الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: 21 قتيلا في اشتباكات الحوثيين والقبائل بالشمال .. و(الرئاسة) توسع لجنتها للتفاوض

اليمن: 21 قتيلا في اشتباكات الحوثيين والقبائل بالشمال .. و(الرئاسة) توسع لجنتها للتفاوض

صنعاء ـ وكالات: قتل 21 شخصا في الساعات الـ36 الأخيرة في اشتباكات بين الحوثيين ومسلحين قبليين معارضين لهم في شمال اليمن، فيما وسعت الرئاسة اليمنية من لجنتها المكلفة بالتواصل مع الحوثيين لنزع فتيل أزمة الحشود بصنعاء لينضم وزراء وشخصيات أخرى للجنة.
وذكرت مصادر قبلية أن اشتباكات عنيفة دارت في الساعات الـ36 الماضية في مديرية مجزر الواقعة بين محافظتي الجوف ومأرب في شمال وسط اليمن.
وقد أسفرت المواجهات عن 21 قتيلا من الطرفين بحسب مصادر قبلية متطابقة.
وبحسب شيخ قبلي، فإن الاشتباكات دارت بين الحوثيين من جهة، ومسلحين من تحالف قبلي أنشئ حديثا بين قبائل مأرب والجوف والبيضاء وشبوة بالتزامن مع تمدد الحوثيين من الشمال باتجاه صنعاء.
وقال المصدر إن “التحالف هذا هو لمواجهة توسع التمدد الحوثي”.
وبحسب هذا الشيخ القبلي، فإن القبائل المتحالفة “تهدف إلى منع الحوثيين من غلق الطريق بين صنعاء ومأرب شرق، فهذا جزء من مخطط الحوثيين لمحاصرة صنعاء إذ يستهدفون التحكم بإمدادات الوقود بين مأرب وصنعاء”.
ومأرب في الوسط هي مصدر أساسي للنفط والغاز في اليمن.
وتدور اشتباكات متقطعة منذ أشهر في محافظة الجوف الشمالية بين الحوثيين وقبائل مناهضة لهم تحظى بدعم من الجيش أحيانا.
وعلى المستوى السياسي، استمرت الاتصالات السياسية لتجنيب اليمن الانزلاق نحو الحرب الأهلية مع استمرار آلاف المسلحين الحوثيين بالاحتشاد في صنعاء وعند مداخلها ضمن تحرك احتجاجي مطالب بإسقاط الحكومة وبالتراجع عن قرار رفع أسعار الوقود.
وقد فشلت وساطة قادها وفد رئاسي مع زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي في معقله في صعدة.
وقال مسؤول يمني إن “الاتصالات لم تنقطع” مؤكدا أن اللجنة الرئاسية تم توسيعها لتضم وزير النفط ورئيس المصرف المركزي وشخصيات أخرى.
وذكر المسؤول أن اللجنة لديها اقتراحات للتفاوض عليها مع الحوثي.
ومن أهم النقاط المطروحة “تغيير الحكومة وتشكيل حكومة وحدة وطنية من كفاءات، ومراجعة زيادة أسعار الوقود” فضلا عن “وضع آلية تنفيذية لخرجات الحوار الوطني” الذي قرر تحويل اليمن إلى بلد اتحادي.
في غضون ذلك قتل 11 جنديا يمنيا في ثلاث هجمات منفصلة نفذها مسلحون من تنظيم القاعدة من بينها تفجيران انتحاريان في اليوم الثاني من العمليات القاتلة التي تستهدف الجيش، بحسب مصادر عسكرية.

إلى الأعلى