الإثنين 17 ديسمبر 2018 م - ٩ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / انطلاق المحادثات اليمنية بالسويد .. جريفيث يشدد على (فرصة مهمة) ويعلن توقيع اتفاق الأسرى
انطلاق المحادثات اليمنية بالسويد .. جريفيث يشدد على (فرصة مهمة) ويعلن توقيع اتفاق الأسرى

انطلاق المحادثات اليمنية بالسويد .. جريفيث يشدد على (فرصة مهمة) ويعلن توقيع اتفاق الأسرى

أنصار الله يهددون بإغلاق مطار صنعاء والحكومة تطالبهم بانسحاب كامل من ميناء الحديدة

ريمبو ـ وكالات:
بدأت في السويد أمس الخميس محادثات برعاية الأمم المتحدة بحضور مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن مارتن جريفيث ووفدي الحكومة اليمنية وأنصار لله بالإضافة إلى وزيرة خارجية السويد، مارغو إليزابيث والستروم.
وقالت الوزيرة في كلمة مقتضبة ألقتها في البداية، إن كل الأنظار تتجه اليوم إلى هنا، متمنية للأطراف اليمنية تحقيق التقدم الضروري المطلوب. من جهته، اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن مارتن جريفيث المحادثات “فرصة شديدة الأهمية”. وقال: “اجتماع الأطراف اليمنية هنا أمر مهم جداً، لا سيما للشعب اليمني.” وأضاف: “يسرني أن أعلن عن توقيع اتفاق بشأن تبادل الأسرى والمعتقلين، هذا أمر مهم جداً لآلاف العائلات الذين يأملون عودة أحبابهم”. كما أعرب عن أمله بالتوصل خلال الأيام القادمة إلى اتفاق لتخفيف معاناة اليمنيين. وأضاف قائلاً: “كل المشاكل لن تحل إلا بالإصغاء لكافة الأصوات اليمنية”. وأشار إلى أن المحادثات ستتطرق إلى خفض العنف وإيصال المساعدات الإنسانية. وأكد المبعوث الأممي أن “هناك طريقة لحل النزاع”، موضحا أن المجتمع الدولي “موحد” في دعمه لإيجاد تسوية للصراع اليمني. وأضاف “سيتم القيام بذلك حال توفر تصميم على تحقيقه”. وذكر مصدر في الأمم المتحدة أن المحادثات ستستمر أسبوعا.
وختم قائلاً: “لا شك أن مستقبل اليمن بين أيدي الحاضرين هنا، مؤسسات الدولة في خطر، فدعونا نعمل بكل النوايا الحسنة”.
وقبيل ذلك، صعد الطرفان اليمنيان المتنازعان مواقفهما وتهديداتهما، قبل ساعات من بدء المحادثات، حيث طالبت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا الخميس بانسحاب كامل لأنصار الله من ميناء الحديدة في غرب اليمن ، بينما هدد المسؤول السياسي في حركة أنصار الله محمد علي الحوثي بإغلاق مطار صنعاء أمام طائرات الأمم المتحدة في حال عدم فتحه أمام الطيران المدني. وكتب الحوثي في تغريدة على موقع “تويتر”، “إذا لم يتم فتح مطار العاصمة اليمنية للشعب اليمني في مشاورات جولة السويد، فأدعو المجلس السياسي والحكومة إلى إغلاق المطار أمام جميع الطيران”. وتابع “يتحمل مسؤلو الأمم وغيرهم الوصول الى صنعاء كما يصل المرضى والمسافرون اليمنيون الذين يحتاجون كما قيل لي، الى ما يقارب خمس عشرة ساعة حتى يصلوا برا”. في المقابل، نقلت وزارة الخارجية اليمنية عن وزير الخارجية خالد اليماني الذي يرأس وفد بلاده الى المحادثات في ريمبو بالسويد، في تغريدة على موقع “تويتر”، مطالبته “بخروج أنصار الله من الساحل الغربي بالكامل، وتسليم المنطقة للحكومة الشرعية”، في إشارة إلى مدينة الحديدة ومينائها الذي يشكل شريان حياة رئيسيا لملايين اليمنيين.
وبدأ النزاع اليمني في 2014، ثم تصاعد مع تدخّل تحالف عربي عسكري في مارس 2015 دعماً للحكومة المعترف بها بعد سيطرة أنصار الله على مناطق واسعة بينها صنعاء. وقتل نحو عشرة آلاف شخص في النزاع اليمني منذ بدء عمليات التحالف، بينما تهدّد المجاعة نحو 14 مليونا من سكان اليمن.
وتنظم الأمم المتحدة جولة محادثات في السويد في محاولة لإيجاد حل للنزاع. ولم تعلن عن موعد المفاوضات إلا أمس الأول بعد التأكد من وصول الوفدين المفاوضين الى السويد، بسبب محاولات سابقا فاشلة في جمع أطراف النزاع.

إلى الأعلى