الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: الحوثي يدعو لـ(العصيان) وأنصاره يقطعون الشوارع
اليمن: الحوثي يدعو لـ(العصيان) وأنصاره يقطعون الشوارع

اليمن: الحوثي يدعو لـ(العصيان) وأنصاره يقطعون الشوارع

صنعاء ـ (الوطن) ـ وكالات:
تتجه الأزمة اليمنية إلى مزيد من التصعيد بعد أن دعا زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي أنصاره المحتشدين في العاصمة اليمنية والمطالبين باستقالة الحكومة إلى العصيان المدني ليشرع أنصاره بعدها في قطع شوارع رئيسية بالعاصمة صنعاء التي تشهد أيضا حشودا من أنصار الحكومة، في الوقت الذي استغل فيه مسلحو ما يسمى تنظيم القاعدة الانشغال اليمني بالوضع في صنعاء ليهاجموا شبوة ولحج.
ودعا عبدالملك الحوثي أنصاره إلى التصعيد وصولا إلى العصيان المدني في إطار التحرك الذي أطلقه للمطالبة بإسقاط الحكومة، وذلك بالرغم من الاتصالات السياسية لإبعاد اليمن من على حافة الحرب الأهلية.
كما انتقد الحوثي بيان مجلس الأمن الذي دعا الحوثيين إلى سحب المسلحين من صنعاء ومداخلها، معتبرا أنه موقف يدعم الفساد في اليمن. على حد قوله.
وأعلن الحوثي في كلمة ألقاها ليل الاحد الاثنين، البدء في “المرحلة الثالثة” من التحرك الاحتجاجي، ودعا أنصاره إلى التحرك “في كل خطوة من خطوات المرحلة الثالثة والأخيرة لتصعيدنا الثوري والتي لها خطوات متدرجة كلها تندرج ويمكن أن يندرج معظمها في إطار العصيان المدني”. ودعا أنصاره إلى “تحرك جاد” يبدأ بالتظاهر أمس في صنعاء متوعدا بـ”خطوات حاسمة إذا لم يستجب الفاسدون”.
وبالفعل، تظاهر الآلاف من الحوثيين وأنصارهم في وسط صنعاء وقاموا بقطع عدد من الطرقات الحيوية ما تسبب بزحمة مرورية خانقة.
وانطلقت المظاهرة من منطقة ساحة التغيير وتفرعت إلى اربع مسيرات حيث قام المحتجون بقطع الشوارع في ميدان التغيير ومنطقة السائلة وفي جوار وزارة الخدمة المدنية وإذاعة صنعاء، وجميعها في وسط صنعاء.
وفشلت لجنة وساطة رئاسية حتى الآن في التوصل إلى حل للأزمة التي وضعت اليمن على شفير الحرب الأهلية، مع انتشار آلاف المسلحين من أنصار الحوثي عند مداخل صنعاء، فضلا عن اعتصامات داخل العاصمة.
الا ان الاتصالات السياسية مستمرة بحسب مصادر سياسية متطابقة فيما بات لدى لجنة رئاسية مكلفة بالتفاوض مع الحوثي افكارا مطروحة لحل الأزمة، وابرزها تشكيل حكومة وحدة وطنية من كفاءات، ومراجعة قرار رفع اسعار الوقود.
وانتشرت قوات الحماية الرئاسية بجوار منزل الرئيس هادي والشوارع المحيطة بها كما تواجدت قوات من مكافحة الشغب إلى جوار مؤسسات حكومية منها رئاسة الوزراء ومجلس النواب وناديي ضباط الشرطة والقوات المسلحة ولم تسجل أية مواجهات بين الطرفين.
وذكرت مصادر اعلامية انه وفي اطار برنامجها التصعيدي قامت جماعة الحوثي المسلّحة بنقل كميات كبيرة من الذخائر والأسلحة الثقيلة والآليات العسكرية إلى مُخيّماتها المسلّحة في مداخل العاصمة صنعاء.
وفي سياق غير منفصل ذكرت تقارير إخبارية أن تنظيم القاعدة استغل انشغال الحكومة اليمنية بالتصعيد الذي تقوم بها جماعة الحوثي في العاصمة بتوجيه ضربات جديدة ضد قوات الجيش في عدد من مناطق الجنوب من بينها شبوة ولحج عبر سيارات مفخخة وهجمات مسلحة أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الجنود والمسلحين.

إلى الأعلى