السبت 20 يوليو 2019 م - ١٧ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مسندم تشهد فعاليات وبرامج مهرجان الشعر العماني في 16 ديسمير الجاري
مسندم تشهد فعاليات وبرامج مهرجان الشعر العماني في 16 ديسمير الجاري

مسندم تشهد فعاليات وبرامج مهرجان الشعر العماني في 16 ديسمير الجاري

تأهل 30 نصا في الفصيح والشعبي في الدورة الحادية عشرة 2018

كتب ـ خميس السلطي:
أعلن يوم أمس بديوان عام وزارة التراث والثقافة، عن تفاصيل وبرامج مهرجان الشعر العماني في دورته الحادية عشرة لعام 2018م، والتي ستقام بولاية خصب بمحافظة مسندم في الفترة من 16 وحتى 20 ديسمبر الجاري.
جاء الإعلان ضمن مؤتمر صحفي حضره عدد من الإعلاميين والمعنيين بالشأن الثقافي والشعري في السلطنة، ففي بداية المؤتمر تحدث السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي، مدير عام الفنون بوزارة التراث والثقافة، مدير مهرجان الشعر العماني الحادي عشر، والذي أشار في كلمته إلى أن مهرجان الشعر العماني يُعد من أبرز الفعاليات الثقافية التي تقيمها وزارة التراث والثقافة , حيث يقام وفق رؤية إبداعية يلتقي فيها نخبة من الشعراء العمانيين، وضيوف يشاركون في المهرجان من داخل السلطنة وخارجها، حيث يحط المهرجان في دورته (الحالية)، الحادية عشرة في ولاية خصب بمحافظة مسندم كامتداد لنهج المهرجان في طوافه عبر محافظات السلطنة منذ انطلاقته عام 1998م، ومن يتتبع المهرجان في سنواته الماضية يدرك الخطوات النوعية والتطويرية التي يخطوها المهرجان على مستويين: الشكل والمضمون، ووفق هذه المسيرة التطويرية، ويقترب المهرجان هذا العام بشكل أكبر نحو إطار التكاملية والمشاركة والتلاقح الفكري والشعري ، كما سيطعّم المهرجان بضيوف لامعة في سماء الشعر العربي والعماني.
ثم تحدث سالم بن جمعة البهلولي عضو اللجنة المنظمة للمهرجان عن التفاصيل الفنية المكلمة له ، وأشار في كلمته إلى ان المهرجان يأتي ليشكل حضوره الثقافي بمختلف أطيافه وتوجهاته، وكعادته فهو يواكب كل جديد في المجالين الفصيح والشعبي، ومما لا شك فيه فإن ولاية خصب بمحافظة مسندم ستشهد حضورا مغايرا مع الشعر في هذه الدورة من خلال الضيوف والمكرمين والشعراء المتأهلين لإحياء أمسيات لياليه. موضحا سالم بن جمعة البهلولي أن حفل افتتاح المهرجان سيقام بفندق خصب بولاية خصب بمحافظة مسندم وسيرعى حفل الافتتاح معالي أحمد بن عبدالله بن محمد الشحي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه ، كما سيرعى حفل الختام معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام.

