الإثنين 17 ديسمبر 2018 م - ٩ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / آراء / نداء إنساني عاجل: انقذوا أطفال اليمن
نداء إنساني عاجل: انقذوا أطفال اليمن

نداء إنساني عاجل: انقذوا أطفال اليمن

.. يعيش الأشقاء في اليمن بمختلف مشاربهم وانتماءاتهم وفئاتهم أوضاعا معيشية صعبة جراء الصراع الدائر هناك وهذا هو واقع الحال في الدول التي تنغمس في اتون صراعات واختلافات فئوية وسياسية، وما زاد الأمر سوءا أن المجتمع الدولي ينظر لهذا الحال السييء الذي يعاني منه الأشقاء في اليمن دون تحريك ساكن وهو ما يمثل حالة من حالات السقوط الاخلاقي للنظام الدولي، إلا أن القضية في الأصل هي قضية داخلية يمنية نتيجة الاختلافات الدائرة فيما بين الأخوة الأشقاء في البلد الواحد ومن خلالها وجدت الأطراف الخارجية موطئ قدم لتوسيع وتفاقم الأزمة السياسية والانسانية في اليمن، وفي هذا السياق سوف نركز على مسألة انسانية بحتة تتعلق بالأوضاع الانسانية المتردية التي يعاني منها الأشقاء في اليمن عامة وأطفال اليمن على وجه الخصوص، ونوجه نداءنا ومناشدتنا للدول والمؤسسات الخيرية والشعوب للمسارعة بإغاثة ابناء الشعب اليمني .
لقد حذرت الأمم المتحدة وفقا لاحصائية سجلت مؤخرا من أن اليمن يقترب من كارثة كبرى جاء ذلك على لسان الأمين العام المساعد المكلف بالشؤون الانسانية بعد اختتام زيارة استغرقت ثلاثة أيام أطلع خلالها على الأوضاع الانسانية في اليمن، حيث ذكر ان الأوضاع المتدهورة في اليمن ستحتاج إلى مساعدات ضخمة في العام المقبل، كما قابل في زيارته اطفال يعانون من سوء التغذية وبالكاد يستطيعون فتح أعينهم، وما ذكره الأمين العام المساعد للأمم المتحدة يمثل مأسآة” انسانية تتطلب هبة عربية ودولية سريعة لانقاذ الأشقاء في اليمن، مما يستوجب القيام بحملات اغاثية مكثفة مع تسليط الاعلام العربي والدولي حيال هذه الحالة الانسانية المتفاقمة التي تضع المجتمع الدولي فعليا على المحك .
المجاعة في اليمن تهدد نحو أربعة عشر مليونا من سكان اليمن، كذلك أدت الحرب والحصار المفروض على اليمن الى حدوث اسوأ كارثة انسانية في العالم وأصبح 75% من الشعب اليمني بحاجة الى مساعدة وهذا يعتبر رقما كارثيا بالفعل، ويموت طفل كل عشر دقائق حسب تلك الاحصائية، وما زال الأفق السياسي غير واضح المعالم مع الاستعداد لعقد جولة جديدة من محادثات السلام في السويد نهاية العام الحالي نأمل ان تكلل بالنجاح من أجل ايقاف الحرب وانهاء المعاناة والازمة الانسانية التي يرزح تحت وطأتها ابناء الشعب اليمني الشقيق وتتزايد وتيرتها كلما تقدم الوقت .
اليوم بات المجتمع الدولي أمام مسألة انسانية وأخلاقية عاجلة للاضطلاع بدوره الانساني في اليمن خشية خروج الاوضاع عن نطاق السيطرة في هذه المأسآة الكبرى، ومن هنا نرفع نداء استغاثة انساني الى جميع المنظمات الانسانية العربية والدولية ونوجه نداءنا بشكل خاص الى الهيئة العمانية للاعمال الخيرية والجمعيات الخيرية في السلطنة مدعومة من قبل الجهات الرسمية والاعلام العماني لتوجيه حملات اغاثة نحو اليمن الشقيق تعزيزا للدور الانساني الذي تقوم به تلك الجمعيات والمنظمات الانسانية التي نرفع لها التحية وكل الشعوب العربية التي تشارك الأشقاء في اليمن هذا الألم، نظرا لكون غالبية ابناء الشعب اليمني بحاجة الى مساعدة والأمراض تزيد من حجم المعاناة والاطفال يموتون أمام عدسات الاعلام وقد نقلت وسائل الاعلام العربية والدولية حجم الكارثة فارحموا هؤلاء الاطفال وانقذوا ما تبقى من الانسانية المنكوبة في هذا البلد العربي الشقيق .

khamisalqutaiti@gmail.com

إلى الأعلى