعلمات ووجهت بسرعة تذليل العقبات والصعوبات التي تواجه الهيئات التدريسية والإدارية والفنية بما يسهم في استقرار الكوادر العمانية العاملة بالمدارس البعيدة وتوفير كافة الإمكانات والموارد التي تساندهم للقيام بعملهم المنشود وكان قد توجه أمس 529 ألفا و 469 طالبا إلى مدارسهم في مختلف محافظات وولايات السلطنة مبتدئين عامهم الدراسي الجديد 2014 / 2015م .
هذا ويبلغ عدد المدارس التي التحق بها الطلبة والطالبات /1053/ مدرسة موزعة على مختلف محافظات السلطنة فيما بلغ عدد الطلبة /267/ ألفا و/547/ طالبا وبلغ عدد الطالبات /261/ ألفا و/922/ طالبة فيما بلغ عدد المستجدين /12/ألفا و/578/ طالبا وطالبة.
وكانت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم قد قالت في كلمة لها بمناسبة بداية العام الدراسي : إن نشر مظلة التعليم في كافة ربوع السلطنة رغم تضاريسها الصعبة حظي بإشادة واسعة على مستوى العالم مشيرة إلى الدور الكبير الذي يقوم به المعلمون والمعلمات وسعي وزارة التربية والتعليم لتذليل العقبات والصعوبات التي تواجه الهيئات التدريسية والإدارية والفنية بما يسهم في استقرار الكوادر العمانية العاملة بالمدارس البعيدة وتوفير كافة الإمكانات والموارد التي تساندهم للقيام بعملهم المنشود.
ودعت معاليها أعضاء الأسرة التربوية إلى الحرص على تنمية قدراتهم ومهاراتهم وإثراء معارفهم الذاتية لإكساب طلابهم المهارات والمعارف والاتجاهات الإيجابية وغرس القيم الفاضلة والسلوكيات الحميدة في نفوسهم ليصبحوا مواطنين صالحين لمجتمعهم ووطنهم وأمتهم ويسهموا في إرساء للأمن والسلام والتسامح.
محافظة مسقط
شهد أول يوم في العام الدراسي الجديد 2014/2015م بمدارس محافظة مسقط انتظام الطلبة والطالبات في 148 مدرسة بمختلف ولايات المحافظة في أجواء دراسية مهيأة بعد أن أكملت المديرية العامة للتربية والتعليم استعداداتها لاستقبال الطلبة والطالبات في مدارسهم.
وقد استقبلت مدارس مسقط صباح أمس 94.912 ألف طالب وطالبة في مختلف المراحل الدراسية حيث انتظم الطلاب في اليوم الأول وتم توزيع الكتب المدرسية عليهم ضمن حافظات توزع لأول مرة للطلاب من الصف الأول إلى الصف السادس واستقبالهم ببرامج شيقة أعدتها إدارات المدارس بعد أن هيأت البيئة التعليمية المناسبة للتعلم من استكمال كافة الأثاث والأجهزة وتنظيف خزانات مياه الشرب وتهيئة المختبرات والمعامل وغرف الحاسوب ومصادر التعلم وفي مدارس الحلقة الأولى تم استقبال طلاب الصف الأول الأساسي وفق برنامج خاص لهم وكذلك طلاب الصف الخامس في مدارس الحلقة الثانية كما تم توزيع الطلبة والطالبات حسب المناطق وتعريفهم بحافلاتهم المدرسية التي ستنقلهم من وإلى المدرسة وفي السياق ذاته انتهت المدارس من وضع قوائم الفصول وتم توزيع رواد الفصول ومشرفي الأنشطة والمناوبة اليومية وتم كذلك الانتهاء من الجدول المدرسي وتشكيل اللجان المدرسية وعقد اجتماعات لجميع العاملين بالمدارس وتحفيزهم والأخذ بمقترحاتهم وآرائهم التي تسهم في تفعيل الخطة التربوية التي تم إعدادها وفقا لتقارير ضبط الجودة وبالتالي الإسهام في نجاح العمل المدرسي وتحقيق الأهداف المنشودة في العملية التعليمية التعلمية.