المتأهلون في الشعر الفصيح
بعد ذلك قام الشاعر أحمد بن هلال العبري عضو لجنة فرز الشعر الفصيح ، بإعلان الأسماء الشعرية المتأهلة لدورة هذا المهرجان، والذي أشار إلى استلام 57 نصا في الشعر الفصيح وتم استبعاد نصين من النصوص المشاركة في بداية الأمر تتعلق بالنشر الإلكتروني والآخر لعدم استيفاء معايير الأبيات المحددة في الشروط، وبعد إتمام التقييم من قبل اللجنة المكونة من الشاعر حسن بن عبيد المطروشي والدكتورة شيخة بنت عبدالله المنذرية، تأهل نص في “الزاوية الأخرى من العالم” لحمود بن سالم بن خلفان السعدي، و”ما تبقى من مشهد البحر” لعلي بن حميد بن مرهون العلوي، ونص “عزف في شبابيك الأمان” لمحمد بن سيف بن حماد العبري، ونص “قفا نبك” لناصر بن سعيد بن ناصر الغساني، ونص “تشظيات ظل قديم” لأشرف بن علي بن مسعود العوفي، ونص “هو والبنفسج” لناصر بن سعيد بن عبيد الكلباني، ونص “مقطع من نص أخير” للمعتصم بن مبارك بن عمران الحبسي، ونص “عتاب الوردة جمر الصهيل” ليونس بن مرهون بن يوسف البوسعيدي، ونص “حضرة المدد” لعثمان بن راشد بن سعيد العميري، ونص “الكلمات الأخيرة لهابيل” لشميسة بنت عبدالله النعمانية، ونص “وجه لذاكرة لا تشيخ” للمعتز بن منصور بن ناصر الصقري، ونص “على مسرح قلق” لسليمان بن أحمد بن سليمان الشريقي، ونص “بيوت الطين” لزياد بن سليمان بن ساعد العبري، ونص “ضمــه” لمحبوب بن محمد بن علي الرحيلي، ونص “نبوءه” لحسام بن ربيع بن محمد الجابري.
المتأهلون في الشعر الشعبي
ثم أعلن مسعود بن محمد الحمداني عن المتأهلين في الشعر الشعبي، والذي أوضح من خلال حديثه إلى أن لجنة التقييم تكونت من مسعود بن محمد الحمداني وحمود بن سليمان الحجري، حيث استلمت اللجنة عدد 77 نصا، مرقمة، ودون أسماء كاتبيها، منها ثلاثة نصوص مكررة، مما يعني أن العدد الحقيقي للمتقدمين هو أربعة وسبعون نصا فقط، تم فرزها ـ مبدئيا ـ حسب شروط المسابقة المعلنة في وسائل الإعلام، حيث تم استبعاد نصين غير مطابقين لعدد الأبيات المطلوبة، واعتمدت اللجنة عدة معايير للتحكيم هي، سلامة القصيدة من الأخطاء العروضية، وجِدّة الفكرة ، وتسلسل الطرح وترابط النص من ناحية البناء والسبك، مع بروز ملامح البيئة وربطها مع تطور النص الشعبي وابتكاراته الشعرية من ناحية الصورة والخيال والثبات.
وقد تأهل لدورة هذا المهرجان في الشعر الشعبي نص “طريق” لمحمود بن خميس بن سالم الجنيبي، ونص “يا كبر المسافة” لخالد بن عبيد بن مسلم المعني، ونص “هروب” لأحمد بن خليفة بن سالم البوسعيدي، ونص “من خارج حدود الوعي” لمحمد بن خلفان بن محمد المشرفي، ونص “انتماء” لراشد بن مسلم بن مسعود الشعبني، ونص “الركعة الأخيرة” لأحمد بن سعيد بن عبدالرحمن المغربي، ونص “باب الصباح ” لعبدالناصر بن سعيد بن حمد السديري، ونص “عمر شاعر” لناظم بن مبارك بن بطي البريدعي، ونص “لبنى” لنبهان بن مسعود بن جمعة الصلتي، ونص “طيور العتب” لأحمد بن محمد بن عبدالله المقبالي، ونص “كحل الشمس” لعبد العزيز بن حمد بن محمد العميري، ونص “من أوراق أميرة” لطاهر بن خميس بن سعيد العميري، ونص “عتب” لعبد العزيز بن طالب بن سعيد السعدي، ونص “أبن الطين” لسعيد بن محمد بن علي الشحي، ونص “رقعة عتيم” لعلي بن محمد بن إبراهيم المجيني.
برنامج المهرجان
ثم تحدث هلال بن سالم السيابي عضو اللجنة المنظمة للمهرجان الشعر العماني، مفصلا برنامج المهرجان منذ بداية اليوم الأول، فقد أشار إلى الجلسات الصباحية المسائية المصاحبة للمهرجان والتي ستشمل قراءات الفكر الشعري للشعراء المكرمين في هذا العام نظرا لدورهم الشعري والحراك الثقافي السلطنة، ففي الشعر الفصيح سيكرم الراحل شيخ سليمان بن خلف الخروصي، وسيقدم المعتصم بن خالد الخروصي، ورقة عمل في فكر الشاعر، كما سيكرم السيدة تركية بنت سيف البوسعيدي، وسيقدم الكاتب والشاعر عبدالرزاق الربيعي، ورقة عمل في مسيرتها الأدبية، أما في الشعر الشعبي فسيكرم هذا العام الشاعر الراحل حمد بن عبدالله الخروصي وسيقدم الشاعر طاهر بن خميس العميري ورقة عمل في فكره الشعري، كما سيكرم أحمد بن محمد مسلط السعدي، وسيقدم الشاعر حمود بن سليمان الحجري ورقة عمل في فكر الشاعر مسلط . وأشار السيابي إلى ضيوف المهرجان من داخل وخارج السلطنة، فمن داخل السلطنة يستضيف المهرجان في الشعر الفصيح المهندس والشاعر سعيد الصقلاوي، والشاعر عمر محروس، والشاعر خليل الجابري، والشاعر يوسف الكمالي، والشاعر أحمد العبري، أما في الشعر الشعبي فيستضيف المهرجان، الشاعر سالم بن بخيت المعشني، والشاعر عبدالحميد الدوحاني، والشاعر حسن المعمري، والشاعر فهد الأغبري، والشاعر فهد السعدي، أما ضيوف المهرجان من خارج السلطنة الشاعر كريم معتوق من دولة الإمارات العربية المتحدة، والشاعر محمد ولد الطالب من موريتانيا، والشاعر ناصر السبيعي من دولة الكويت، والشاعرة نورة السبيعي من المملكة العربية السعودية، والشاعر خالد سلمان من دولة قطر.
إعلام مغاير
كما تحدثت فاطمة بنت خليفة الحوسنية، عضوة اللجنة المنظمة للمهرجان الشعر العماني في دورته الحالية، عن الواقع الإعلامي والذي سيكون حاضرا بصورة مغايرة من خلال الترويج والتواصل مع المشاهير، في وسائل التواصل الاجتماعي مع العمل على تنشيط الحسابات الخاصة بوزارة التراث والثقافة والتي ستعمل على بث فيديوهات خاصة طيلة أيام مهرجان الشعر العماني.
الجدير بالذكر أن مهرجان الشعر في دورته العاشرة قد أقيم في ولاية صور حيث استضاف عددا من الشخصيات العربية والعمانية إضافة إلى مجموعة من شعراء عمان الذي قدموا نتاج فكرهم وإبداعهم ضمن ليالي وبرامج المهرجان.

إلى الأعلى