الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / ليبيا: الميليشيات تتحدث عن التزام بـ(النواب) وتقتحم السفارة الأميركية

ليبيا: الميليشيات تتحدث عن التزام بـ(النواب) وتقتحم السفارة الأميركية

طرابلس ـ وكالات: قالت الميليشيات الليبية المنضوية تحت ما يسمى عملية (فجر ليبيا) إنها ملتزمة بالعملية السياسية التي أفرزتها انتخابات مجلس النواب وفقا للإعلان الدستوري ،فيما اقتحمت هذه الميليشيات مجمع السفارة الأميركية وسيطرت على ملحق به لكن السفيرة الأميركية قالت إنه لا توجد أضرار.
وشددت ميليشيات ما يسمى (فجر ليبيا) في بيان صحفي نشرته وكالة الأنباء الليبية (وال) على “ضرورة مواصلة العملية السياسية في ليبيا وتصحيح مسار مجلس النواب بتسلم السلطة من الجسم المخول له ذلك ، وهو رئاسة المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته ، وفقا لنص الإعلان الدستوري”.
وجددت عمليات فجر ليبيا التزامها “بحماية أي مقر أو موقع لمجلس النواب ، في إطار تأمين العاصمة طرابلس” ، مؤكدة حرصها على “منع التعرض لأي من أعضاء المجلس أو ما يعرقل عملهم حالة انعقاد المجلس في طرابلس ، أو أي مدينة يتواجد بها ثوار فجر لييبا”. وفقا للبيان.
إلى ذلك قالت السفيرة الأميركية في ليبيا ديبورا جونز إن السفارة الأميركية في طرابلس محمية ولم تتعرض للنهب بعد أن دخلت ميليشيات تابعة لـ(فجر ليبيا) إلى ملحق في مجمع السفارة.
وقالت السفيرة في تغريدة على موقع تويتر إنه لا توجد مؤشرات على أن أي أضرار لحقت بالسفارة التي سبق أن أخليت وتم إجلاء موظفيها في آواخر يوليو الماضي.
وقالت “حسب علمي وبحسب الصور الأخيرة فإن مجمع السفارة الأميركية في طرابلس تجري حاليا حمايته ولم يتعرض للنهب”.
وأظهر تسجيل فيديو عرض على موقع يوتيوب حشدا من الرجال يقفون فوق مبانٍ بالقرب من حوض سباحة في مجمع السفارة.
ويشاهد في التسجيل عدد من الشباب وهم يقفزون في حوض السباحة وسط هتافات المتفرجين.
إلا أن السفيرة التي تتواجد حاليا في مالطا أكدت على أن المنطقة التي تظهر في الفيديو “تبدو للملحق السكني” للبعثة الأميركية، مضيفة “لا أستطيع أن أؤكد ذلك لأنني لست متواجدة هناك”.
وقالت إن “الذين زاروا السفارة يعرفون الحقيقة”.
وقال مصور وكالة الصحافة الفرنسية الذي كان متواجدا في مجمع السفارة إن عناصر من قوات “فجر ليبيا” سيطروا على مقر السفارة.
وأكد عناصر هذه القوات أنهم دخلوا مجمع السفارة الذي يتألف من بضعة منازل لضمان الأمن في المكان ومنع نهبه.
وقال أحد عناصر قوات فجر ليبيا “لقد دعونا البعثات الدبلوماسية للعودة إلى طرابلس وبانتظار ذلك نحن هنا لحماية المكان”.
وأفاد مصور وكالة الصحافة الفرنسية أنه لاحظ وجود أضرار طفيفة في المكان بينها آثار قذيفة أصابت سور المبنى.

إلى الأعلى