وكانت تعليمية مسقط قد أكملت استعداداتها لاستقبال العام الدراسي الجديد وسط رؤى وخطط تربوية طموحة بما يواكب كل جديد للطلبة والهيئات التدريسية والإدارية والوظائف المرتبطة بها على مستوى كافة مدارس المحافظة حيث تم تشكيل لجنة محلية لمتابعة استعداد المدارس للعام الدراسي ومتابعة الاحتياجات والإجراءات المتخذة حيالها وتقديم الدعم الإداري والفني لها، كما أعدت برامج إنمائية للمعلمين والمعلمات وبرامج تدريبية نوعية تستهدف كل الشرائح إضافة إلى المبادرات التربوية التي ستطبق في عدد من المدارس لتطوير الأداء اللغوي ورفع المستوى التحصيلي للطلاب.
وتتواصل بعدد من ولايات المحافظة أعمال تشييد 18 مدرسة جديدة من المؤمل أن تنضم إلى سلسلة المدارس القائمة بالمحافظة على مدى العامين الدراسيين القادمين بتكلفة بلغت (15.867.543) مليون ريال يأتي تنفيذها من أجل مواكبة الزيادة المتنامية في أعداد الطلبة والطالبات وإلغاء الفترة المسائية ببعض المدارس وتخفيف الكثافة في بعض المدارس القائمة حالياً بالإضافة إلى مشاريع تقريب الخدمة التعليمية وتتوزع هذه المدارس ولايات المحافظة ففي ولاية السيب يتواصل العمل في إنشاء 9 مدارس و4 مدارس في ولاية بوشر ، و3 مدارس في ولاية العامرات ومدرسة واحدة في كل من مسقط وقريات، علماً بأن الإنشاءات تتضمن كذلك غرفاً إدارية ومختبرات ومراكز مصادر التعلم وقاعات متنوعة وملاعب ومخازن ومرافق أخرى.
محافظة جنوب الشرقية
استقبلت يوم أمس مدارس تعليمية محافظة جنوب الشرقية طلابها في أول يوم دراسي وسط استعدادات كاملة من كافة النواحي الفنية والإدارية حيث بلغ عدد طلاب المحافظة لهذا العام الدراسي 2014 / 2015م حوالي (46740) طالبا وطالبة من مختلف المراحل الدراسية موزعين في 88 مدرسة بولايات المحافظة وقد باشرت المدارس أعمالها بفترة تسبق انتظام الطلاب في مقاعد الدراسة باستقبال طلابها سواء كانوا المستجدين أو المنقولين للمراحل الدراسية المختلفة حيث تهيأت مدارس المحافظة لهذا اليوم بوضع برنامج متكامل لطلابها من خلال تشكيل اللجان المختلفة والتي قامت باستقبال الطلاب صباحا وتوزيعهم في الفصول الدراسية حسب الكشوف المعدة
وقد بدأ اليوم الدراسي بطابور الصباح والذي قدم فيه مختلف البرامج وألقيت الكلمات التي تتحدث عن اليوم الدراسي وتوعية الطلبة والطالبات بأهمية العلم وتبصيرهم بمميزات المدرسة وغرس الحب والانتماء لها والعطاء لخدمة الوطن والمجتمع وتعزيز زيادة انتماء الطالب للمدرسة ومدى التزامهم بالقوانين والأنظمة المدرسية والتقيد بها والاهتمام بالمذاكرة والتحصيل الدراسي
بعدها تواصلت فعاليات اليوم الدراسي الأول حيث توجه الطلبة والطالبات للفصول الدراسية وقامت اللجان المدرسية المشكلة من المعلمين والمعلمات بتوزيع الكتب الدراسية وحث الطلاب على الجد والمثابرة والمحافظة على الكتاب المدرسي إضافه إلى تعريف الطلاب المستجدين بمرافق المدرسة والمحافظة عليها وتوعيتهم بأهمية التغذية السليمة والتطرق إلى الكثير من الجوانب والمتعلقة بالحقيبة المدرسية والأسلوب الأفضل للمذاكرة والانضباط المدرسي وتوزيع الطلاب على الحافلات المدرسية كما صاحب برنامج أستقبال الطلاب مجموعه من الفقرات الترفيهية للطلاب المستجدين
من جانب آخر قامت اللجان المشكلة بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الشرقية بزيارات للمدارس بهدف الاطمئنان على سير العمل في اليوم الأول حيث حرص المسئولون في دوائر المديرية ومكتب الإشراف التربوي بجعلان على متابعة كافة الأعمال المتعلقة كل في مجال اختصاصه وتوافـر كافـة المستلزمات وتزويدها بالاحتياجات المناسبـة مـن أجـل توفير بيئة مدرسية ملائمـة تحقـق الراحة النفسية للطلاب وللكوادر التدريسية وخلـق مناخ علمي وتربوي ناجح.
