الإثنين 17 ديسمبر 2018 م - ٩ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / (المحادثات اليمنية) : وفد أنصار الله وجريفيث يصلون السويد وواشنطن تعتبرها (خطوة أولى حيوية)
(المحادثات اليمنية) : وفد أنصار الله وجريفيث يصلون السويد وواشنطن تعتبرها (خطوة أولى حيوية)

(المحادثات اليمنية) : وفد أنصار الله وجريفيث يصلون السويد وواشنطن تعتبرها (خطوة أولى حيوية)

ستوكهولم ـ وكالات:
وصل مبعوث الأمم المتّحدة مارتن جريفيث ووفد أنصار لله مساء أمس الاول إلى السويد للمشاركة في محادثات سلام حاسمة، في محاولة لإيجاد سُبل لإنهاء النزاع اليمني. ورحّبت الولايات المتّحدة بمحادثات السلام المرتقبة في السويد، واصفةً إيّاها بأنّها “خطوة أولى ضروريّة وحيويّة”، وداعيةً الأطراف المتنازعة إلى الانخراط فيها “بشكل كامل وصادق” و”وقف أيّ أعمال عدائية جارية”. وقالت المتحدّثة باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة هيذر ناورت “ليست لدينا أوهام، ونحن نعلم أنّ هذه العمليّة لن تكون سهلة، لكنّنا نرحّب بهذه الخطوة الأولى الضروريّة والحيويّة”. وشدّدت ناورت على أنّ “اليمنيين عانوا طويلاً”، مضيفةً “لقد حان الوقت لليمنيّين من أجل إحلال المصالحة مكان الصراع وكي يعملوا معًا لتحقيق مستقبل أكثر إشراقًا لليمن”. وقالت “الولايات المتحدة تدعو الأطراف إلى الانخراط (في المحادثات) بشكل كامل وصادق، وإلى وقف أيّ أعمال عدائيّة مستمرة”. وتأتي مغادرة وفد أنصار الله إلى السويد، بعد الإعلان عن توقيع اتّفاق بين الحكومة و أنصار الله لتبادل مئات الأسرى بين الطرفين، وبعد يوم على إجلاء 50 جريحا من أنصار الله إلى مسقط. ولم يُحدّد موعد رسمي للمحادثات. لكنّ مصادر حكومية يمنية أشارت إلى إمكان أن تبدأ المفاوضات اليوم الخميس. في نيويورك، قال المتحدّث باسم الأمم المتّحدة فرحان حق “نحن واثقون من أنّ الطرفين سيجتمعان هذا الأسبوع في السويد”، في إشارة إلى طرفَي النزاع. وكان المتحدّث باسم أنصار الله محمد عبد السلام كتب على “تويتر”، “لن ندّخر جهدا لإنجاح المشاورات وإحلال السلام وإنهاء النزاع، مضيفا “أيدينا ممدودة للسلام”. وكان مسؤول في الرئاسة اليمنية في الرياض طلب عدم كشف اسمه، أكّد أنّ الوفد الحكومي “جاهز، ولكنه لن يتوجه إلى السويد إلا بعد التأكد من وصول” أنصار الله إليها. وفي خطوة تهدف الى تعبيد طريق التفاوض، وقّعت الحكومة اليمنية اتفاقا مع أنصار الله لتبادل مئات الأسرى بين الطرفين. وقال مسؤول ملفّ الأسرى في فريق المفاوضين التابع للحكومة اليمنيّة هادي هيج إنّ الاتفاق يشمل الإفراج عن 1500 إلى 2000 عنصر من القوّات الموالية للحكومة، و1000 إلى 1500 شخص من أنصار الله.
هذا، وينتظر وصول وفد الحكومة اليمنية ـ لم يصل حتى اعداد الخبر ـ الى السويد للمشاركة في محادثات السلام ويترأس الوفد الذي يضم 12 شخصا، وزير الخارجية خالد اليماني، وفقا لمصدر قريب من الوفد. وكتب مدير مكتب رئاسة الجمهورية اليمنية عبد الله العليمي على حسابه على “تويتر”، “يغادر الوفد محملاً بآمال الشعب اليمني”. وأضاف في التغريدة أن الوفد الحكومي “سيبذل كل الجهود لإنجاح المشاورات التي نعتبرها فرصة حقيقية للسلام”.

إلى الأعلى