الخميس 13 ديسمبر 2018 م - ٥ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / ميركل تنهي 18عاما من رئاستها لحزبها وتدعو للدفاع عن القيم
ميركل تنهي 18عاما من رئاستها لحزبها وتدعو للدفاع عن القيم

ميركل تنهي 18عاما من رئاستها لحزبها وتدعو للدفاع عن القيم

هامبورج ـ وكالات: وجهت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في آخر خطاب لها كرئيسة للاتحاد الديموقراطي المسيحي المحافظ نداء من أجل الدفاع عن القيم “المسيحية” و”الديموقراطية” في مواجهة صعود التيارات القومية والشعبوية في العالم.
وقالت ميركل “في هذه الأوقات الصعبة، علينا ألا ننسى قيمنا المسيحية الديموقراطية”، وذلك في مؤتمر الحزب في هامبورج، حيث يفترض أن يعين 1001مندوب رئيسا للحزب الذي قادته 18 عاما، خلفا لها.
ويتنافس ثلاثة مرشحين على المنصب ـ الذي لم يحسم حتى إعداد الخبر ـ والذي يعد جسرا يؤدي إلى منصب المستشارية. لكن بما أن وزير الصحة ينس شبان لا يتمتع بفرص للفوز، ستنحصر المنافسة بين الأمينة العامة للحزب انيجريت كرامب كارينبوير (56 عاما) القريبة من ميركل والمليونير فريدريش ميرتس (63 عاما) الذي يريد تحولا واضحا باتجاه اليمين.
وهذا المحافظ الذي ينتمي إلى المدرسة القديمة يريد استعادة الناخبين الذين خاب أملهم من حكم ميركل وصوتا لمصلحة اليمين القومي، خصوصا بعد فتح أبواب ألمانيا لأكثر من مليون لاجىء سوري وعراقي في 2015 و2016.
وتتوقع استطلاعات الرأي منافسة حامية بين كرامب ـ كاريبنبوير وميرتس لأن المندوبين منقسمون جدا بشأن توجه الحزب بعد رحيل ميركل.
وقالت ميركل في افتتاح المؤتمر الخميس “أشعر بالامتنان لشغلي الرئاسة 18عاما”. وأضافت “إنها فترة طويلة بالتأكيد شهد خلالها الحزب نجاحات عديدة وإخفاقات عديدة”.
وكانت ميركل (64 عاما) التي كان يلقبها الألمان بود عند فوزها بـ”موتي” (الام)، اضطرت في أكتوبر بعد انتخابات في اثنتين من المناطق جاءت نتائجها مخيبة للآمال، للإعلان عن تخليها عن قيادة الحزب.
إلا أن المستشارة التي تقود منذ 13 عاما أكبر اقتصاد أوروبي، حريصة على إكمال ولايتها هذه حتى نهايتها، أي حتى 2021. وقالت الخميس “يسعدني أن أواصل العمل كمستشارة”، وهذا ما سيحدده خيار المندوبين لرئيس جديد للحزب.
ووعد كل من المرشحين باحترام رغبتها هذه، لكن تعايشا هادئا مع ميرتس الذي أخرجته ميركل نفسها من الحزب قبل عقد، يبدو صعبا.

إلى الأعلى