الإثنين 17 ديسمبر 2018 م - ٩ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الصين وروسيا تنتقدان توقيف مسؤولة هواوي في كندا

الصين وروسيا تنتقدان توقيف مسؤولة هواوي في كندا

بكين ـ موسكو ـ وكالات: أدانت الصين وروسيا توقيف مسؤولة رفيعة المستوى في المجموعة الصينية العملاقة للاتصالات هواوي بطلب من القضاء الأميركي في كندا التي دافعت عن هذا الإجراء مؤكدة أنه لم يحدث “أي تدخل سياسي” في هذه العملية في الوقت الذي أعلنت فيه وسائل إعلام أن الحكومة اليابانية ستمنع استخدام أجهزة مجموعتي هواوي و”زد تي اي” التي تشكل تهديدا للأمن، بينما أكدت وسائل إعلام بريطانية أن المجموعة الصينية العملاقة امتثلت لمطالب السلطات لتغيير ممارساتها في المملكة المتحدة.
وأثار توقيف المديرة المالية لمجموعة هواوي مينغ وانتشو غضب الحكومة الصينية وأثار قلقا من انعكاساته المحتملة على الهدنة في الحرب التجارية بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.
وكتبت صحيفة “غلوبال تايمز” القومية في افتتاحيتها أنه “على الحكومة الصينية التفكير جديا في ميل الولايات المتحدة لانتهاك الإجراءات القانونية لعرقلة مشاريع التكنولوجيا الصينية المتقدمة”.
وأضافت “من الواضح أن واشنطن تتبع نهجا دنيئا لأنها غير قادرة على وقف تقدم (أجهزة) هواوي 5 جي في السوق”. وحذرت صحيفة “تشاينا دايلي” من أن “احتواء توسع هواوي مضر بالعلاقات الصينية الأميركية”.
ولم تكشف السلطات الأميركية عن الاتهامات التي تواجهها مينغ بعدما طالبت الأخيرة بفرض حظر على النشر عن القضية. لكن “تشاينا دايلي” قالت إن هناك “أمرا واحدا ثابتا ولا شك في صحته هو أن الولايات المتحدة تحاول القيام بكل ما يمكن للحد من توسع هواوي عالميا لأن الشركة ببساطة هي التي تقود شركات التكنولوجيا الصينية التنافسية”.
وعبرت الصين عن احتجاجها على توقيف مينغ وطالبت مرارا الولايات المتحدة وكندا “بتوضيح” أسبابه.
وقال الناطق باس وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانع في مؤتمر صحفي روتيني في بكين “في الأيام السبعة الأخيرة لم تقدم كندا ولا الولايات المتحدة أي دليل على تورط في مخالفة قوانين في أي من البلدين”.
من جانبه قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن احتجاز المديرة المالية لشركة هواوي الصينية العملاقة للتكنولوجيا في كندا هو مثال على السياسة الأميركية الخارجية “المتغطرسة”.
وقال خلال مؤتمر صحفي في ميلانو إن هذا يظهر كيف تفرض واشنطن قوانينها خارج حدود سلطتها القضائية.
وألقت الشرطة الكندية القبض على منغ وان تشو (46 عاما) المديرة المالية لشركة هواوي وابنة مؤسس الشركة في الأول من ديسمبر بناء على طلب من الولايات المتحدة.
وأوقفت مينغ على أثر تحقيق أميركي في اتهامات للشركة بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران.
رغم أن قطاع التكنولوجيا الصيني لا يزال يعتمد على صادرات أميركية معينة على غرار الرقاقات الدقيقة، تسعى بكين للحصول على دور قيادي في قطاع التكنولوجيا عالميا لتتفوّق على الولايات المتحدة وذلك في إطار خطة أطلقت عليها “صنع في الصين 2025″.
وتعد هواوي بين أكبر مقدمي خدمات ومعدات الاتصالات في العالم. وتستخدم عدة شركات اتصالات في العالم، بعضها في أوروبا وافريقيا، منتجاتها.

إلى الأعلى