الأحد 16 يونيو 2019 م - ١٢ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / معرض فني يقدم جمال الحياة الثقافية والاجتماعية للمرأة العربية بمسقط
معرض فني يقدم جمال الحياة الثقافية والاجتماعية للمرأة العربية بمسقط

معرض فني يقدم جمال الحياة الثقافية والاجتماعية للمرأة العربية بمسقط

للفنانتين الأوكرانية أوليجا فليكايا والكولومبية ربيكا نيغرينيز
كتب ـ خميس السلطي:
أقيم بفندق سيتي سيزنز بمسقط، المعرض الفني التشكيلي للفنانتين المقيمتين بالسلطنة الأوكرانية أوليجا فليكايا، والكولومبية ربيكا نيغرينيز، والذي جاء بعنوان “للمرأة العربية جمال ساحر”، حيث قدم من خلاله مجموعة من الأعمال الفنية التي تخاطب واقع جمال المرأة العربية والعمانية بتجلياتها وحضورها الثقافي والإنساني والاجتماعي، ويأتي هذا المعرض بعد معارض فنية أقيمت في مسقط منذ خمسة أشهر ماضية.
الأعمال الفنية للفنانة الكولومبية ربيكا نيغرينيز، تقدم واقع المرأة العمانية بتفاصيل دقيقة، فهي تذهب حيث مسارات الألوان وجماليات التقاليد العمانية الأصيلة، فلوحاتها تؤكد خصوصية أزياء المرأة العمانية واكسسواراتها المتمثلة في الذهب والفضة واقتناء ما يميزها عن غيرها، آخذة من تفاصيل الأفراح الصور ذات الأهمية في حياتها.
تتحدث الفنانة أوليجا فليكايا عن أعمالها التي توفرت في المعرض وأهم خصائص هذه الأعمال: مما لا شك فيه أن سلسلة أعمالي الجديدة مستوحاة من واقع تعايشي مع المحيط العماني، فمنذ أكثر من عامين قدمت الى السلطنة، ومازلت للآن أسجل انطباعا رائعا عن تفاصيل الحياة فيها، خاصة فيما يتعلق بالتنوع الثقافي والعمراني وطبيعة الإنسان العماني الودود، فالمسألة تراكمية أوجدت نوعا خاصا ومميزا من معرضي الفني الحالي.
وتقرّب الفنانة الأوكرانية أوليجا فليكايا الزائر لمعرضها الشخصي لتخبره عن المختلف في أروقته عن المعرض السابق الذي أقامته منذ شهور وتشير: تقدم هذه السلسلة العنصر البشري على وجه الخصوص فهي تكتشف طابع الأنوثة والجمال النسائي والطبيعة الوجوه المتعددة للمرأة وأدوارها المختلفة في المجتمع الحديث في عمان على وجه الخصوص، أود أنا أقول بإنني مفتونة بخصوصية المرأة العربية، كما أن نساء عمان يحملن إحساساً أنياقا وسحرا عميقا من خلال ارتداء العبايات الجميلة والحجاب والملابس التقليدية المشرقة.
حول التقنيات والألوان المستخدمة في هذا المعرض تقول أوليجا فليكايا: استخدمت ألوان الباستيل الفاتحة والفرشاة النابضة بالحياة، بحيث تأتي معظم القطع الفنية في نغمات فنية فاتحة جدًا، وأحد الألوان السائدة هو اللون الأرجواني الفاتح والأصفر الرمل. لقد بدأت أيضًا باستخدام فرشاة جافة واسفنجة لإحداث تأثير باهت.
حول أهمية المعرض التشكيلي تقول الفنانة أوليجا فليكايا: تلقيت ردود فعل إيجابية للغاية، هناك اتفاق على أن لوحاتي نابضة بالحياة وملهمة مثلما كانت سابقا، إلا أن العنصر البشري جعلها أكثر ارتباطاً، بما أن الجميع يمكن أن يرى أنفسهم فيها.

إلى الأعلى