الخميس 13 ديسمبر 2018 م - ٥ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / (محادثات اليمن) : الخيار العسكري مطروح في الحديدة وأنصار الله يرفضون الانسحاب
(محادثات اليمن) : الخيار العسكري مطروح في الحديدة وأنصار الله يرفضون الانسحاب

(محادثات اليمن) : الخيار العسكري مطروح في الحديدة وأنصار الله يرفضون الانسحاب

ريمبو ـ وكالات : رفض أنصار الله طلب وفد الحكومة اليمنية إلى محادثات السويد أمس الانسحاب من مدينة الحديدة رغم التهديدات بأن خيار العملية العسكرية ما زال مطروحا في حال رفضوا ذلك. وقال عبد الملك العجري من وفد أنصار الله في المحادثات التي بدأت أمس الأول لوكالة الصحافة الفرنسية إن “الفكرة غير واردة إطلاقا”، بعدما طلبت الحكومة ذلك وهددت باستئناف هجومها على المدينة الساحلية.
وواصل وفدا الحكومة وأنصار الله محادثاتهما في ريمبو في السويد برعاية الأمم المتحدة، لليوم الثاني على التوالي أمس، في محاولة لإيجاد حل لنزاع أوقع أكثر من عشرة آلاف قتيل ودفع 14 مليون شخص نحو حافة المجاعة. وقالت الأمم المتحدة إن اللقاءات الحالية، وهي الأولى منذ سنتين، هي مجرد مشاورات، وأن المفاوضات لم تبدأ. إلا أن هذه المشاورات تجري وسط أجواء كلامية تصعيدية وتهديدات من الجانبين. وقد أعلن وزير الزراعة اليمني عثمان مجلي لصحافيين “نحن الآن في مشاورات تجاوبا مع دعوات المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومبعوثها، ما زلنا نناقش إطار مباحثات سلام”. وأضاف، ردا على سؤال حول العملية العسكرية في مدينة الحديدة، “إذا لم يتجاوبوا، لدينا خيارات كثيرة ومنها الهجمة العسكرية”، متابعا “نحن جاهزون”.
وقال مبعوث الأمم المتحدة مارتن جريفيث الذي بذل لأشهر جهودا لدفع الأطراف إلى المشاركة في المحادثات الخميس عند افتتاح المحادثات، “نأمل أن نتحدث عن القضايا الاقتصادية، وعن الحد من العنف في العديد من أنحاء اليمن، عن الحديدة وأماكن أخرى”. وتم التطرق أيضا إلى إعادة فتح مطار صنعاء الدولي المغلق منذ سنوات بسبب النزاع. وقال العضو في وفد الحكومة اليمنية إلى محادثات السلام ومستشار الرئاسة اليمنية عبدالعزيز جباري إن الحكومة حريصة على إعادة فتح مطار صنعاء، ولكن لا بد من تحديد الجهة التي ستشرف عليه. من جهته، قال العجري لوكالة الصحافة الفرنسية إن “مطار صنعاء هو مطار دولي واليمن لا يحتاج إلى رحلات داخلية”.

إلى الأعلى