الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام ناجح لدورة المدربين المبتدئين لليد وتكريم المشاركين
ختام ناجح لدورة المدربين المبتدئين لليد وتكريم المشاركين

ختام ناجح لدورة المدربين المبتدئين لليد وتكريم المشاركين

برعاية سيف الحوسني

نبيل طه: حرص المشاركين وتفانيهم ساهم في إنجاح الدورة
المشاركون : نسعى لتطوير قدراتنا التدريبية والحصول على دورات متقدمة في اللعبة

كتب ـ يونس المعشري:
اختتمت ظهر أمس دورة المدربين المبتدئين لكرة اليد والتي نظمتها اللجنة الأولمبية العمانية بالتعاون مع لجنة التضامن الأولمبي الدولية والاتحاد العماني لكرة اليد والتي أقيمت خلال الفترة من 14 إلى 19 من الشهر الجاري بمركز التدريب بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.
وقد شارك في الدورة التي حاضر فيها المحاضر الدولي البحريني نبيل طه حسين عضو لجنة التدريب بالاتحاد الدولي وساعده مصطفى جنكي أحد الخبرات التدريبية في السلطنة وبمشاركة 31 دارسا من الجنسين مثلوا عدداً من الجهات منها الأندية ومدربو مراكز إعداد الناشئين في المحافظات.
وقد رعى حفل الختام الشيخ سيف بن هلال بن سلطان الحوسني نائب رئيس اللجنة الأولمبية العمانية رئيس الاتحاد العماني لألعاب القوى وبحضور الشيخ سلطان بن حميد الحوسني رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد، حيث بدأ حفل الختام بكلمة اللجنة الأولمبية العمانية التي ألقاها الشيخ سيف الحوسني نائب رئيس اللجنة راعي الحفل والذي أكد من خلال كلمته بأننا نحتفل بختام الدورة التدريبية ولكنها هي البداية لرحلة طويلة من العمل الجاد اذا ما كنا نسعى إلى تكوين مدربين أكفاء لديهم القدرة على العصف الذهني والبدني ويشقون طريقهم نحو المستقبل.
وتابع قائلاً إن المادة العلمية والعملية القيمة التى حصلتم عليها من قبل المحاضر الدولي المميز نبيل طه ستكون هي الأرضية التي تمشون من خلالها نحو التدريب الحقيقي ولهذا أنتم بحاجة إلى المثابرة والحرص على تطوير الذات مع أي سانحة تحصلون عليها لتكونوا متواجدين في أي دورة تدريبية لصقل موهبتكم وقدرتكم لنشاهد منكم في المستقبل مدربين سواء كانوا في مراكز أعداد الناشئين أو الأندية وربما في المنتخبات الوطنية، وسوف لن تتوالى اللجنة الاولمبية العمانية من مد يد العون لأي اتحاد يسعى لتطوير قدرات هؤلاء الشباب من أبناء السلطنة في أي نشاط رياضي له المستقبل على اللاعبين والرياضيين بشكل عام.
· من أنجح الدورات
أعرب المحاضر الدولي البحريني نبيل طه عن ارتياحه من خلال الكلمات التي ألقاها مؤكداً بأنه لم يكن يتوقع ذلك الاحترام والتقدير للوقت وللمحاضرات من قبل المشاركين خاصة وأنهم في بداية المشوار التدريبي وهذا ليس بغريب على أبناء عمان الذين تعودنا منهم الأحترام والتقدير وحب كل من يطأ أرض هذا الوطن فهم فخر لعمان ولقائدها والكل يتغنى بكرمهم ودماثة أخلاقهم ليس من فراغ وإنما بفضل ما يشاهده ويتابعه ويلامسه من خلال التواجد ما بينهم.
وأضاف في كلمته لقد ذهلت حقاً بما شاهدت من انضباط على الرغم من توجيه الاتحاد العماني لكرة اليد لنا بأن هناك عدد من الدارسات ربما سيكون الالتزام بالوقت صعب بسبب التنقل والتواجد ولكن منذ اليوم الأول شاهدت العكس كان تواجدهن إلى جانب زملاءهن قبل بدء الدورة والانخراط في كافة البرامج سواء النظرية أو الجانب العملي مما ساهم في جعل الدورة تمر بكل سلاسة وأن يستسيغ المشاركين كل برامج الدورة سواء طرق اللعب ومراحل اللعب والتحليل المهاري للدفاع والهجوم والأسس الذهنية للتعامل مع المراحل السنية وكيفية جعل اللاعب من صغار السن يحب اللعبة ويقبل عليها بكل شغف ، وتحليل شخصية المدرب وفلسفة التدريب ومستوى ومخرجات الحصة التدريبية ، ولهذا الالتزام الكبير من قبل الدارسين ساهم في جعل الدورة ناجحة بكل المقاييس.
وأختتم كلمته بتوجيه الشكر لكل من ساهم في الإعداد والتحضير للدورة والشكر موصول للجنة الاولمبية العمانية والاتحاد العماني لكرة اليد ولكل الدارسين من الجنسين على الانضباط والالتزام وحبهم لتطوير قدراتهم التدريبية.
· نقطة انطلاقة لنا
من جانبها ألقت مريم بنت سالم الحضرمي نيابة عن الدارسين كلمة شكرت فيها المحاضر والاتحاد العماني واللجنة الاولمبية على تنظيم الدورة التي تعتبر بالنسبة لهم بداية أنطلاقة لمشروع إعداد مدرب جيد بعد أن تزودنا جميعاً بالمعلومات القيمة والمهارات التي لم يبخل بها المحاضر الدولي نبيل طه خلال فترة الدورة، ولهذا نأمل أن تكون هذه الدورة هي نقطة البداية لنا لمزيد من الدورات التدريبية المتقدمة لصقل موهبتنا وقدرتنا على التعامل في النواحي التدريبية بالأخص لنا نحن الفتيات نظراً لاقتصار البرامج التدريبية بالنسبة لنا على الطالبات أو بعض مراكز اعداد الناشئات ومثل هذه الدورات تغذي قدراتنا وتطوير مهاراتنا في المستقبل.

