الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الغرفة تعلن عن تفاصيل “ملتقى فرص الأعمال”
الغرفة تعلن عن تفاصيل “ملتقى فرص الأعمال”

الغرفة تعلن عن تفاصيل “ملتقى فرص الأعمال”

يتوقع أن يستقطب 200 شركة من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة و60 شركة كبرى
الكيومي: الملتقى يهدف لإرساء ثقافة العمل الحر بين أوساط الشباب وتشجيعهم على الانخراط في سوق العمل

تغطية ـ الوليد العدوي:
يرعى صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد يوم 16 نوفمبر القادم افتتاح فعاليات “ملتقي فرص الأعمال” والذي من المزمع إقامته في الفترة من 16 وحتى 17 نوفمبر القادم تزامنا مع ذكرى العيد الوطني الرابع والأربعين المجيد وبتنظيم من غرفة تجارة وصناعة عمان وبالتعاون مع الهيئة العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وشركة النفط العمانية.
وأوضح سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بالمبنى الرئيسي للغرفة بروي أن الملتقى يكتسب أهمية خاصة من حيث كونه منصة توصل بين كبرى شركات القطاع الخاص والقائمين عليها مع أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث سيشهد إسناد عقود ومناقصات للشركات الصغيرة والمتوسطة، مما يتيح لهم ممارسة أعمالهم ومشاركة الشركات الكبرى في هذه الأعمال، ويرفد الملتقى كذلك قطاع الأعمال بالسلطنة بشراكات ومشاريع جديدة ستأخذ مكانها بالسوق.
وأضاف سعادته أن الغرفة تسعى من خلال هذا الملتقى إلى إرساء ثقافة العمل الحر بين أوساط الشباب وتشجيعهم على الانخراط في سوق العمل مشيرا الى أن الفكرة من إقامة ملتقى فرص الأعمال تهدف لترسيخ مبدأ الشراكة والتعاون بين شركات ومؤسسات القطاع الخاص العماني بمختلف مستوياتها وتشجيع ثقافة إعتماد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة كشريك ومورد للشركات الكبرى من خلال مناقشة الطرق المثلى التي يمكن أن تعتمد الشركات الناشئة للحصول على صفقات وعقود من الشركات الكبيرة.
وتطرق سعادته إلى أن عدد الشركات التي ستسجل للمشاركة بالملتقى حوالي 200 شركة من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة و60 شركة من كبرى الشركات والتي ستخضع جميعها للتقيم المسبق قبل مشاركتها في الملتقى، ومن المتوقع أن يشهد الملتقى توقيع عقود ومناقصات بمبالغ ضخمة ستسهم في تنشيط وانعاش الحركة الاقتصادية لا سيما أن هذا التجمع يراد له أن يكون سنويا، علاوة على ذلك سيشهد الملتقى مشاركة دولية واسعة من عدد من الدول العربية وشرق آسيوية وأفريقية وأوروبية مما سيضفي طابعا عالميا للملتقى وسيمثل نقطة جذب للمستثمرين الأجانب الراغبين في عقد شراكات تجارية مع أصحاب وصاحبات الأعمال العمانيين والاطلاع عن قرب على فرص الاستثمار المتاحة بالسلطنة.
واختتم سعادة سعيد الكيومي حديثة بأن الغرفة من خلال المبادرات التي أطلقتها مع مطلع هذا والتي نفذ كثير منها على أرض الواقع إنما تهدف بذلك إلى مد جسور العلاقة والتعاون بين بين غرفة تجارة وصناعة عمان ومختلف فئات القطاع الخاص وإيجاد علاقات كاملية بين كبرى الشركات من جهة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة من جهة أخرى بحيث تترجم بأعمال مشتركة يتم إسنادها خلال الملتقى.
من جهته قال ملهم الجرف نائب الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية أن تعزيز القيمة المحلية المضافة هو أحد الركائز الأساسية للشركة ومجموعات الشركات التابعة لها نظرا لدورها الفاعل في تعزيز الاقتصاد الوطني إلى جانب توفير فرص العمل للكفاءات العمانية في الأعمال الفنية والمهارية، وتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال منحها المجال للاستفادة من المشاريع الكبيرة. ومن هذا المنطلق قمنا باستحداث دائرة تندرج تحت مهام ومسؤوليات شركة تكاتف عمان وهي إحدى شركاتنا المختصة بتقديم حلول تطويرية للكوادر البشرية، وذلك لتولي مهام وضع وتطوير وتنفيذ استراتيجيات وخطط شركة النفط العمانية ومجموعة الشركات التابعة لها في مجال القيمة المحلية المضافة على مستوى السلطنة وذلك بالتعاون والتنسيق مع الاستراتيجية الوطنية للقيمة المحلية المضافة والتي تشرف عليها وزارة النفط والغاز.
وأضاف بأن شركة النفط العمانية ومجموعة الشركات التابعة لها ستشارك في ملتقى فرص الأعمال من خلال التوقيع على عدد من عقود الأعمال للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وعرض مجموعة من الخدمات التي سيتم طرحها خلال السنوات القادمة وذلك من مبدأ إتاحة الفرص للاستفادة منها.
تجدر الإشارة إلى أن الملتقى فرص الأعمال متن ضمن المبادرات التسع لغرفة تجارة وصناعة عمان والتي تهدف إلى الارتقاء بالقطاع الخاص العماني وتعزيز دوره كشريك أساسي وحقيقي في التنمية الشاملة للبلاد، من خلال النهوض بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتقديم كافة وسائل الدعم لها كونها من أهم أسس ومقومات الاقتصاد الحديث.

إلى الأعلى