وقد تحدث الدكتور عيسى بن خلف بن سالم التوبي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الشرقية قائلا بداية يسرنا أن نهنئ جميع العاملين بالحقل التربوي بمناسبة العام الدراسي الجديد وبالأخص أبناءنا وبناتنا الطلاب والطالبات متمنين لهم عاما دراسيا حافلاً بالجد والاجتهاد وتحقيق أعلى درجات النجاح.
وحول استعداد المحافظة لهذا العام قال مدير عام المحافظة فقد بدأنا منذ نهاية العام الماضي من خلال توزيع الهيئات التدريسية الجديدة وانهاء اجراءات تعيينهم كما تم متابعة الأبنية من حيث الصيانة والاضافات الاخرى التي تحتاجها كي تكون جاهزة للعام الدراسي الجديد كما تم تهيئة مدارس المحافظة للعام الدراسي الجديد من حيث توزيع الكتب المدرسية لضمان حصول الطلبة على الكتب في اليوم الأول من الدوام المدرسي بالإضافة لتوفير حصص المدارس من المقاعد والطاولات وغيرها من احتياجات كل مدرسة لتسير العملية التعليمية بكل يسر وسهولة. كذلك تم توجيه إدارات المدارس لسرعة توزيع الجدول المدرسي كي يبدأ العمل مباشرة في أول يوم دراسي دون تأخير للحصص الدراسية .
مضيفا الحمد لله فإن انتظام الطلبة والطالبات بمدارس المحافظة خلال اليوم الأول يبعث السرور في صدورنا جميعاً ونحن نراهم يعودون لمقاعد الدراسة بكل نشاط ويبدؤون بطابور الصباح بعد فترة الإجازة داعين العلي القدير أن يكون هذا العام مليئاً بالعطاء والإنجاز في جميع المجالات.
محافظة الظاهرة
كما استعدت تعليمية محافظة الظاهرة منذ فترة مبكرة لاستقبال العام الدراسي الجديد كغيرها من المحافظات التعلمية بالسلطنة ، ومن أجل ذلك تم تجهيز المدارس بكافة الأشياء الضرورية والأساسية التي تساعد على سير العلمية التربوية والتعليمية بكل سهولة ويسر منذ اليوم الأول للعام الدراسي الجديد.
وحول كيفية استعدادات المحافظة للعام الدراسي الجديد و أهم المشاريع التربوية التي ستنفذ بولايات الظاهرة خلال الفترة المقبلة قال حمد بن سالم النعماني مدير عام المديرية للتربية والتعليم لمحافظة الظاهرة : لقد استعدت تعليمية محافظة الظاهرة والمدارس التابعة لها لاستقبال العام الدراسي الجديد منذ فترة مبكرة ومن أجل ذلك تم توزيع جميع الكتب الدراسية على مدارس المحافظة قبل نهاية العام الدراسي الماضي ، وقد استملت جميع مدارسنا مخصصاتها من الكتب للعام الدراسي الجديد ، ولم يتبقى سوى الطبعات الجديدة وهي قليلة وحالياً في مرحلة التسليم للمدارس بحيث يكون الكتاب المدرسي بيد الطالب في الأسبوع الأول من العام الدراسي ،وكذلك قمنا بتسليم المدارس اثاث الاحلال والاحتياجات الأخرى من الأجهزة والأدوات الأخرى ، بالإضافة إلى ذلك قامت المديرية بعمل التعاميم اللازمة فيما يخص مباشرات العمل والمنقطعين عن العمل وإخلاء طرف المنقولين لخارج المحافظة واستقبال المعلمين والمعلمات المنقولين للمحافظة وكذلك تم تهيئة المباني المدرسية لاستقبال الطلاب والوقوف لاحتياجات المبنى المدرسي من إضافة فصول دراسية جديدة أو مرافق تربوية أخرى أو صيانة أو ترميم المبنى المدرسي.