· تكريم المشاركين
بعد ذلك قام الشيخ سيف الحوسني نائب رئيس اللجنة الاولمبية العمانية راعي ختام الدورة بتكريم المشاركين في الدورة وتكريم المحاضر الدولي نبيل طه من قبل اللجنة الاولمبية العمانية والاتحاد العماني لكرة اليد وتقديم هدية تذكارية من الدارسين كعربون شكر وعرفان للمحاضر ، كما تم تكريم المدرب الوطني مصطفى جنكي المساعد للمحاضر الدولي نبيل طه.
وكان قد شارك في الدورة 31 دارساً من مختلف الجهات على مستوى الأندية شارك كل من عبدالله حمدان البلوشي نادي مجيس وعبيد عبدالله الحجري من نادي بدية وابراهيم سيف الدغيشي أهلي سداب وفهد جابر السعدي نادي مسقط وسمير يوسف نادي النصر، حاتم فتح الله نادي ظفار وسعيد خلفان المغيزوي نادي السويق وسعود بن أحمد الشحي نادي خصب ، وخالد بن سالم الهاجري نادي صور ويوسف بن صالح الغيلاني نادي العروبة وعلي بن ابراهيم البلوشي نادي السيبز
ومن مراكز إعداد الناشئين شارك كل من حسن إبراهيم اسماعيل وحسام احمد عبيد وأحمد سالم أمبوسعيدي ورياض محمود خليل ومحمد عبدالله المقبالي وفارس حمد الصقلاوي وخالد مبارك العريمي ومحمود محمد مصطفى وشافعي محمد السيد وسامي سبيت الكندي ومحمد فهمي نوار وعلي حسن الشحي، وشهدت الدورة مشاركة عدد من المدربات وهن مروة الهنائية مساعدة مدرب لمنتخب الفتيات الذي شارك في البطولة الخليجية في اكتوبر الماضي بالإضافة إلى 3 لاعبات للمنتخب وهن مريم الحضرمية وعهود البدرية وفاطمة النوفلية بالإضافة إلى ممثلة من جامعة صحار وهي عائشة بنت سعيد السعيدي ومثلت ثريا المخينية نادي صور ومراحل العريمية نادي العروبة بالإضافة إلى الاردنية نور ضرار سلطان عبيدات ، وكان لتواجد احمد جبلي جمعان رئيس لجنة التدريب والمدربين عضو مجلس ادارة الاتحاد العماني لكرة اليد بصفة مستمرة ساهم على تذليل كل الصعوبات والحرص على تقديم كل متطلبات الدورة والمشاركين في الدورة.

