الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / المدعي العام يرعى افتتاح اللقاء السنوي لمديري التحريات والتحقيقات الجنائية
المدعي العام يرعى افتتاح اللقاء السنوي لمديري التحريات والتحقيقات الجنائية

المدعي العام يرعى افتتاح اللقاء السنوي لمديري التحريات والتحقيقات الجنائية

بدأت صباح امس فعاليات اللقاء السنوي لمديري إدارات التحريات والتحقيقات الجنائية لعام 2014م والذي يعقد بقاعة الاجتماعات بالإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية ويستمر لمدة أسبوع.
رعى افتتاح اللقاء سعادة حسين بن علي الهلالي المدعي العام وبحضور اللواء حمد بن سليمان الحاتمي مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك للعمليات واللواء عبدالله بن علي الحارثي رئيس الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف، وعدد من كبار ضباط شرطة عمان السلطانية ومساعدي المدعي العام بهيئة الإدعاء العام.
في بداية اللقاء ألقى العميد راشد بن سالم البادي مدير عام التحريات والتحقيقات الجنائية بشرطة عمان السلطانية كلمة أشار فيها إلى أن عقد هذا اللقاء السنوي يأتي من أجل مراجعة شاملة للأداء خلال العام الماضي ولتبادل الآراء ووجهات النظر بين جميع مكونات العدالة الجنائية بهدف تحقيق أقصى درجات التكامل خدمةً لمنظومة العدالة الجنائية، مضيفاً بأن التطور المتسارع في نمط وأشكال وأساليب ارتكاب الجرائم يدعونا إلى أهمية مراجعة كافة آليات وبرامج العمل لدينا بين فترة وأخرى لتطوير الأداء بما يواكب المستجدات الراهنة، من خلال تسخير الإمكانيات الفنية والمادية والبشرية للوقاية من الجريمة ولضبط كل من تسول له نفسه العبث بمقدرات الوطن والمواطنين والمقيمين على أرض عمان.
وأشار إلى أنه سيتم التركيز في هذا اللقاء على مبدأ الشراكة الحقيقية بين مكونات العدالة الجنائية (القضاء، الادعاء العام، الشرطة) وستقدم هذه الجهات أوراق عمل موجهة حول الجوانب الإجرائية التي من شأنها الرقي بالعمل اليومي وتزيد من عمليات اكتشاف الجرائم.
عقب ذلك تم عرض فيلم بعنوان تطور الجريمة، بعدها بدأت جلسات اللقاء السنوي بورقة العمل الأولى التي قدمها ناصر بن عبدالله الريامي مساعد المدعي العام حول أوجه التعاون بين الادعاء العام ورجال البحث الجنائي لتلافي أوجه القصور في محاضر جمع الاستدلالات، فيما قدم قسم الشؤون القانونية والفنية في الجلسة الثانية استعراضاً للتوصيات السابقة للقاء.
الجدير بالذكر أن برنامج اللقاء يتضمن زيارة المشاركين إلى المحكمة العليا والاستماع إلى ملاحظات يقدمها فضيلة الشيخ الدكتور رئيس المحكمة العليا حول كل ما يخدم منظومة العدالة الاجتماعية.

المدعي العام : الإطلاع على شتى القوانين والمعرفة المتينة بالتشريعات هي أركان أساسية من أجل التعامل الناجح من القضايا
وحول هذا اللقاء السنوي صرح سعادة حسين بن علي الهلالي المدعي العام راعي الافتتاح قائلاً: يشرفني أن أرعى في هذا اليوم المبارك حفل افتتاح اللقاء السنوي لمديري إدارات التحريات والتحقيقات الجنائية بشرطة عمان السلطانية، والذي اعتادت على تنظيمه مشكورة الإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية ليكون بمثابة لقاء يتم من خلاله طرح مستجدات العمل الجنائي والوقوف على أبرز التحديات التي تعترض مسيرته لاسيما ما نشهده اليوم من تقدم في استخدام آليات العصر الحديث وتقدم آليات التقنية وتوظيفها في ارتكاب الجريمة.
كما أشار أن مثل هذه اللقاءات هي فرصة سانحة للوقوف على ما تم إنجازه وتقييمه والبحث في ما هو قادم من تحديات وتطلعات تخدم مسيرة العمل التحري والجنائي، وإذا كان الجميع يطمح لمستقبل أفضل عبر التعامل بنجاح مع التحديات التي تصاحب تأدية هذا العمل يجب العلم بأن الإطلاع على شتى القوانين والمعرفة المتينة بالتشريعات هي أركان أساسية من أجل التعامل الناجح مع القضايا والاطلاع بمسؤوليات هذا العمل على أكمل وجه، في اليوم الذي نعايش فيه تقدم غير مسبوق في توظيف إمكانات لا تخطر على الذهن في ارتكاب الجريمة، وكل ذلك يتطلب تهيئة واستعداد ومعرفة رصينة وثقافة متزنة سواء على الجانب المعرفي أو على الجانب العملي.
وقال: أتمنى أن ينال هذا اللقاء أهميته الواسعة عبر ما سيخرج من خلاله من توصيات ومحاور وأن يتم تطبيقها والتعامل معها، كما أتقدم بالشكر والتقدير للقائمين عليه على هذه الدعوة الكريمة لرعاية المناسبة والله أسأله التوفيق والرشاد.

إلى الأعلى