ويضيف قائلاً : لقد تم طرح مناقصة نظافة المباني التابعة للمديرية ومدارس محافظة الظاهرة وتم ترسيه الشركات ،وتم توجيههم للعمل بمدارس المحافظة قبل بداية دوام المعلمين والإداريين ، وكذلك تم تحويل سلف لجميع المدارس بحيث توفر المدارس احتياجاتها قبل بداية دوام الطلبة ، بالإضافة إلى ذلك تم طرح جميع المقاصف المدرسية كمناقصة عامة ، وكذلك تم تجديد بعض المقاصف للمستأجرين اللذين اثبتوا وجودهم خلال الأعوام الماضية وتم ترسيه هذه العقود واحيل اصحابها إلى المدارس لتجهيز المقاصف قبل بداية دوام الطلبة .مشاريع تربوية
وعن المشاريع التربوية التي ستفذ بولايات الظاهرة يقول : أن هناك العديد من المشاريع التربوية التي ستنفذ بمحافظة الظاهرة خلال العام الدراسي الحالي وتتمثل في إنشاء مركز تدريب تربوي متكامل ، وإنشاء مدرسة بجبل السراة بولاية عبري بتكلفة تقدر بحوالي مليونين ونصف مليون ريال عماني ، وإنشاء مدرسة ببلدة تنعم ، وإنشاء مدرسة ببلدة مجزي بولاية عبري .
ويضيف قائلاً : إنه من المتوقع أن يبلغ عدد الطلبة بمدارس محافظة الظاهرة حوالي 32245 طالباً وطلبة ، وبينما يبلغ عدد المدارس 80 مدرسة بولايات الظاهرة ، ويبلغ عدد المعلمين بالمدراس 1320 معلماً ومنهم 198 معلم وافد وتبلغ نسبة التعمين للمعلمين بمدارس المحافظة 85 % ، وبينما يبلغ عدد المعلمات بمدارس المحافظة 2497 معلمة ومنهن 124 معلمة وافدة وتبلغ نسبة التعمين للمعلمات بالمحافظة 95 % ،ويبلغ عدد الإداريين بالمحافظة 946 ذكوراً وإناثاً وتبلغ نسبة التعمين في الكادر الإداري بالمحافظة 100 % ، وكذلك بلغ عدد المنقولين والتعينات الجديدة 140 معلماً ومعلمة بمدارس المحافظة خلال العام الدراسي الحالي.
وعن كيفية تهيئة المشرفين التربويين للقيام بمهامهم الإشرافية والفنية يقول : إن دائرة تنمية الموارد البشرية بتعليمة محافظة الظاهرة تقوم بدور حيوي تجاه المشرفين ، وذلك من خلال تزويدهم بالنشرات التربوية المتضمنة للمستجدات الحديثة في مجال المناهج الدراسية ومجال التقويم التربوي ومجال المشاريع التربوية المطبقة في الحقل التربوي، واللوائح والقوانين والقرارات المستجدة والتي تختص بطبيعة عملهم وعمل إدارات المدارس، بالإضافة إلى تزويدهم بكل ما يهم المشرف التربوي والمشرف الإداري في تسير عمله بكل يسر وسهولة ، ودراسة التشكيلات المدرسية بهدف الوقوف على العجز والزيادة في الكادر التدريسي بمختلف مدارس المحافظة بحيث يبدأ العام الدراسي وتكون الأمور مستقرة في جميع المدارس ، وتحديد قواعد البيانات الخاصة بالمشرفين التربويين و المعلمين الأوائل والمعلمين والمشرفين الإداريين وإدارات المدارس ، وتدريب المشرفين الجدد والمعلمين الأوائل الجدد، ومساعدين مديري المدارس على ضوء مهامهم وأدوارهم الإشرافية والفنية والإدارية، بحيث يتمكن هؤلاء من التفاعل الإيجابي مباشرة مع بيئة العمل .
برامج تدريبية
وعن البرامج والدورات التدريبية التي ستقام للمعلمين يقول : إنه سيتم تعريف المعلمين الجدد من خلال المشاغل والدورات التدريبية بفلسفة التقويم التربوي بالسلطنة والتقويم التكويني المستمر, وعمل برامج تدريبية في مجال المناهج الدراسية و التقويم التربوي؛ تتضمن التدريب على تحليل المناهج و شرحها للمعلمين الأوائل ،وخاصة المناهج الدراسية التي تدرس لأول مره وعمل لقاءات تربوية في كل مادة دراسية، تستهدف المعلمين الأوائل والمشرفين التربويينوعمل برامج تدريبية خاصة بالمشاريع التربوية المطبقة في الحقل التربوي كنظام تطوير الأداء المدرسي ، ولجان تطوير الأداء المدرسي ، والتنمية المعرفية ، وبرنامج السلامة المرورية في المناهج الدراسية ، وبرنامج التواصل بين المدرسة والمجتمع ، وبرنامج المواطنة في المناهج الدراسية وعمل برامج تدريبية خاصة بأدوات التقويم التربوي وآلية تطبيقها في ضوء المستجدات التربوية.