سلطان الحوسني : هدفنا تطوير اللعبة في السلطنة
أعرب الشيخ سلطان بن حميد الحوسني رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد عن شكره وامتنانه للمحاضر الدولي نبيل طه على ماقدمه من معلومات قيمة جعلت جميع المشاركين يعربون عن شكرهم له ، مؤكداً إنوجود هؤلاء الشباب الذين يشقون طريقهم نحو بناء مستقبل لهم في لعبة كرة اليد من خلال سلك التدريب دليل واضح بأنهم يحرصون على تطوير اللعبة والنهوض بها بين كافة المراحل السنية ، وتنظيمنا لهذه الدورة لتكون اولى الدورات في العام 2014 وعلى مستوى دولي هي بداية انطلاقة نحو المزيد من الدورات وما لمسناه وسمعناه من المحاضر يؤكد بأن هذه الكوكبة من المشاركين لديها القدرة على تطوير قدراتها والانخراط في دورات مستقبل تساهم في تطوير اللعبة بالسلطنة.
وأضاف الحوسني قائلاً إن وجود محاضر بخبرة المحاضر الدولي نبيل طه كان احد المكاسب الحقيقية لهذه الدورة بفضل ما يمتلكه من الخبرات والإمكانيات الكبيرة التي جعلت منه قادراً على إدارة الدورة وأصبح لدى المشاركين شغف لمعرفة كل تفاصيل اللعبة ، وختاماً أوجه شكري للمحاضر نبيل طه وإلى أحمد جبلي رئيس لجنة المدربين وعضو مجلس ادارة وإلى الخبير الفني بالاتحاد محمد مجد ولكل من ساهم في إنجاح هذه الدورة وخروجها بهذا المستوى المتميز.

نوار ضرار : لم أتوقع الدورة بهذا المستوى
كانت لمشاركة الأردنية نوار ضرار سلطان عبيدات التي حرصت على الحضور والمشاركة شيء مميز الذي ساهم في تشجيع المدربات العمانيات على التواجد وتسجيل حضور ملفت مما جعل المشاركة الأردنية تؤكد بأنها تفاجئت بهذه المشاركة النسائية ، واكدت بانها حصلت على معلومات متجددة في اللعبة بعد ان كانت لاعبة في المنتخب الاردني لمدة 14 سنة وهي عضو باللجنة الفنية العليات بالاتحاد الاردني للعبة ووجودها في هذه الدورة بهدف التعرف على كل المعلومات التي تهم مسيرة أي مدرب وتساهم في نقل المعلومة بصورتها الصحيحة للمدربات الأخرى التي نتعامل معهن بالإضافة إلى تطوير قدرات اللاعبات ، كما إن تواجد المرأة العمانية في سلك الرياضية ولاسيما كرة اليد سيكون له الشأن لتطوير قدراتهن والمشاركات من المدربات لديهن القدرة على تطوير قدرات كل اللاعبات الأخرى ، ونأمل نحن جميعاً المشاركين ان نحصل على دورات دولية متقدمة ، وهنا أسجل كلمة شكر للاتحاد العماني لكرة اليد على اتاحة لي الفرصة للمشاركة وعلى هذا النجاح الكبير لهذه الدورة القيمة.

