الأربعاء 23 يناير 2019 م - ١٦ جمادي الأولي١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / قادة (التعاون) يؤكدون على وحدة الصف وبلورة سياسة خارجية موحدة ومنظومة دفاع مشتركة
قادة (التعاون) يؤكدون على وحدة الصف وبلورة سياسة خارجية موحدة ومنظومة دفاع مشتركة

قادة (التعاون) يؤكدون على وحدة الصف وبلورة سياسة خارجية موحدة ومنظومة دفاع مشتركة

نيابة عن جلالته.. فهد بن محمود يترأس وفد السلطنة في قمة (التعاون)

السلطنة تدعو للتعامل مع التطورات المتسارعة وفق رؤية تحافظ على المكانة المتميزة للمجلس

الرياض ـ العمانية: عقد أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أو من ينوب عنهم أمس أعمال مؤتمر القمة التاسعة والثلاثين بقصر الدرعية بالرياض بالمملكة العربية السعودية، وأكد البيان الختامي للقمة الخليجية أهمية وحدة الصف والهدف واستكمال التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون الخليجي وبلورة سياسة خارجية موحدة ومنظومة دفاع مشتركة. وترأس وفد السلطنة نيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء. وافتتح أعمال القمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية رئيس الدورة الحالية للمجلس، حيث ألقى كلمة أعرب فيها عن بالغ الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد أمير دولة الكويت على ما بذله من جهود موفقة خلال رئاسته للمجلس الأعلى في دورته السابقة لتعزيز المسيرة المباركة لمجلس التعاون.عقب ذلك ألقى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد أمير دولة الكويت كلمة أشار فيها إلى الأوضاع التي تعيشها منطقتنا والتحديات الخطيرة التي تواجهها وتصاعد وتيرتها المقلق الأمر الذي يدعونا أن نجسد وحدة كياننا وأن نعزز عملنا المشترك لدعم مسيرتنا.
عقب ذلك ألقى معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية كلمة أشار فيها إلى أهمية تماسك مجلس التعاون والعمل من أجل استقرار منطقة الخليج.كما ألقى صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء كلمة عبر فيها عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين على استضافته لهذه القمة، كما نقل سموه تحيات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لأخيه خادم الحرمين الشريفين وتمنيات جلالته الطيبة للأسرة الحاكمة في المملكة العربية السعودية الشقيقة وأن يمن على المملكة بكل خير.
.كما دعا سموه
قادة دول مجلس التعاون إلى العمل بما جاء في كلمة صاحب السمو أمير
دولة الكويت والتي جاءت معبرة ويقتدى بها في عمل مجلس التعاون
راجيا سموه أن تكون هذه المعاني كلها تجسد إلى واقع وأن يحمي ربنا هذا
المجلس ويوفقه دائما لكل خير.
وعقب ذلك رفعت الجلسة الافتتاحية للدورة التاسعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، حيث عقدت جلسة مغلقة اقتصرت على القادة. وناقشت القمة عدداً من الموضوعات التي تهم مسيرة العمل الخليجي المشترك إلى جانب التقارير والتوصيات المرفوعة من قبل اللجان الوزارية وفرق العمل في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية والقانونية بالإضافة إلى العديد من القضايا الإقليمية والدولية الراهنة وتطورات الأوضاع في المنطقة.
وكان صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء قد وصل إلى الرياض أمس وكان في مقدمة مستقبلي سموه والوفد المرافق لدى وصوله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية وعدد من أصحاب المعالي الوزراء وعدد من كبار المسؤولين السعوديين من مدنيين وعسكريين. ويرافق سموه وفد رسمي يضم كلا من معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ومعالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة ومعالي الدكتور عبدالله بن محمد السعيدي وزير الشؤون القانونية.
كما يضم الوفد الرسمي عددا من المسؤولين في الحكومة. وقد أدلى سموه ببيان صحفي لدى وصوله.
.إنه ليشرفني أن أشارك نيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بترؤس وفد السلطنة في مؤتمر القمة التاسع والثلاثين لقادة دول مجلس التعاون الخليجي الذي ينعقد في
الرياض بالمملكة العربية السعودية الشقيقة وأن أنقل تحيات جلالته إلى إخوانه القادة وممثليهم، مقرونة بالتمنيات الطيبة للمؤتمر بالتوفيق في تحقيق الأهداف المرجوة. إن التطورات المتسارعة على الساحتين الإقليمية والدولية تحتّم أهمية التعامل معها وفق رؤية مشتركة تأخذ في الحسبان خصوصية التجربة الخليجية وتوجهاتها الخيّرة نحو مستقبل أفضل للشعوب الخليجية يسوده النماء والاستقرار.لقد حقق مجلس التعاون منذ تأسيسه عام 1981م وحتى الآن العديد من المنجزات التي تتطلب المحافظة عليها من خلال تعزيز مجالات التنسيق المشترك، حفاظًا على المكانة المتميزة التي حققها المجلس. إن سلطنة عُمان بقيادة جلالة السلطان المعظم لتؤكد دعمها لمسيرة مجلس التعاون، وسعيها المستمر للحفاظ على المصالح العُليا لدول المجلس، من أجل تحقيق طموحات الأجيال الحاضرة والمتعاقبة.
والسلطنة إذ تعرب وبكل اعتزاز عن تقديرها البالغ للمملكة العربية السعودية الشقيقة قيادةً وشعبًا، لتدعو المولى عزّ وجلّ أن ينعم على الشعب السعودي الشقيق وكافة شعوب المجلس بالمزيد من التقدم والازدهار. والله ولي التوفيق،،، وكان صاحب السمو قد غادر البلاد صباح أمس متوجّها إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة، وكان في وداع سموه لدى مغادرته المطار السلطاني الخاص كل من: معالي الشيخ عبدالملك بن عبدالله بن علي الخليلي وزير العدل. معالي الشيخ سيف بن محمد بن سيف الشبيبي وزير الإسكان. معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن عبدالله البكري وزير القوى العاملة. معالي الشيخ الفضل بن محمد بن أحمد الحارثي أمين عام مجلس الوزراء. معالي الشيخ خالد بن عمر بن سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية. معالي السيد سعود بن هلال بن حمد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط. معالي الدكتور فؤاد بن جعفر بن محمد الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية. وسعادة القائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية.
……….
فهد بن محمود يشارك في مأدبة غداء أقامها خادم الحرمين
الرياض ـ العمانية: شارك صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء في مأدبة الغداء التي أقامها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية تكريما لإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.حضر مأدبة الغداء الوفود الرسمية المرافقة لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون ورؤساء البعثات الدبلوماسية وعدد من كبار المسؤولين السعوديين.

إلى الأعلى