جنوب الباطنة
انتظم 67109 من طلبة مدارس تعليمية جنوب الباطنة صباح أمس في أول يوم لعامهم الدراسي وعادت الحياة في المدارس بداية من الطابور المدرسي والذي اتسم بكل نشاط وفرح وهتف الطلبة بصوت واحد النشيد السلطاني كافتتاحية ليومهم الدراسي الأول ثم ألقى مدراء المدارس كلمتهم الأولى هذا العام حيث قدم المدراء التهنئة للطلاب والطالبات والهيئة التدريسية بمناسبة بداية العام الجديد 2014/2015 وتأكيدا منهم لجاهزية المدارس في كل النواحي التي تخص الطالب وتحفيزا للطلبة الجدد بعدها قام المعلمون والمعلمات بدور المرشد للطلاب بصفهم الأول وإرشادهم إلى صفوفهم بشكل منظم وتعريفهم بمدارسهم.
سعادة الطلبة بدت واضحة وهم يتسلمون كتبهم الدراسية وبدء اليوم الفعلي منذ اللحظة الأولى حيث قام المعلمون بشرح الدروس لعام دراسي سيتسم بتحصيل عال فيما اتسمت مدارس الحلقة الأولى بجو مختلف شكلا ومضمونا محاولة من إدارات المدارس في استقبال طلبة الصف الأول الأساسي وتشجيعهم لكسر الخوف والخجل الذي ينتابهم خلال اليوم الأول و من أجل التأقلم السريع على الأجواء الدراسية الجديدة كونهم طلاب بمرحلتهم التعليمية الأولى.حيث انتظم 5108 طلاب وطالبات من الصف الأول أساسي في مختلف مدارس المحافظة دعوات أولياء أمورهم تسبقهم بالتوفيق وقلوب معلماتهم تفيض بمشاعر الحنان.
وقد نفذت المحافظة التعليمية بجنوب الباطنة خلال الفترة الماضية برامج الصيانة والإصلاح للمباني وتنفيذ الصيانة الدورية للمدارس وتجهيز المرافق التعليمية بصورة كاملة من جهة وتوفير بيئة دراسية جديدة من خلال زيادة عدد الفصول الدراسية في بعض المدارس ومختبرات الحاسوب والمختبرات العلمية و تنفيذ مجموعة من المباني الجديدة كمدرسة(بحي الأمجاد) بولاية الرستاق ومدارس جديدة قيد الإنشاء في الملدة بولاية المصنعة و منطقة الرميس بولاية بركاء.
وقد وفرت وزارة التربية والتعليم الكتب الدراسية لجميع المراحل الدراسية ليتم توزيعها مباشرة للطلبة بيومهم الأول للسير وفق الخطة المرسومة بعيدا عن أي تأخيرات.
وتم تجهيز الحافلات المدرسية للطلاب والطالبات في مختلف مدارس جنوب الباطنة لتنقلهم من وإلى المدرسة خلال العام الدراسي الجديد وتنفيذ الصيانة الدورية لتلك الحافلات من أجل توفير وسائل نقل آمنة ومريحة للطلبة والطالبات بعامهم الدراسي الجديد .
شمال الشرقية
استقبلت مدارس محافظة شمال الشرقية صباح أمس أكثر من 42 ألف طالب وطالبة في 87 مدرسة منهم 3221 طالبا وطالبة من الطلبة الجدد الملتحقين بالصف الأول و 3013 طالبا وطالبة بالصف الثاني عشر فقد شمل اليوم الأول تنفيذ عدد من الفعاليات التي ادخلت السرور على نفوس الطلاب في كافة مدارس المحافظة.
فقد تجاوز عدد الموظفين في مدارس المحافظة هذا العام خمسة آلاف موظف موزعين بين الوظائف الإدارية والتدريسية والفنية ، وبلغت تكلفة المدارس الجديدة حوالي خمسة ملايين ريال عماني فيما بلغت قيم الإضافات في المدارس إلى أكثر من 336 ألف ريالا عماني كذلك تجاوزت قيمة الترميم والصيانة لأكثر من 972 ألف ريال عماني .