جنكي: المشاركون هم السبب في نجاح الدورة
وجه المدرب الوطني مصطفى جنكي الذي شارك في الدورة كمساعد للمحاضر نبيل طه شكره لكل المشاركين على تفانيهم وحرصهم في معرفة كل معلومة صغيرة وكبيرة عن لعبة كرة اليد وكيفية التعامل مع اللاعبين والخطوات التي يجب ان تتوفر في اللاعب الناجح ، مما ساهم في انجاح الدورة هم المشاركين انفسهم الذين كانوا يستجيبون لكل المعلومات ومشاركتهم في الجانب النظري والعملي اثرى الدورة، كما أن تواجد المحاضر الدولي نبيل طه ساهم في توصيل المعلومة بكل سلاسة وسهولة للمشاركين.
وتابع إن مثل هذه الدورات مهمة جداً لكل مدرب يبدأ المشوار التدريبي وأحب أن اوجه كل الشكر للاتحاد العماني لكرة اليد وعلى رأسهم الشيخ سلطان الحوسني رئيس الاتحاد ولكل الاعضاء وأخص بالشكر عيسى الجابري الذي كان حريصاً على اقامة هذه الدورة وللأخ احمد جبلي وتواجده المستمرة معنا طوال فترة الدورة ولكل المشاركين على هذا النجاح المميز للدورة.
المشاركون يؤكدون نجاح الدورة
أكدت عهود البدري وهي إحدى المشاركات في الدورة بأننا لم نكن نتوقع في البداية ان تكون الدورة بهذه الأهمية وبتلك المعلومات الغزيرة التي حصلنا عليها من المحاضر الدولي نبيل طه وبأسلوبه الذي جعل منا محبين للعبة اليد وسيكون لنا شأن في تطوير قدراتنا وقدرات اللاعبات الأخرى ولن يتوقف طموحنا عند هذه الدورة فقط بل أصبح الآن لدينا طموح أن تكون هناك دورات متقدمة وان نشاهد أنفسنا كمدربات سواء مع اللاعبات في الأندية اللاتي يجب أن تقف وقفة قوية من تطوير قدرة المرأة رياضياً أو مع المنتخبات الوطنية لرياضة المرأة.
أما المشارك احمد امبوسعيدي فقال هذه الدورة اضافت لنا الكثير من أساليب التدريب فأنا مثلاً كنت لاعبا سابقاً وحالياً مدرب في مراكز إعداد الناشئين فهذه الدورة تعلمنا منها اساليب التدريب بين الماضي والحديث ولم نكن نتوقع ان يكون التدريب بتلك السهولة وعلى المدرب ان يبحث ويطور من قدراته وان تكون له مشاركات والبحث عن ماهو جديد في عالم التدريب للعبة ذاتها ونتمنى بالفعل في المستقبل القريب أن تكون هناك دورة متقدمة كما نأمل من باقي المشاركين ان لا يتوقف سقف طموحهم عند هذا الحد وعليهم المثابرة لتطوير قدراتهم التدريبية.
أما المشارك ابراهيم الدغيشي فقال هذه الدورة واحدة من أفضل الدورات التي أضافت لنا الكثير بعكس ما كنا نتوقع عندما كنا لاعبين وتوقعنا بأننا نعرف كل شيء عن التدريب حتى انخرطنا في هذه الدورة التي كشفت لنا الكثير وكان لوجود المحاضر الدولي نبيل طه شأن كبير في توصيل المعلومات واتحفنا بالمعلومات الحديثة والمتطورة عن لعبة كرة اليد، ولم نكن نتوقع ان تكون الدورة بهذا المستوى فهي تخطت مرحلة المراحل السنية او للمدرب المبتدئ فكان هناك تنوع في المعلومة بين كيفية التعامل مع اللاعب في المرحلة السنية والمتقدمة واللاعبين الكبار وهناك الكثير من الخطوات الحديثة في سلك التدريب تعرفنا عليها من خلال هذه الدورة التي نأمل أن تكون لها دورات أخرى مستقبلاً.

إلى الأعلى