الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “الدوحة للأفلام” تشارك بـ “6 ” أفلام ضمن مهرجان تورونتو السينمائي الدولي
“الدوحة للأفلام” تشارك بـ “6 ” أفلام ضمن مهرجان تورونتو السينمائي الدولي

“الدوحة للأفلام” تشارك بـ “6 ” أفلام ضمن مهرجان تورونتو السينمائي الدولي

منها 3 أفلام تُعرض للمرة الأولى عالمياً
الدوحة ـ “الوطن” :
تشارك 6 أفلام تمّ إنتاجها بدعم من مؤسسة الدوحة للأفلام ضمن دورة هذا العام من مهرجان تورونتو السينمائي الدولي الذي يبدأ غدا حيث ستُعرض 3 من هذه الأفلام للمرة الأولى عالمياً خلال هذا الحدث السينمائي السنوي. وتضم قائمة الأفلام فيلم “ذيب” للمخرج ناجي أبو نوار و”الوادي” للمخرج غسان سلهب؛ وكلاهما من بين الأفلام الحائزة على التمويل ضمن برنامج منح الأفلام الذي تنظّمه المؤسسة؛ و”تيمبكتو” للمخرج عبدالرحمن سيساكو، وهو أحد الأفلام الحاصلة على المنح؛ و”إطار الليل” للمخرجة تالا حديد وهو مشروع إنتاج مشترك؛ و”حورية وعين” وهو فيلم قصير من إخراج شهد أمين، وتم إنتاجه عبر برنامج “حزاوي” للإنتاج للأفلام الخليجية القصيرة.
وسيُعرض فيلم “النبي لخليل جبران”، وهو إنتاج كندي فرنسي لبناني قطري أميركي مشترك، شاركت المؤسسة في تمويله، للمرة الأولى عالمياً ضمن مجموعة العروض الخاصة في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي، وذلك بعد عرض للنسخة الأولية من الفيلم خلال مهرجان كان السينمائي الدولي. وتتضمن النسخة المبتكرة، المعاد إبداعها بحرفية عن العمل الأدبي الكلاسيكي الشهير، أعمال 8 أخصائيين متميزين في فن الرسوم المتحرّكة، ومنهم الموهبة الخليجية محمد سعيد حارب (مبتكر مسلسل الرسوم المتحرّكة المشهور “فريج”) الذي قام بإخراج الفصل الذي يحمل عنوان “الخير والشرّ”.
وبهذا السياق قالت فاطمة الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام بالإنابة: “أتوجه بالتهنئة لكافة السينمائيين الذين قدمت لهم المؤسسة الدعم لإبداع أعمال مميزة تم اختيارها للعرض في هذا المهرجان السينمائي المرموق. ونحن فخورون بأن نكون قد ساهمنا بدور محوري في استكمال هذه المشاريع الرائعة لترى النور، ونتمنى للسينمائيين كل التوفيق خلال مشاركتهم في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي الذي يحمل تاريخاً عريقاً من البرامج المتميّزة والعروض السينمائية الاستثنائية من العالم العربي، ولن تكون دورة هذا العام من المهرجان استثناءً عن هذه القاعدة. وإنه لمن دواعي سروري أن أرى هذه المشاريع ضمن باقة من أقوى العروض السينمائية التي تمثّل الإبداعات السينمائية لمنطقتنا خير تمثيل”.
ويُشارك فيلم “إطار الليل” في عرضه العالمي الأول ضمن برنامج “إكتشاف” وهو إنتاج مغربي قطري فرنسي بريطاني مشترك، ويعدّ أول فيلم روائي طويل للسينمائية المغربية العراقية الشهيرة وخبيرة الفنون البصرية تالا حديد. تجري أحداث الفيلم على خلفية سلسلة جبال الأطلس، في وقت كان الظلم فيه يعصف بالمغرب، ليروي قصة حول المصائر المترابطة والخلاص والأمل، حين يكافح 3 أشخاص بحثاً عن هوية لمستقبلهم في عالم قاسٍ تحومه الشكوك.
ويتضمن هذا البرنامج أيضاً عرض فيلم “ذيب” للمخرج ناجي أبو نوار وهو إنتاج مشترك بين الأردن وقطر والإمارات العربية المتّحدة والمملكة المتحدة، وذلك في أعقاب عرضه العالمي الأول ضمن مسابقة “أوريزونتي” في مهرجان البندقية السينمائي. تدور أحداث الفيلم في منطقة شبه الجزيرة العربية عام 1916، ويتناول التطورات التي تطرأ على شخصية صبي أثناء مغامراته الصحراوية، في أجواء تحاكي أفلام الغرب الأمريكي، مسلطاً الضوء على ما يحدث عند مجابهة قبيلته من البدو الرحل للعالم المعاصر في منطقة نائية، منسية، من الإمبراطورية العثمانية.
أما فيلم “الوادي”، وهو إنتاج مشترك بين لبنان وفرنسا وألمانيا وقطر، فيُعرض ضمن برنامج السينما العالمية المعاصرة، وهو خامس الأفلام الروائية للمخرج اللبناني غسان سلهب، الذي عُرض فيلمه الأخير “الجبل” وسط اهتمام وثناء نقدي خلال فعاليات مهرجان تورونتو السينمائي الدولي 2011. تخيم على الفيلم أجواء التشويق الموحي بخطر محدق، فبعد حادث سير في منطقة وادي البقاع اللبنانية، يلتقي السائق المصاب بفقدان الذاكرة بمجموعة من الأشخاص الذين يأخذونه إلى مزرعتهم، ليبقى فيها ربما إلى الأبد.

ويُعرض فيلم “تيمبكتو” للمخرج سيساكو في إطار قسم “Masters” في أول عرض له في أميركا الشمالية، بعد أن نال ردود أفعال إيجابية من النقاد والحضور خلال عرضه العالمي الأول في مهرجان كان السينمائي الدولي. تسرد قصة الفيلم، وبأسلوب حرفي عالٍ، الأحداث التي تمر بها منطقة شمال مالي بعد أن سيطر عليها المجاهدون، ليكون “تيمبكتو” صورة شاعرية تعكس أهوال الحرب وتفضح أمام المشاهدين القوة الضاربة للتطرّف الأعمى.

وسيعرض برنامج الأفلام القصيرة الدولي Short Cuts””، الذي تمّ استحداثه مؤخراً ضمن المهرجان، الفيلم القطري “حورية وعين” للمخرجة السعودية شهد أمين. تمّ إنتاج الفيلم عبر برنامج “حزاوي” للإنتاج للأفلام الخليجية القصيرة الذي يُعدّ مبادرة تثقيفية تدعم السينمائيين الناشئين في منطقة الخليج. والفيلم هو عبارة عن رواية مجازية ساحرة عن فتاة صغيرة تكتشف السرّ الرهيب وراء قيام والدها بزراعة اللآلئ السوداء، لتعلمنا القصة أن الأشياء الجميلة في الحياة تأتي بثمن باهظ أحياناً.

إلى الأعلى