فمنذ وقت مبكر أكملت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية كافة استعداداتها للعام الدراسي 2014/2015م وتهيئة كافة المتطلبات البشرية والمادية المتاحة لبدء العام الدراسي ، وعن أبرز هذه الاستعداد وتلك الجهود يقول د.علي بن ناصر الحراصي المدير العام للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية : بداية أتقدم بخالص التهنئة لكافة الطاقم المدرسي من إداريين ومعلمين وأخصائيين وفنيين وعاملين بمناسبة بداية العام الدراسي 2014/2015 واتمنى لجميع الطلاب التوفيق والتفوق وأدعو أولياء الأمور لمسندة المدرسة في رسالتها التربوية والتعليمية ، فقد بذلت المديرية جهود كبيرة في عدد من المجالات التي تخدم الميدان التربوي وتهيء له كافة المتطلبات .
تنمية الموارد البشرية
ففي مجال تنمية الموارد البشرية استعداد مركز التدريب و الإنماء المهني بمحافظة شمال الشرقية لاستقبال العام الدراسي الجديد 2014 /2015م بداية باستكمال خطة الإنماء المهني لعام 2014م في شهر أغسطس والتي تتضمن برنامج تطوير معارف ومهارات المنسقين الإعلاميين بمدارس المحافظة والتاريخ البحري للملاحة العمانية وبرنامج انتل للتعليم (دورة الاساسيات) وبرنامج المهارات العملية للمعلم الأول للمجال الثاني إضافة إلى برنامج كفايات المعلم الأول العلمية والتربوية ودورة منسقي الشؤون المدرسية كذلك رفع كفاءة المشرفين التربويين، فيما تتضمن خطة مركز التدريب الاستعداد لخطة الإنماء المهني لعام 2015م وذلك من خلال مخاطبة الأقسام و الدوائر المختلفة بالمحافظة التعليمية لتحديد قائمة باحتياجاتها التدريبية، ووضع مخطط لإقامة ورش للأقسام المختلفة لاقتراح برامج خطة الانماء المهني للعام 2015م لكل قسم، وتوزيع مهام العمل بين أعضاء مركز التدريب و الإنماء المهني لمتابعة أعمال الورش التدريبية في إنجاز الخطة التدريبية إضافة إلى الإعداد لبرنامج إعداد مدرب محترف بمشاركة خبير خارجي لمدربي المحافظة.
صحة الطلاب والبرامج التعليمية
وفيما يتعلق بصحة الطلاب وسلامتهم والبرامج التعليمية المقدمة لهم يقول الحراصي : إن من أهم البرامج والفعاليات في هذا المجال قيام دائرة البرامج التعليمية بعقد اجتماع باللجنة المحلية لمياه الشرب مع الأعضاء من المديرية العامة للخدمات الصحية والمديرية العامة البلديات الإقليمية وموارد المياه بالمحافظة؛ لمناقشة الاستعدادات الأخيرة، والقيام بفحوصات عاجلة من الجهتين قبل بدية دوام الطلاب وكذلك عقد اجتماع مع دائرة الشؤون الصحية بالمحافظة؛ لمناقشة توزيع الممرضين والممرضات بمدارس المحافظة، وتنظيم لقاء موسع حول أهم البرامج والمسابقات الصحية المشتركة ومتطلبات غرف الزائر الصحي، واللقاء بالأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين؛ لمناقشة تنفيذ برامج اليوم الأول لمختلف الفئات مع طرح برامج تربوية إثرائية مختلفة تقدم للطلاب سواءً في الإذاعة المدرسية أو المحاضرات المدرسة مع عمل لافتات توعوية إرشادية، كما يقوم موظفو الدائرة بزيارة ميدانية للمدارس المطبقة لبرامج الدمج العقلي والسمعي للوقوف على آخر الاستعدادات لاستقبال هذه الفئة من الطلاب, وذلك بتهيئة الفصول والمرافق الخاصة بهم ومناقشة الجهات الأخرى لتوفير المتطلبات اللازمة، وتنفيذ برامج توعوية مختلفة بأهمية الالتحاق بفصول محو الامية والتسجيل لدراسة تعليم الكبار، وتحديد مدارس لتسجيل طلاب الدراسات الحرة، كما تم تشكيل لجنه من نائب المدير ورئيسة القسم وبعض المشرفات لمتابعة المبنى المدرسي و مدى جاهزيته لاستقبال الطلاب و مدى تقيد المدارس بضوابط التسجيل في كافة المراحل (روضة ، تمهيدي، الصف الأول. ■

إلى الأعلى